النمور والثعابين... صيحة هذا الموسم

تاريخ طويل بين الأناقة والوحشية
الخميس - 26 ذو الحجة 1439 هـ - 06 سبتمبر 2018 مـ Issue Number [14527]
القاهرة: إيمان مبروك

عندما تستمد الموضة قوتها من الطبيعة تضمن البقاء. تطل حيناً بإشعاع وتخبو وتتراجع حينا آخر في انتظار فرصة ثانية. أكبر دليل على هذا عودة نقشات النمر والفهد والثعابين.
والحقيقة أن لهذه النقشة تاريخاً، مرت خلاله بمراحل من الصعود والهبوط. تغيرت دلالاتها على مر العصور لتعكس القوة، السلطة، الجرأة وربما الابتذال في بعض الأحيان، ثم تعود من جديد لتأخذ مكانها ضمن الأزياء الراقية. ورغم التحولات الصادمة، فإنها ظلت عنصراً مهماً في خزانة المرأة الأنيقة من جاكلين كينيدي وإليزابيث تايلور إلى سيلين ديون وبيونسيه وغيرهما.
الطريف أن هناك اعتقاداً بأن خصائص الحيوانات وأشكالها تنتقل إلى من يرتديها؛ ليتحول الأمر من مجرد قطعة ملابس هدفها الأناقة، إلى رسالة صامتة ربما أقوى من أي كلمات.
المهم في كل هذا، أن كل الدلائل تشير إلى انتعاش هذه النقشات في هذا الموسم. وليس ببعيد أن تبقى معنا مواسم أخرى كثيرة بالنظر إلى أناقة التصاميم والألوان. فعندما قدمت دور الأزياء هذه الصيحة خلال أسابيع الموضة العالمية، كشفت عن تصاميم معاصرة خففت من قوتها وصراخ ألوانها. رأينا مثلاً المعطف الفضفاض بنقشة النمر الذي قدمته دار «كالفن كلاين»، والمعطف المحدد بحزام من «فيكتوريا بيكهام» والمفصل من «ماكس مارا»، وملونة بالأحمر والأخضر من «توم فورد» وهكذا. وحتى الاختيارات الكلاسيكية من «جيفنشي» أو «بالنسياغا» ظهرت فيها نقشة جلد الثعبان تماماً كما هو الحال أيضاً في عروض كل من «كلوي» و«فندي». اختيارات تبدو ناعمة، لكنها تمزج القوة بالأنوثة لترتقي بالمظهر إلى مصاف الأناقة الراقية.
ترى منسقة الموضة المصرية، ليلى يوسف، أن ما قدمته دار «فيرساتشي» خلال عروض أسبوع ميلانو الأخيرة، يعد الأقوى في هذا المجال، حيث كانت الإطلالة جريئة بنقشة جلد الثعبان من أعلى الرأس حتى أخمص القدمين. لكن الحقيقة أن الدار الإيطالية لم تكن الوحيدة في هذا؛ فقد قدمت دار «ماكس مارا» أيضاً الإطلالة نفسها مع فارق أنها بألوان طبيعية خففت من صراخها. ثم جاءت مباركة النجمات ليرسخن هذه الموضة أكثر. فقد ظهرت المغنية سيلين ديون بمعطف وحذاء عالي الرقبة «بوت» بجلد الثعبان من دار بالمان، كما ظهرت بها المغنية بيونسيه في أكثر من مناسبة وبإطلالات جريئة كانت حديث صحافة الموضة.
ورغم أن هذه الموجة قد تبدو لبعض صغيرات السن ممن وُلدن في الثمانينات جديدة، فإنها ظهرت موضةً عصرية في منتصف القرن الماضي وزاد زئيرها عبر العقود.
البداية
يُرجعها البعض إلى العصر الفرعوني، حيث ظهرت رسوم على الجدران صورة لـ«سشات»، وهي إلهة الحكمة والمعرفة والكتابة في مصر القديمة، مرتدية ثياباُ مرقطة بجلد النمر أو الفهد، حسب ما ذكرته الكاتبة جو ويلدون، مؤلفة كتاب بعنوان Fierce: The History of Leopard Print
بعد ذلك ارتبطت جلود الحيوانات بملابس الملوك والمحاربين، وبخاصة في أفريقيا؛ لما لها من دلالات ترمز إلى القوة والسيطرة.
وظلت نقشة النمر مرتبطة بهذه الرموز، حتى بدأت تتسرب إلى ملابس النساء في بداية القرن الثامن عشر، عندما تمت طباعة أقمشة من الحرير مُنقطة بجلد النمر. وهنا بدأت تكتسب دلالات جديدة من القوة إلى الأناقة ومن السلطة إلى الإغراء، ولا سيما بعد أن ارتدت الممثلة الأميركية ماريان نيكسون في أواسط عشرينات القرن الماضي معطفاً من جلد النمر.
وسرعان ما انتقلت النقشة إلى هوليوود. استخدمها المصمم الأميركي جيلبرت أدريان، وأحبتها كل من مارلين مونرو وإليزابيث تايلور، وطبعاً روّجت لها بطريقة غير مباشرة.
ومع ذلك لم تظهر نقوش الحيوانات على منصات عروض الأزياء إلا عام 1947 عندما قدم المصمم كريستيان ديور في تشكيلته لربيع- صيف عام 1947 فستاناً مسائياً من الحرير مرقطاً. وسرعان ما تبعه المصممان نورمان نوريل وروجيه فيفييه في الخمسينات من القرن الماضي، من خلال تقديم تصاميم فاخرة لأحذية وحقائب.
