استقالة وزيرة الرياضة الفرنسية لأسباب شخصية

الثلاثاء - 24 ذو الحجة 1439 هـ - 04 سبتمبر 2018 مـ
باريس: «الشرق الأوسط أونلاين»

أعلنت وزيرة الرياضة الفرنسية لورا فليسيل، اليوم (الثلاثاء)، أنها سوف تستقيل لأسباب شخصية، وتعد هذه الاستقالة الثانية لأحد وزراء حكومة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بعد أسبوع من استقالة وزير البيئة نيكولا أولو التي وصفها المحللون بـ«الضربة القاسية» لحكومة ماكرون الذي كان قد حقق نجاحاً في إقناع أولو الذي يتمتع بشعبية كبيرة بدخول الحكومة في مايو (أيار) 2017.
وقالت فليسيل نقلاً عن صحيفة «ليكيب» الفرنسية، في بيان لها: «بعد 16 شهراً مثيرة على رأس وزارة الرياضة، اتخذت قراراً بترك الحكومة لأسباب شخصية، لقد تحدثت الليلة الماضية (الاثنين) مع رئيس الوزراء. وأود أن أشكره بحرارة شديدة، وكذلك رئيس الجمهورية، على الثقة التي أولياها لي ودعمهما المستمر في تنفيذ مهمتي».
وأضافت: «فرنسا تتألق من خلال الرياضة، ويجب أن تكون الرياضة وسيلة لمكافحة التمييز».
واختار ماكرون البطلة الأولمبية في المبارزة لورا فليسيل كوزيرة للرياضة، وبرزت فليسيل في ألعاب أتلانتا الأولمبية عام 1996 حينما أحرزت ذهبيتين في سلاح سيف المبارزة. وحصدت بعدها 3 ميداليات أولمبية في دورات لاحقة، فضلاً عن كثير من الميداليات في البطولة العالمية. واختتمت مسيرتها الرياضية في ألعاب لندن عام 2012 وعمرها 40 عاماً.

إقرأ أيضاً ...