لافروف يتهم واشنطن بالسعي للهيمنة على الشؤون الدولية

الاثنين - 23 ذو الحجة 1439 هـ - 03 سبتمبر 2018 مـ
موسكو: «الشرق الأوسط أونلاين»

اتهم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف واشنطن بالسعي للهيمنة الشاملة على الشؤون الدولية، مؤكدا أن روسيا لن تترك العقوبات الأميركية ضدها من دون رد، إلا إن الرد «يحتمل ألا يكون مماثلا».
وقال لافروف في كلمة ألقاها اليوم (الاثنين) في «معهد موسكو الحكومي للعلاقات الدولية»: «الأساليب التي تستخدمها واشنطن حاليا لا تعكس إلا سعيها للهيمنة الشاملة، حيث تلقي الدبلوماسية جانبا وتلجأ لسلاح العقوبات عند أصغر الخلافات».
وأكد لافروف أن رد روسيا على أحدث العقوبات الأميركية يحتمل ألا يكون مماثلا، حيث إن «الرد المماثل ليس دائما هو الأمثل».
وفي ما يتعلق بالقمة التي عقدت في يوليو (تموز) الماضي في هلسنكي، قال الوزير الروسي: «كان الحوار طبيعيا. ولكن الهستيريا التي بدأت بعد المؤتمر الصحافي المشترك للرئيسين الروسي والأميركي، شيء لا بد أن يخجل منه النظام السياسي الأميركي».
وأضاف لافروف أن «الاتصالات الشخصية لها أهمية كبيرة. وقد حضرت اجتماعا بين (الرئيس الروسي) فلاديمير بوتين و(نظيره الأميركي) دونالد ترمب، وتحدثت مع وزيري الخارجية الأميركية السابق ريكس تيلرسون والحالي مايكل بومبيو، وهم في رأيي يدركون الحاجة إلى التوافق معنا، لمصلحة الولايات المتحدة كما يقولون».
وأكد لافروف استعداد روسيا للتقارب مع واشنطن بالوتيرة التي تبدي الأخيرة استعدادها لها، مؤكدا ثقته «بعودة العلاقات بين البلدين إلى مستوى الشراكة الحقيقية والاستراتيجية، مهما طال انتظار ذلك».

إقرأ أيضاً ...