زيارة بومبيو لباكستان فتحت صفحة جديدة

المساعدات العسكرية الأميركية ستبقى مجمّدة... وأفغانستان في صلب المحادثات
الأربعاء - 25 ذو الحجة 1439 هـ - 05 سبتمبر 2018 مـ
إسلام أباد: «الشرق الأوسط أونلاين»

أبدى وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو تفاؤله باصلاح العلاقات المضطربة مع باكستان التي تضطلع بدور اساسي في الحرب في افغانستان، بعد اجتماعات عقدها اليوم (الأربعاء) في اسلام اباد مع عدد من المسؤولين، بينهم رئيس الوزراء الجديد عمران خان.
ويأتي تغير اللهجة بعد أيام من تأكيد واشنطن نيتها إلغاء مساعدات عسكرية لباكستان بقيمة 300 مليون دولار، فيما أعرب خان عن تفاؤله ببداية جديدة في العلاقات المضطربة بين الحليفين.
وكشف بومبيو قبل مغادرته اسلام اباد إن الاجتماعات شهدت البحث في "مجموعة واسعة" من القضايا من بينها جهود "التوصل الى حل سلمي في افغانستان". وقال: "أنا متفائل بأن الأساس الذي وضعناه اليوم سيعدّ الارضية للنجاح المتواصل"، إلا أنه اضاف أن استئناف واشنطن للمساعدات العسكرية "لن يتم قبل فترة طويلة".
ويتهم المسؤولون الأميركيون إسلام أباد بغض النظر أو حتى التعاون مع مجموعات مسلحة على غرار حركة "طالبان" الأفغانية وشبكة "حقاني" اللتين تشنان هجمات في أفغانستان انطلاقاً من ملاذات آمنة على الحدود بين البلدين.
ويشتبه البيت الأبيض بأن وكالة الاستخبارات الباكستانية وغيرها من الأجهزة العسكرية في باكستان تساهم في تمويل "طالبان" وتسليحها لأسباب عقائدية ولمواجهة النفوذ الهندي في أفغانستان.
ويعتبر إلغاء المساعدات العسكرية جزءا من عملية تجميد اوسع أعلنتها إدارة دونالد ترمب في يناير (كانون الثاني) بهدف الضغط على باكستان.
وصرح بومبيو في الطائرة قبل وصوله إلى باكستان أن الوقت حان "لطي الصفحة"، مشيرا الى ان انتخاب خان، الذي وعد بالسعي لتحسين العلاقات مع واشنطن، يمكن ان يوفر زخما جديدا.
كما أعرب خان ووزير خارجيته شاه محمود قريشي عن تفاؤلهما. وقال خان، لاعب الكريكت السابق، إن "الرجل الرياضي دائما متفائل. عندما يدخل الملعب فإنه يفكر بأنه سيفوز". ومن ناحيته وصف قريشي اجتماعه مع بومبيو بأنه "ممتاز".
وأعلن وزير الخارجية الأميركي أن سفير واشنطن السابق في كابل وبغداد والأمم المتحدة زلماي خليل زاد سيتولى قيادة جهود السلام في أفغانستان. وقال: "سينضم السفير خليل زاد إلى فريق وزارة الخارجية لمساعدتنا في جهود المصالحة وسيصبح بالتالي الشخصية القيادية في وزارة الخارجية لهذا الهدف".
وبعد باكستان، وصل بومبيو إلى الهند حيث انضم إليه وزير الدفاع جيم ماتيس لمناقشة مسائل عدة تتعلق بالدفاع والتجارة مع نظيريهما الهنديين.

إقرأ أيضاً ...