«إنفو تايمز» المصري و«انتفاضة» التونسي يخترقان عالم «صحافة البيانات» على خطى وثائق بنما

الاثنين - 23 ذو الحجة 1439 هـ - 03 سبتمبر 2018 مـ Issue Number [14524]
القاهرة: فتحية الدخاخني

في ظل الأزمات التي تواجه الصحافة التقليدية المعتمدة على البيانات الصحافية والقصص الخبرية، أصبح تطوير الأدوات والمهارات والقوالب الصحافية أمراً حتمياً للحفاظ على المهنة، وعلى القارئ الذي جذبته مواقع التواصل الاجتماعي.
وفي محاولة للوصول إلى العالمية، تسعى «صحافة البيانات» في الوطن العربي إلى الوصول لمكانة دولية، رغم ضعف الإمكانات، وعدم وجود إلا موقعين فقط هما «إنفو تايمز» بمصر و«انتفاضة» في تونس يعملان في هذا الصدد. وظهرت «صحافة البيانات» قالباً صحافياً يقدم موضوعات متعمقة بأسلوب جذاب وشيق، ورغم انتشار هذا النوع بشكل كبير في العالم؛ فإنه ما زال جديداً في مصر والمنطقة العربية، وما زالت التجارب في هذا الصدد محدودة، وإن حقق بعضها هامشاً من النجاح.
واستطاع «إنفو تايمز»، وهو موقع مصري متخصص في صحافة البيانات، الفوز بجائزة شبكة المحررين العالمية «Gen» لأفضل فريق صحافي لفئة غرف الأخبار الصغيرة، وهي الجائزة الأولى من نوعها لموقع عربي.
ويشرح الصحافي المصري عمرو العراقي، الرئيس التنفيذي لموقع «إنفو تايمز»، لـ«الشرق الأوسط»، مفهوم «صحافة البيانات»، ويقول إن «اعتماد الصحافي على سجلات البيانات في سرد قصته ليس جديداً، ولا تختلف صحافة البيانات عن العمل الصحافي، فهي تتطلب وجود قصة صحافية يتم العمل عليها وسردها بطريقة جذابة؛ لكن الفرق أن القصة في صحافة البيانات تكون من واقع السجلات والبيانات؛ ولأن هذه السجلات تكون في شكل جداول مملة، فلا بد للصحافي من سردها بطريقة تفاعلية وجذابة، عبر تقنيات الكروس ميديا والفيديو».
مضيفاً أن «هذا النمط ليس جديداً، لكن يتطلب من الصحافي مهارات أخرى، أهمها، فهم طبيعة البيانات وكيفية التعامل معها، والقوانين التي تسمح له بالحصول على البيانات، وتقنيات البحث على الإنترنت، والتحقق من دقة وسلامة البيانات، وصحة المعادلات الحسابية والنتائج، فالمصدر الرئيسي للمعلومة هو البيانات، وبعد تحليلها يمكن إضافة حوارات صحافية مع مصادر تقليدية».
وتعد قصة وثائق بنما أحد الأمثلة الشهيرة على «صحافة البيانات»، حيث قام الصحافيون بمساعدة المبرمجين بفك شفرة آلاف الملفات ورسائل البريد الإلكتروني، وإيجاد روابط بينها، وقدموا قصصاً صحافية مدعومة بصور ورسوم جذابة، واعتمدت «ويكيليكس» على 391 ألف سجل في حملتها عن العراق.
ويفرق العراقي بين الصحافة الاستقصائية وبين «صحافة البيانات»، قائلاً إن «الصحافة الاستقصائية تقوم على فرضية يعمل الصحافي على إثباتها، بينما يبدأ صحافي البيانات التنقيب في البيانات دون فرضية مسبقة، فكل ما لديه هو مجموعة من السجلات والملفات والجداول، يعمل من خلال تحليلها على إيجاد روابط وعلاقات يمكن من خلالها بناء قصة صحافية، لكن من الممكن أن تتقاطع الصحافة الاستقصائية مع (صحافة البيانات)، عندما يعمل الصحافي الاستقصائي على استقصاء قصته من خلال سجلات وأرقام، فكلاهما يندرج وفقاً للعراقي تحت مسمى (الصحافة العميقة)».
