ملابسات وفاة السائحين البريطانيين في مصر تزداد غموضاً

شركة السياحة أعلنت عثورها على بكتيريا في فندق الغردقة
الجمعة - 27 ذو الحجة 1439 هـ - 07 سبتمبر 2018 مـ Issue Number [14528]
القاهرة: فتحية الدخاخني

تلقت السياحة المصرية ضربة جديدة عقب إعلان شركة «توماس كوك» البريطانية للسياحة العثور على بكتيريا في أحد فنادق مدينة الغردقة الواقعة على ساحل البحر الأحمر. ويأتي الإعلان بعد أسبوعين من وفاة غامضة لسائحين بريطانيين في الفندق نفسه.
وقالت شركة «توماس كوك» البريطانية للسياحة والسفر، في بيان صحافي تناقلته وكالات الأنباء، إنها «عثرت على مستويات مرتفعة للغاية من بكتيريا (إيكولاي) المعوية، والمكورات العنقودية، في الفندق الذي توفي فيها سائحان بريطانيان الشهر الماضي»، مضيفة أن «ضعف المعايير الصحية هو على الأرجح السبب في زيادة المرض بين نزلاء الفندق».
وتوفي جون كوبر (69 عاماً) وزوجته سوزان كوبر (63 عاماً) في نهاية شهر أغسطس (آب) الماضي، أثناء رحلتهما إلى مصر، وصاحب الحادث ضجة إعلامية كبيرة، دفعت شركة «توماس كوك» لإجلاء 300 سائح من الفندق، وفور حدوث الوفاة صرح مسؤولون مصريون بأنها ناجمة عن فشل في عضلة القلب، لكن النائب العام المصري أعلن أن سبب الوفاة لم يتضح بعد، وأصدر أمراً بتشريح الجثة.
بيان شركة «توماس كوك» الأخير ألقى الضوء على وجود بعض المشكلات في الفندق، لكنه لم يؤكد أن هذه المشكلات قد تكون هي السبب في الوفاة، حيث قالت الشركة: «يتضح من هذه النتائج أنه كان هناك خطأ ما في شهر أغسطس، في فندق (شتيغنبرغر أكوا ماجيك) في الغردقة، وأن المعايير كانت دون ما نتوقعه من شركائنا في الفندق»، مضيفة أن «خبراء متخصصين لم يروا أن الاختبارات ألقت أي ضوء على سبب وفاة الزوجين».
رئيس اتحاد الغرف السياحية المصرية السابق إلهامي الزيات، رأى أن «إجراءات الشركة البريطانية عقب الحادث كان مبالغاً فيها»، وقال لـ«الشرق الأوسط»، إن «الحادث، مع خالص عزائنا، يعتبر عارضاً، وقرار إجلاء السياح كان مبالغاً فيه، خصوصاً قبل إعلان نتائج التحقيقات»، مشيراً إلى أن «صناعة السياحة أصبحت من الصناعات المسيسة في العالم كله».
وأكد الرئيس التنفيذي لشركة «توماس كوك»، بيتر فانكهاوزر، إن «الشركة تنتظر نتائج التحقيق الذي تجريه السلطات المصرية، وتعمل عن كثب مع وزارة الخارجية لضمان أنها تولي مصالح أسرة كوبر أولوية قصوى».
ولا تقتصر المشكلة على وفاة الزوجين كوبر، حيث شكا بعض السياح من أعراض مرضية، وقالت الشركة، في بيانها الأخير، إنها «تعد حزمة تعويض لجميع العملاء الذين نزلوا في الفندق، وأبلغوا عن شعورهم بأعراض مرضية».
وأوضح إلهامي الزيات أن «إثبات وجود مشكلة في الطعام والشراب، يتطلب وجود عدد من المتضررين من الوجبة نفسها في التوقيت نفسه، وبعد ساعات معينة من أكلها»، مطالباً الشركة البريطانية بالتزام الحياد وانتظار نتائج التحقيقات.

إقرأ أيضاً ...