أمراض القلب والأوعية الدموية... في مؤتمر الجمعية الأوروبية السنوي

الكلام عن فوائد الأسبرين مجرد تكهنات ... وتأثير الألبان وقلة النوم على صحة القلب
الجمعة - 27 ذو الحجة 1439 هـ - 07 سبتمبر 2018 مـ Issue Number [14528]
ميونيخ (ألمانيا): د. عبد الحفيظ يحيى خوجة

بعد استعراض عدد من تقارير مؤتمر الجمعية الأوروبية لأمراض القلب، الذي عقد في مدينة ميونيخ الألمانية، الأسبوع الماضي، نواصل تغطية أهم المستجدات الأخرى، التي اعتمدت في المؤتمر.
وقد توجهت «صحتك» إلى الدكتور محمد إسماعيل الخرساني، استشاري ومؤسس قسم القلب في مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام، المشارك في المؤتمر من المملكة العربية للتعليق على أهمها.
- دليل أوروبي لضغط الدم
تطرق المؤتمر إلى «ارتفاع ضغط الدم» باعتباره أهم المواضيع الطبية، وأصدرت الجمعية الأوروبية توصيات وخطوطا علاجية جديدة تخالف ما أصدرته جمعية القلب الأميركية AHA في آخر تحديث لها في نوفمبر (تشرين الثاني) 2017 بأن يكون الخط الأحمر لتشخيص ارتفاع الضغط 130 - 80 بدلاً من 140 – 90 ملم زئبق، فأصبح مئات الملايين من البشر مصابين بارتفاع الضغط ممن كنا نعتبرهم قبل ذلك أصحاء، وإن لم يبدأوا بالعلاج، سيصبحون عرضة مع الوقت لمضاعفات جسيمة.
وعلق د. الخرساني بأن الجمعيتين الأميركية والأوروبية للقلب كانتا على شبه إجماع على رقم 140 - 90 كحد أقصى للضغط الطبيعي، وهما أهم المرجعيات الطبية العالمية في طب القلب. وفي 2003، أوصت الجمعية الأميركية برقم 130 - 80 لمرضى السكري لخطورة اجتماع المرضين معاً، للمضاعفات الخطيرة المشتركة بينهما كجلطات القلب والمخ مثلاً. لكنها في 2017 أوصت بـ130 - 80 للكل، على اختلاف الأعمار والظروف.
ولم تتبن الجمعية الأوروبية ذلك التعديل الأميركي، بل أصدرت في مؤتمر ميونيخ 2018، خطوطا علاجية جديدة وجعلت للعمر أهمية في تحديد مستوى الضغط، كالتالي:
- الفئة العمرية 18 - 65 عاما: ينبغي أن يكون مستوى الضغط الانقباضي المطلوب من 120 إلى 130 وألا ينزل عن 120 في مرضى الضغط والسكري وقصور الشرايين التاجية والجلطات الدماغية. أما مرضى قصور الكلى فيكون الضغط الانقباضي في هذا العمر أقل من 130 إلى 139، أما الضغط الانبساطي لهذه الفئة العمرية فيكون للكل من 70 إلى 79.
- الفئة العمرية 65 – 75 عاما: يكون مستوى الضغط الانقباضي المطلوب لهم من 130 إلى 139 إذا لم تكن هناك أعراض من هذا المستوى لجميع الحالات المذكورة في الفئة الأولى دون استثناء، وأما مستوى الضغط الانبساطي، فيكون للكل من 70 إلى 79.
- الفئة العمرية من 80 فما فوق: يعاملون تماما كالفئة العمرية السابقة، أي إن المستوى الانقباضي المطلوب يكون 130 إلى 139 والانبساطي 70 إلى 79 إذا لم تكن هناك أعراض من هذا المستوى، وعلق الدكتور الخرساني بأن الخطوط العلاجية ليست قرآناً، فهي لا تغني عن النظر في خصوصية كل حالة وكل بلد.
- حبة الأسبرين
أشار الدكتور محمد الخرساني إلى أن المعلومات المتداولة، منذ نحو 100 عام، بأن للأسبرين فعالية في منع الجلطة، لم تكن دقيقة، وفقا لنتائج دراستين مسحيتين حديثتين نوقشتا في مؤتمر الجمعية الأوروبية لأمراض القلب 2018.