ومع انتشار صحافة البيانات، أجرى مختبر «غوغل» دراسة حول التحديات التي تواجه هذا النوع من الصحافة، انتهت إلى أن 42 في المائة من الصحافيين يستخدمون البيانات في سرد قصصهم مرتين أو أكثر في الأسبوع، وأن 51 في المائة من المؤسسات الصحافية في الولايات المتحدة وأوروبا، لديها صحافيو بيانات، وتزيد النسبة إلى 60 في المائة في المواقع الإلكترونية.
صحافي البيانات مطالَب بإتقان العمل على بعض الأدوات الأساسية، وأهمها برنامج «إكسل» أو النسخة المبسطة منه وهي «غوغل شيت»، ويقول العراقي: هذه البرامج هي الأداة الأساسية لصحافي البيانات، ولا بد أن يكون قادراً على التعامل معها، إضافة إلى قدرته على البحث على الإنترنت، ومعرفته بعلم الإحصاء، ولغات البرمجة.
وصحافة البيانات أو الصحافة العميقة بشكل عام أصبحت مخرجاً لكثير من المؤسسات الصحافية في العالم، في ظل الأزمات المالية التي تعصف بالكثير منها، مع ارتفاع أسعار الورق وعزوف القراء عن الصحافة التقليدية.
ويقول الرئيس التنفيذي لموقع «إنفو تايمز»، إن «الصحافة العميقة هي المخرج، فجودة المحتوى وعمق القصة يجذب زواراً أكثر للمواقع الإلكترونية، ويزيد من اشتراكاتها»، ضارباً المثل بمواقع مثل «ناشيونال جيوغرافيك، وإيكونميست وفوربس».
ورغم ذلك ما زال التجارب في الوطن العربي محدودة، وهناك لبس بين «صحافة البيانات» وبين المعلومات التي يتم تقديمها في صورة «إنفوغراف»، ويقول عمرو العراقي، إنه «لا يوجد في العالم العربي سوى موقعين فقط متخصصين في (صحافة البيانات) وهما (إنفو تايمز) في مصر، و(انتفاضة) بتونس، وما زال البعض يعتبر عرض المعلومات في صورة (إنفوغراف) نوعاً من (صحافة البيانات) وهذا غير صحيحاً».
ويضم موقع «إنفو تايمز» 12 شخصاً، من صحافيين وعلماء بيانات ومصمم معلومات، وإداريين، وتأسس الموقع عام 2012، لكن فكرته أصبحت أكثر وضوحاً في 2015، وهو أول موقع عربي يحصل على جائزة أفضل فريق صحافي في غرف الأخبار الصغيرة من شبكة المحررين العالمية (جين)، منذ إنشاء الجائزة قبل 10 سنوات.
ومن أهم الموضوعات الصحافية التي نشرها موقع «إنفو تايمز»، وكانت سبباً في حصوله على الجائزة، الموضوع الخاص بقرارات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في 4 سنوات، ويقول العراقي «اعتمدنا على أرشيف 4 سنوات من إعداد الجريدة الرسمية، وقمنا بالتعامل معها يدوياً؛ لأنها كانت في صيغة (بي دي إف)، وهذا أحد المعوقات التي تواجهنا، حيث تكون البيانات في صور رقمية محصنة يصعب التعامل معها حاسوبياً»، مشيراً إلى أن «العمل على الموضوع استغرق 6 شهور، وتم تقديمه في صورة جذابة مصحوباً برسوم توضيحية، دون أي تدخلات أو آراء سياسية».
ويرى العراقي أن «واقع صحافة البيانات في مصر يحبو»، ويقول «نحن متأخرون 10 سنوات عن دول أخرى، مثل الهند وكوستاريكا وباكستان، والمشكلة تكمن في عدم رغبة المؤسسات الصحافية المصرية في التطوير» – على حد قوله - .

إقرأ أيضاً ...