إيران تهدد بزيادة مستوى تخصيب اليورانيوم حال انهيار الاتفاق النووي

الخميس - 26 ذو الحجة 1439 هـ - 06 سبتمبر 2018 مـ
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»

أعلنت المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية أمس (الأربعاء) أن إيران ستبدأ في إنتاج اليورانيوم المخصب بمستويات أعلى من تلك التي كانت تنتجها في السابق في حال لم ينقذ الاتحاد الأوروبي وروسيا الاتفاق النووي الذي انسحبت منه الولايات المتحدة.
ونقلت هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية عن المتحدث باسم المنظمة بهروز كمالوندي قوله: «لن نعود إلى مستويات (الإنتاج) السابقة في حال انسحب نظراؤنا من الاتفاق (النووي الموقع عام 2015)، بدلا من ذلك سنبلغ مستويات أعلى».
وأضاف: «نحن في مرحلة أكثر تقدما بكثير من (المرحلة التي كنا فيها) عندما وقعنا الاتفاق. البلد يتقدم في الأنشطة النووية بوتيرة جيدة».
وحذرت إيران مراراً من أنها يمكن أن توقف تطبيق القيود التي وافقت عليها وأن تستعيد تخصيب اليورانيوم بمستوى أعلى إذا لم تتوصل المفاوضات مع الأوروبيين والروس والصينيين إلى النتائج المتوقعة.
ويهدف الاتفاق النووي الذي أبرم في 2015 بعد مفاوضات شاقة بين إيران من جهة، والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين وألمانيا والاتحاد الأوروبي من جهة أخرى، إلى ضمان الطبيعة السلمية للبرنامج النووي الإيراني من خلال فرض رقابة صارمة عليه، مقابل رفع تدريجي للعقوبات التي كبّلت الاقتصاد الإيراني وعزلت البلاد.
وأكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية مرات كثيرة أن إيران لا تزال ملتزمة ببنود الاتفاق النووي.
وبعد انسحابها من الاتفاق، أعادت واشنطن في أغسطس (آب) الماضي، فرض سلسلة عقوبات على طهران ومن المتوقع فرض سلسلة ثانية في نوفمبر (تشرين الثاني) ستطال القطاع النفطي.
وتعهد الموقعون الآخرون بدعم إيران اقتصاديا للحفاظ على الاتفاق. لكن إيران تشكك في قدرة هذه الدول مواجهة تداعيات العقوبات الأميركية التي بدأت تظهر بالفعل في إيران.
وجدد المرشد الإيراني علي خامنئي التأكيد الأسبوع الماضي على أن طهران لن تتردد في الانسحاب من اتفاق 2015 في حال «لم يعد يحفظ مصالح (إيران) القومية».

إقرأ أيضاً ...