الدراسة الأولى كانت في بريطانيا والأخرى في الولايات المتحدة الأميركية أظهرتا عدم دقة القناعات الشائعة بأن تناول حبة أسبرين يومياً يمنع الإصابة بالجلطة الأولى لدى من لديهم القابلية لذلك، كما أكدت إحدى هذه الدراسات، عدم دقة قناعات مماثلة ما زالت شائعة عن فوائد زيت السمك وأحماض أوميغا 3 في استباق أمراض القلب.
الدراسة المسحية الأساسية على مفعول الأسبرين، والتي استغرقت عدة سنوات، أُجريت في بوسطن بالولايات المتحدة على أكثر من 12000 شخص ممن لديهم تاريخ أو استعداد لأمراض القلب. أما الدراسة عن مفعول زيت السمك والمتممات الغذائية مثل أوميغا 3، على صحة القلب فقد أجريت في أكسفورد على مدى 7 سنوات ونصف السنة شارك فيها 15480 شخصاً. أظهرت نتائج الدراستين عدم دقة الانطباعات الشائعة عن مدى مفعول الأسبرين وزيت السمك في منع الجلطة الأولى.
وقال رئيس فريق البحث الخاص بزيت السمك، الدكتور لويس بومان من جامعة أكسفورد: «نحن متأكدون تماماً الآن أنه لا دور لهذه الأحماض في منع أمراض القلب، لكن ذلك لا يقلل من تشجيعنا للناس بأن يأكلوا السمك لما فيه من فوائد صحية معروفة ليس من بينها منع الجلطة».
وبشأن حبة الأسبرين، قالت عضو الفريق البحثي الدكتورة ميشال غازيانو من مستشفى بريغام: «إننا لاحظنا أن انخفاض ضغط الدم والكوليسترول لدى الذين يتناولون الأسبرين، مرده، ربما، إلى العلاجات الأخرى التي يتناولونها إلى جانب الأسبرين». يشار إلى أن نتائج الدراستين الأخيرتين حول الأسبرين وزيوت السمك، نُشرت قبل أيام في مجلة «نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسين»، لكن الأسبرين ثبتت فعاليته لمن أصيبوا بجلطات سابقة أو تخثرات ولديهم تصلبات وعائية أو ذبحات مستقرة أو غير مستقرة.
- تصلب الشرايين والذبحات المستقرة
أوضح الدكتور الخرساني أن التقارير التي نوقشت في المؤتمر قد أشارت إلى موافقة الاتحاد الأوروبي على طرح عقار دوائي جديد في دول الاتحاد، كان يستخدم ولا يزال في الرجفان الأذيني، ولكن بجرعة 20 ملغراما، وذلك باستخدامه بالإضافة لدواء آخر في الوقاية من السكتة القلبية الناتجة عن تصلب الشرايين لدى المرضى البالغين المصابين بمرض الشريان التاجي، ما يُقلل إمكانية إصابة مرضى «التصلب» بحالات الإصابة المتقدمة بنسب تناهز 24 في المائة، ومن المقرر أن تكون ألمانيا أولى الدول، التي سيطلق فيها هذا الإجراء العلاجي، الذي يؤخذ بتركيز 2.5 مللي غرام مرتين يومياً، بالإضافة إلى جرعة الأسبرين مرة واحدة يومياً.
واعتمدت موافقة الاتحاد الأوروبي على بيانات مجمعة من المرحلة الثالثة من دراسة علمية تُدعى «COMPASS»، التي أظهرت أن الدواءين يقللان من أخطار تصلب الشرايين والنوبة القلبية بنسبة 24 في المائة، وذلك بالمقارنة مع جرعة الأسبرين منفردة.
وأظهرت الأبحاث، التي ناقشها المؤتمر، أن بيانات الدراسات العلمية، التي أجريت تخضع حالياً للمراجعة من قِبل السلطات التنظيمية على مستوى العالم، لا سيما من قبل إدارة الغذاء والدواء الأميركية، حيث تعد هذه المرحلة إجراء تكميلياً لقبول طلبات الأدوية الجديدة.
- النوم والألبان والقلب
> مخاطر اضطرابات النوم: حذرت دراسة طبية، نوقشت في المؤتمر، من النوم لأقل من 6 ساعات أو الاستيقاظ عدة مرات في الليل لارتباطه بزيادة مخاطر الإصابة بتصلب الشرايين، والذي يعمل في صمت على تضييق الشرايين.
وقال فراندو دومينجيز، الباحث في المركز الوطني الإسباني لأبحاث القلب والأوعية الدموية في مدريد: «إن عدم الحصول على قسط كاف من الراحة والنوم خلال الليل يجب أن يعتبر من عوامل الخطر التي تعمل على عرقلة وتضييق الشرايين».