منذ ذلك التاريخ بدأت نقشة النمر تدخل عالم الموضة والأناقة. في كتابه «القاموس الصغير للموضة» الصادر في عام 1954 كتب كريستيان ديور «نقشة النمر تناسب النساء اللاتي لديهن القليل من الأناقة والأنوثة، أما إذا كنتِ بالفعل جميلة فلستِ في حاجة إليها». كان يشير إلى قوة جاذبيتها التي ارتبطت في فترة لاحقة بمفهوم الإثارة الحسية، حتى أنها استخدمت في تصميم الملابس الداخلية لترمز إلى الثقة بالنفس.
في الخمسينات والستينات، أصبح ارتداء هذه النقشات مرادفاً للتطور والأناقة، ولا سيما بعد أن ظهرت بها نجمات مثل أورسولا أندرسون وبريجيت باردو وكاثرين دونوف. ومن صيحة المعاطف في الخمسينات، تم ابتكار سترات صغيرة مزدوجة الصدر لتميز حقبة الستينات التي شهدت رواجاً أكبر لهذه الصيحة، خصوصاً بعد ظهور جاكي كينيدي بمعطف بتوقيع المصمم الأميركي أوليغ كاسيني في عام 1962. في السبعينات، اعتمدها المصمم روبرتو كافالي، إلى حد أنها أصبحت لصيقة به لحد الآن. في السبعينات أيضاً تبنتها الموضة للتعبير عن التمرد الاجتماعي والسياسي.
وظلت نقوش الحيوانات، وبخاصة النمر، جزءاً من لعبة الموضة تم استخدامها في الجلود، وفي أقمشة خفيفة وناعمة مثل الموسلين والمخمل والحرير. في الثمانينات أخذت نقشة النمر دلالة مغايرة ورمزية بعيدة عن الأناقة، ربما لارتباطها في ذلك الوقت بثقافة موسيقيي البوب، من أمثال مادونا. رغم رواجها وتفنن بعض المصممين فيها، فإنها بدأت ترتبط أيضاً بنوع من الابتذال، خصوصاً تلك التي تم طرحها بخامات رديئة الأمر الذي جعلها تتحول من موضة راقية إلى موضة مبتذلة ورخيصة نوعاً ما. ومع ذلك لم تتخل عنها كل من داري «دولتشي أند غابانا» و«روبرتو كافالي». بل توسعت شعبيتها لدى البعض إلى الستائر والسجادات والأغطية. في التسعينات كان للمصمم التونسي الأصل عز الدين علايا فضل كبير في انتعاشها وعودتها إلى عالم الأناقة. وقد تكون نقشة النمر أو الفهد، هي الأكثر استعمالاً، وبالتالي الأقوى في الساحة، إلا أنها لا تنتقص من سحر نقشات أخرى مثل الثعبان. هو الآخر له دلالات متضاربة جعلته يتأرجح عبر السنين. فللثعابين معانٍ عدة. البعض يرى فيها شفاءً، والبعض يرى فيها شراً وخطراً ويربطها بالمكر. وأياً كانت النظرة، فإنها تجسدت هذا الموسم في حقائب يد بأسعار ملتهبة وأحذية كما في تنورات ومعاطف وفساتين طويلة، بل وحتى بنطلونات مفصلة، مثل التصميم الذي اختارته نجمة تلفزيون الواقع كيم كاردشيان ونسقته مع قطعة فوقية بنقشة الثعبان أيضاَ تماشياً مع صيحة الإطلالة الكاملة التي انتقلت من اللون الواحد إلى النقوش.
تُعلق منسقة الموضة المصرية، سارة عفيفي، لـ«الشرق الأوسط» بأن «الموضة اعتادت أن تختفي وتعود، وهذا أمر طبيعي، وفي كل مرة تكتسب معاني جديدة». وتتابع «ربما لا يعرف الجيل الصاعد أن هذه الموضة كانت قبل الثمانينات، لكن ما يمكن أن نقوله إنها بصورتها الجديدة في 2018 تسجل لبداية جديدة، بفضل جهود دور الأزياء للارتقاء بها بعيداً عن الإثارة أو الابتذال».
وتتفق معها ليلى يوسف، وهي تُرجع رواجها الحالي إلى سببين: الأول هو أن موضة 2018 ترفع راية الجرأة وكسر القواعد التقليدية حتى وإن كانت بألوان متضاربة ونقشات متناقضة. والآخر أن نقوش الحيوانات تعد الخيار الأخلاقي الأمثل للموضة بعد تعالي الأصوات التي تنادي بالحفاظ على البيئة وكائناتها الحية، بدليل إعلان دور أزياء عدة رفضها استعمال جلود الحيوانات بمقاطعة استعمال الفرو وكل ما يمت له بصلة».
ورغم تنوع اختيارات صيحة نقوش الحيوانات، فإن سارة عفيفي، تحذر من المبالغة أو الاصطناع، وتقول «لا داعي من اختيار نقشة النمر أو الثعبان من الرأس إلى القدم، حتى وإن كانت تتماشى مع الموضة، ولا داعي للمبالغة والاصطناع بمزج الفرو مع نقوش حيوانات لا تناسبها».
كل خبيرات الموضة يتفقن أن هذه الصيحة جريئة ومحفوفة بكثير من المحاذير. تقول ليلي يوسف، إنها لا تفضل اختيار هذه النقوش في الأجزاء الممتلئة من الجسم؛ لأنها ستجذب العين نحو عيوب القوام، وتنصح «من الأفضل أن تمزج المرأة بين لون واحد، مثل الأسود أو البيج، مع قطعة أخرى منقوشة بعيدة عن الجزء الممتلئ من الجسم». أما إذا كانت هذه الصيحة غير مناسبة لكِ أو لا تزالين غير متأكدة منها، فإن الاكتفاء بحذاء أو حقيبة يد قد يكون الحل الأمثل لمواكبة الموضة.

إقرأ أيضاً ...