إيران تنقل ميناء رئيسياً لتصدير النفط من الخليج

الأربعاء - 25 ذو الحجة 1439 هـ - 05 سبتمبر 2018 مـ Issue Number [14526]
لندن: «الشرق الأوسط»

أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني، أمس، أن بلاده ستنقل ميناءها الرئيسي لتصدير النفط من الخليج إلى بحر عمان، لتتفادى الناقلات النفطية بذلك المرور في مضيق هرمز الاستراتيجي.
وقال روحاني إن الصادرات سيجري نقلها من ميناء جزيرة خرج الواقعة في الخليج، إلى بندر جاسك الواقعة في بحر عمان، وإنه سيتم إنجازها بنهاية ولايته في 2021.
ونقلت وكالة «رويترز» عن روحاني قوله إن الولايات المتحدة تحاول الضغط على إيران عن طريق العقوبات؛ رغم أنه لم يذكر الولايات المتحدة على وجه التحديد. وقال: «العدو يقول: أريد أن تكون إيران تحت سيطرتي، في قبضتي. هذا مستحيل... يريدون إعادتنا إلى الخلف أربعين عاما، للاستسلام».
وحاول روحاني أن يقلل مرة أخرى من أهمية العقوبات الأميركية النفطية، لكنه قال إن «النفط السلاح الأول في الحرب الاقتصادية»، مضيفا أن بلاده «تواجه مرحلة جديدة من المؤامرة».
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن وسائل إعلام إيرانية أن روحاني أعلن لدى افتتاحه 3 منشآت بتروكيميائية جديدة في عسلويه؛ مركز صناعة الطاقة في جنوب إيران، أن «هذا بغاية الأهمية بالنسبة لي. إنها مسألة استراتيجية جدا. يتعين نقل جزء كبير من مبيعاتنا النفطية من خرج إلى جاسك».
وللوصول إلى جزيرة خرج يتعين على الناقلات حاليا المرور في مضيق هرمز، مما يبطئ عملية التسليم.
وهددت إيران في الماضي مرارا بإغلاق مضيق هرمز، الذي يستخدمه خصومها الخليجيون ومنهم السعودية، عندما تم تهديدها بعقوبات على صادراتها النفطية وبتحرك عسكري محتمل من الولايات المتحدة.
والتهديد الأخير كان في يوليو (تموز) الماضي عندما قال روحاني إن إيران دائما ما ضمنت أمن المضيق، لكنه حذر الولايات المتحدة من «اللعب بذيل الأسد».

ونقل الميناء إلى بحر عُمان سيسمح نظريا لإيران بمواصلة تصدير النفط حتى في حال إغلاق المضيق.
وستعيد الولايات المتحدة الأميركية فرض عقوبات على قطاع النفط الإيراني في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل بعدما دخلت المرحلة الأولى حيز التنفيذ الشهر الماضي على أثر انسحاب ترمب من الاتفاق النووي.
ويعود آخر اضطراب لعبور النفط في مضيق هرمز إلى 1984 إبان حرب إيران - العراق عندما شنت كل منهما هجمات على المنشآت النفطية وناقلات النفط للدولة الأخرى.
ويعبر مضيق هرمز نحو 35 في المائة تقريبا من النفط المصدر بحرا في العالم، بحسب إدارة معلومات الطاقة الأميركية.
وذكرت وكالة «بلومبيرغ» أن إيران صدرت 2.1 مليون برميل نفط يومياً في أغسطس (آب) الماضي، لكن المحللين يقولون إن العقوبات الأميركية يمكن أن تخفض المبيعات إلى أقل من مليون برميل يوميا.

إقرأ أيضاً ...