وتضمنت الدراسة، ما يقرب من 4.000 بالغ من الأصحاء في منتصف العمر، الذين ارتدوا جهازا لمراقبة جودة ومدة النوم لـ7 أيام.
وتوصل الباحثون إلى أن أولئك الذين حصلوا على أعلى نسبة من النوم المجزأ والمتقطع كانوا أكثر عرضة للإصابة بتصلب الشرايين وبالمتلازمة الأيضية، التي تشير إلى مزيج بين مرض السكري وضغط الدم المرتفع والبدانة نتيجة لعدم اتباع نظام حياة صحي ومتوازن، مقارنة بالأشخاص الذين حصلوا على قسط واف من النوم تخطى الساعات الست.
> الألبان وخطر الوفاة بالسكتة الدماغية والقلبية: وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، فإن أمراض القلب والأوعية الدموية والسكتة الدماغية تأتي في صدارة أسباب الوفيات في جميع أنحاء العالم، فهناك ما يمثل 30 في المائة من سكان العالم يقضون نحبهم جرّاء الأمراض القلبية سنوياً.
وأشار الدكتور الخرساني إلى دراسة بولندية حديثة من جامعة لودز أظهرت أن تناول منتجات الألبان، يحمي الأشخاص من خطر الوفاة بالأمراض الدماغية والقلبية الوعائية أو السكتة، وذلك بعد أن ظل الباحثون، منذ فترة طويلة، معتقدين أن تناول منتجات الألبان يزيد من خطر الوفاة، خصوصا بأمراض القلب التاجية والأمراض القلبية الوعائية والسرطان، وذلك بسبب احتوائها على مستويات عالية نسبياً من الدهون المشبعة، لكن الأدلة على وجود مثل هذه الصلة، خصوصا بين البالغين الأميركيين، غير ثابتة.
وأضاف الباحثون، في دراستهم الجديدة، أنه باستثناء الحليب كامل الدسم، الذي يبدو أنه يزيد من مخاطر أمراض القلب التاجية، فإن الحليب قليل أو منزوع الدسم، والزبادي والجبن تحمي من خطر الوفاة بالسكتة الدماغية أو القلبية وتخفض خطر الوفيات الإجمالي بالأمراض القلبية والوعائية بنسبة 8 في المائة.
وقال البروفسور ماسيج باناخ، قائد فريق البحث: «بعد تحليل نتائج 29 دراسة أجريت في 2017، لم نجد أي دليل على أن تناول منتجات الألبان يزيد من خطر أمراض القلب والأوعية القلبية الوعائية».
- التكنولوجيا في التشخيص والعلاج
> عرض باحثون من جامعة أكسفورد نتائج دراستهم للتطور التكنولوجي لفحوص جديدة عالية التقنية، تقوم تلقائيا بتقييم الأشعة المقطعية للقلب، ويمكن أن تتنبأ بمخاطر حدوت نوبات قلبية قبل حدوثها، وهي تقدم حلا مطورا فيما يتعلق بعلاج أمراض القلب والأوعية الدموية، ونشرت النتائج في مجلة Lancet medical.
وتشير ميزات التكنولوجيا الحديثة إلى إمكانية تقديم إرشادات جديدة، توصي بمسح عدد أكبر من المرضى، مع زيادة عمليات الفحص لنحو 300 ألف سنويا. ويكشف النظام الجديد، المسمى «مؤشر توهين الدهون»، المرضى، الذين يعانون من آلام الصدر، ما يمنح الأطباء القدرة على علاجهم بالطرق المعتادة.
وقال البروفسور، شارالامبوس أنطونيادس، الذي قاد الدراسة: «يمكن أن تقدم التكنولوجيا الجديدة وسيلة فعالة للوقاية الأولية والثانوية، ولأول مرة أصبح لدينا مجموعة من المؤشرات الحيوية، والمستمدة من الاختبار الروتيني، الذي يُستخدم بالفعل في الممارسة السريرية اليومية لقياس مخاطر أمراض القلب».
إن النوبات القلبية عادة ما تحدث بسبب لويحات ملتهبة في الشريان التاجي، ما يؤدي إلى حدوث انسداد مفاجئ يعرقل وصول الدم إلى القلب، ووجد فريق أكسفورد أن استخدام هذا الفحص المطور، يمكن أن يمنع الإصابة بنوبة قلبية كامنة، وتطوير علاجات فعالة في هذا الإطار.

إقرأ أيضاً ...