ارتفاع حصيلة الإصابات في تونس إلى أربعة عسكريين

إثر تفجير لغمين من قبل عناصر إرهابية
السبت - 21 ذو الحجة 1439 هـ - 01 سبتمبر 2018 مـ Issue Number [14522]
تونس: المنجي السعيداني

أكدت وزارة الدفاع التونسية ارتفاع حصيلة انفجار لغمين أرضيين في منطقة القصرين وسط غربي تونس إلى إصابة أربعة عسكريين إذ أدى الانفجار الأول إلى إصابة عسكري واحد فيما خلف الانفجار الثاني إصابة ثلاثة آخرين، ما أدى إلى بتر ساق أحدهم نتيجة تعرضه لإصابة حادة مباشرة على مستوى الساق.
وقال محمد زكري المتحدث باسم وزارة الدفاع التونسية، إن عملية ملاحقة العناصر الإرهابية متواصلة في جبل المغيلة من ولاية (محافظة) القصرين، في الوقت ذاته الذي أطلقت خلاله المؤسستان العسكرية والأمنية في تونس عملية عسكرية واسعة النطاق بمشاركة جيشي البر والطيران وقوات الحرس الوطني، لتعقب العناصر الإرهابية بجبل المغيلة المذكور. وتأتي هذه العملية إثر الهجوم الإرهابية الذي جد في يوليو (تموز) الماضي بمنطقة عين سلطان من ولاية (محافظة) جندوبة، والذي أودى بحياة تسعة عناصر من الحرس التونسي أغلبهم من الشباب أعمارهم لا تزيد على 30 سنة.
وفي السياق ذاته، أشار عبد الكريم الزبيدي وزير الدفاع التونسي في تصريح إعلامي خلال تدشينه مساكن مخصصة للعسكريين غرب العاصمة التونسية، إلى تنفيذ عمليات عسكرية وأمنية وصفها بـ«الكبيرة» هدفها تعقُّب العناصر الإرهابية المتحصنة بالجبال الغربية للبلاد. وأكد الزبيدي على مواصلة العملية على أن يتم الكشف عن نتائجها لاحقاً.
وفي الوقت ذاته، وصف الوضع الأمني في تونس بالمستقر، على الرغم من تأكيده على خطورة الاضطرابات الأمنية الأخيرة في العاصمة الليبية طرابلس علاوة على وجود بُؤَر توتر بالمرتفعات الغربية سببها وجود عناصر مسلحة تسعى إلى تقويض الدولة المدنية على حد تعبيره.
وفي بداية الشهر الماضي، ألقت قوات الأمن التونسية المختصة في مكافحة الإرهاب القبض على عنصر تكفيري مختص في صنع العبوات الناسفة والقنابل تقليدية الصنع يرجح أنه «على ارتباط منذ سنة 2012 بالعناصر الإرهابية المرابطة بالجبال الغربية التونسية». ورجحت وزارة الداخلية التونسية التي نشرت الخبر أن يكون هذا العنصر التكفيري قد أسهم في تصنيع معظم العبوات الناسفة التي زرعت في طريق قوات الأمن والجيش، وأدّت إلى بتر أعضاء البعض منهم.
وخلال هذه العملية، تمكنت الأجهزة الأمنية من حجز قنبلة يدوية وعبوة ناسفة تم تدميرهما من قبل فريق مختص بعد التنسيق مع النيابة العامة بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب. كما تم حجز قوارير غاز وسوائل كيميائية وهواتف جوالة وحاسوب ومخزن معلومات، كان العنصر التكفيري يستعملها للإعداد لمخططات إرهابية.

إقرأ أيضاً ...