«كرة النار» الليبية تقلق الغرب... واحتفالات خجولة بـ«الفاتح»

تحذير أميركي ـ بريطاني ـ فرنسي ـ إيطالي لـ«مقوضي الاستقرار»
الأحد - 22 ذو الحجة 1439 هـ - 02 سبتمبر 2018 مـ Issue Number [14523]
لندن: «الشرق الأوسط»

كانت لافتة أمس، الاحتفالات بذكرى «الفاتح من سبتمبر (أيلول)» التي توزعت على مدن ليبية عدة ولو بشكل خجول أحياناً، من سبها جنوباً إلى ضواحي طرابلس وصولاً إلى سرت، حتى بلغت «مهد الثورة» في بنغازي.
و«كرة النار» التي وعد بها العقيد معمر القذافي في آخر خطاباته على سور العزيزية عام 2011، آخذة في التدحرج في طرابلس، بعدما عمّت نظرية «الشعب المسلح» ولم يعد يخلو بيت من سلاح.
كل ذلك ورموز حكم العقيد القذافي غائبون، وعائلته مشتتة في السجون والمنافي، حتى أن أحداً لا يعرف بالضبط مصير خليفته، نجله سيف الإسلام، الذي حملت بعض المسيرات صوره أمس، إلى جانب الأعلام الخضراء لنظام «الجماهيرية» البائد.
ولم يكن مستغرباً بعد 7 سنوات من الإحباط والتجارب المريرة، أن تحلّ الذكرى الـ49 لـ«الفاتح» على الليبيين، حاملة معها بعض الحنين، أقله إلى استقرار مفقود منذ انهيار نظام القذافي وسقوط البلاد في دوامة من الانقسامات والصراعات على النفوذ بين قوى الأمر الواقع.
عاش «الطرابلسيون» ساعات صعبة أمس، جلّ آمالهم أن تخطئهم الصواريخ والقذائف العشوائية التي انهمرت على المدينة من دون تمييز بين هدف عسكري أو مدني، حتى أن القصف طال مطار معيتيقة وعطل الرحلات فيه.
ولم تنفع إدانة أميركا وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا في بيان مشترك أمس العنف المستمر في طرابلس منذ 6 أيام وتوعدها «مقوضي الاستقرار»، ولا محاولات الأعيان والقبائل لتثبيت وقف للنار بين متقاتلين يرى كل منهم أحقية له في إثبات وجوده في العاصمة، وانتزاع حصة له في الحكم.
أما السكان فتنازعتهم مشاعر متضاربة، بين رافض لـ«ثورة 17 فبراير (شباط)» بما تمخضت عنه من عنف ودم، وبين مصرّ على أن «الفاتح لن يعود»، باعتباره أصل العلّة فيما وصلت إليه البلاد من فوضى.
...المزيد

إقرأ أيضاً ...