إيريك داير: عقلية توتنهام أهم من أي أموال تنفقها

نجم خط الوسط يرى الحديث عن «فشل» النادي في فترة الانتقالات الصيفية مجرد هراء وحماقة
الثلاثاء - 24 ذو الحجة 1439 هـ - 04 سبتمبر 2018 مـ Issue Number [14525]
لندن: بول ماكينيس

قال نجم خط وسط توتنهام هوتسبر الإنجليزي إيريك داير عن بداية فريقه القوية في الموسم الحالي للدوري الإنجليزي الممتاز: «أعتقد أننا نركز بصورة كاملة على كيفية تحقيق الفوز في المباريات. نحن نلعب سويا الآن منذ أربع سنوات وقد حفظنا بعضنا البعض جيدا، لذا فإننا نلعب من أجل الفوز، وأعتقد أن هذه هي العقلية المسيطرة على الفريق بالكامل. في الماضي، كانت مباراة مانشستر يونايتد تمثل مشكلة بالنسبة لنا، وربما عانينا بعض الشيء خلال الشوط الأول في مباراتنا الأخيرة أمامه، لكننا حققنا الهدف المطلوب من المباراة».
وبعد الفوز في أول ثلاث مباريات في الموسم الحالي، خسر توتنهام هوتسبر أمام واتفورد بهدفين مقابل هدف وحيد، ليحقق واتفورد الفوز في أول أربع مباريات له في المسابقة في مفاجأة من العيار الثقيل.
لكن توتنهام هوتسبر قد بدأ الموسم هو الآخر بشكل قوي، وسحق مانشستر يونايتد على ملعب «أولد ترافورد بثلاثية نظيفة».
وتوقع كثيرون أن يعاني توتنهام هوتسبر خلال الموسم الحالي بسبب عدم تعاقد النادي مع أي لاعب خلال فترة الانتقالات الصيفية الأخيرة وتأخر الانتهاء من ملعب الفريق الجديد، لكن الفريق خالف التوقعات وحقق الفوز في أول ثلاث مباريات قبل أن يخسر المباراة الرابعة أمام واتفورد. يقول داير: «لقد تحدثنا كثيرا عن بدايتنا البطيئة في المواسم الثلاثة السابقة وكيف أثر ذلك علينا سلبيا بعض الشيء. لقد أردنا أن نغير ذلك خلال هذا الموسم، وقد نجحنا في ذلك حتى الآن، لكن الأمر لا يزال مبكرا للغاية».
وأضاف: «لقد واجهنا أوقاتا عصيبة خلال المواسم الثلاثة الماضية، وسوف نواجه أوقاتا صعبة أيضا هذا الموسم. سوف نعاني، لكن يتعين علينا أن نعرف كيف نتجاوز ذلك، وأعتقد أننا قادرون على القيام بذلك».
أما بالنسبة للمتاعب التي يواجهها النادي خارج الملعب، فلا يريد داير الحديث كثيرا عن هذه الأمور. ويرى داير، مثله مثل المدير الفني لفريقه ماوريسيو بوكيتينو، أن عدم تعاقد توتنهام مع لاعبين جدد هذا الصيف لا يعد فشلا، كما يصفه البعض.
وأضاف: «عندما يحقق فريقا من الفرق الكبرى نتائج سيئة فإن الناس يتحدثون عن حاجة هذا النادي لإنفاق 200 مليون أو 300 مليون جنيه إسترليني أخرى، لكن أرى أن هذا يعد ضربا من ضروب الجنون. من يعتقد أنه يجب إنفاق الأموال من أجل تغيير الأمور فهو مخطئ. بالنسبة لي، يستخدم الناس هذا الأمر كحجة لتبرير فشلهم».
وتابع: «إنه فقط رأيي الخاص، لكني أعتقد أننا خير مثال على ذلك، لأنه كان يتعين علينا أن نجد طرقا مختلفة لتحقيق نفس النتائج التي تحققها الأندية الأخرى. وأعتقد أننا سنكون أفضل على المدى البعيد. يحب الناس أن يتحدثوا عن حقيقة أننا لم نتعاقد مع أي لاعب، لكننا رغم ذلك نمتلك فريقا رائعا».
وأضاف: «في البداية، لماذا يتعاقد النادي مع لاعب إذا كان هذا اللاعب لن يضيف شيئا للفريق؟ وثانيا، نحن نلعب في أجواء رائعة ونعمل بكل قوة، ونجح المدير الفني في غرس هذه الثقافة داخل النادي، وأصبح كل لاعب يمتلك هذه الثقافة. وأي لاعب لا يمتلك هذه الثقافة لن يكون موضع ترحيب داخل النادي. هذا أكثر أهمية من أي مبلغ من المال يمكنك إنفاقه».
وغالباً ما يعطي داير انطباعا بأنه يجسد المدير الفني للفريق داخل الملعب، لكنه لم يلعب نفس الدور مع منتخب إنجلترا في نهائيات كأس العالم الأخيرة بروسيا. ويقول اللاعب البالغ من العمر 24 عاما إن الفترة التي قضاها مع منتخب بلاده في نهائيات كأس العالم بروسيا علمته أن يكون عضوا فعالا في الفريق حتى لو لم يشارك في التشكيلة الأساسية.
وقال داير: «من الواضح أن الأمر كان صعبا بالنسبة لي، لأنني لم ألعب في كأس العالم كثيرا كما كنت أريد. وبالتالي، حاولت الرد على ذلك بأفضل طريقة ممكنة. إنه لأمر سيئ ألا تلعب، لكن يتعين عليك أن تحاول وأن تساعد الفريق بطرق مختلفة. وقد تعلمت الكثير من هذه التجربة».
لكن كان هناك بالطبع جوانب أخرى أكثر إيجابية في كأس العالم، مثل تسديد اللاعب لآخر ركلة جزاء مكنت المنتخب الإنجليزي من الفوز بركلات الجزاء للمرة الأولى منذ 22 عاما.
يقول داير عن ركلة الجزاء الحاسمة التي أحرزها في مرمى كولومبيا، وهي اللحظة التي تسببت في أكبر قدر من السعادة في إنجلترا لأنها منحت المنتخب الإنجليزي بطاقة التأهل للدور نصف النهائي للمونديال: «عندما يراني الناس بالخارج فإن هذا هو الشيء الوحيد الذي يتحدثون عنه. لقد تحدثت مع هاري كين عن هذا الأمر في اليوم التالي، وكنا نقول إنه عندما يكون اللاعب واقفاً هناك عند خط منتصف الملعب في انتظار تسديد ركلة الجزاء فإنه يكون قلقا للغاية، لكن بمجرد الوقوف عند نقطة الجزاء لتسديد الكرة كنت هادئا للغاية، وكان كل شيء على ما يرام. لكن كان هناك خمسة لاعبين سددوا ركلات جزاء وكان هناك 15 لاعبا شاركوا لمدة 120 دقيقة، وقد تدرب الفريق بالكامل طوال الأسبوع من أجل هذه اللحظة».

إقرأ أيضاً ...