كارل لاغرفيلد يتعاون مع العارضة كايا غربر في تصميم تشكيلة محدودة

روحه شباب وعينه على ملايين الشباب
الخميس - 19 ذو الحجة 1439 هـ - 30 أغسطس 2018 مـ Issue Number [14520]
لندن: «الشرق الأوسط»

بعد أن اختارها لتتصدر حملته الإعلانية الأخيرة، وبعد أن لمس بزوغ نجمها في الموسمين الأخيرين، فتح المخضرم كارل لاغرفيلد أبواب مشاغله لابنة الـ16 عاماً، العارضة كايا غربر، لتُدلي بدلوها وتتعاون معه في تصميم تشكيلة محدودة ستطرح في الأسواق هذا الشهر. وستصاحبها حملة ترويجية خاصة بهذه التشكيلة.
المعروف عن كايا أنها ابنة العارضة سيندي كروفورد، وسواء كانت مقولة إن ابن الوز عوّام تنطبق عليها، أم أنها فقط محظوظة نظراً لعلاقات والدتها القوية بصناع الموضة؟ فإن الواضح أن المصمم توسم فيها خيراً. ثم إنه يمكن تفسير هذا التعاون بأنه انعكاس لشخصية المصمم الذي رغم تعديه الثمانينات بسنوات عدة لا يزال يتمتع بنظرة شابة. فهو يحرص على أن يحيط نفسه بالشباب حتى يبقى مواكباً لتطورات العصر، ومترجماً جيداً لنبض الشارع. من جهتها، لم تستخف كايا بالأمر ودرست ميوله جيداً، وهو ما ترجمته في تشكيلة بخطوط تأخذ بعين الاعتبار حبه فن العمارة. الصور التي التقطها لها وتظهر من خلفها صور أخرى التقطها المصمم لمعالم باريسية تؤكد هذا. وتشمل التشكيلة التي طرحت مؤخراً أزياء وإكسسوارات ومجوهرات بأسلوب يجمع أناقة باريس بديناميكية الساحل الأميركي الغربي. بعبارة أخرى، فإنها تعكس أسلوبها الخاص الذي جعل لها معجبين ومتابعين على «إنستغرام» يفوق عددهم 2.7 مليون متابع. هؤلاء المتابعون هم الذين تأمل دار «كارل لاغرفيلد» الوصول إليهم وكسب ولائهم.
تجدر الإشارة إلى أن كارل لاغرفيلد ليس الوحيد الذي يهتم بكايا غربر مؤخراً كوجه جديد بدأ يلمع بسرعة. ففي أسبوع الموضة الأخير خطفت الأضواء من كل من بيلا وجيجي حديد وكيندل جينر، حيث شاركت فيما لا يقل عن 18 عرضاً، من «كالفن كلاين» إلى «برادا» و«سان لوران» و«فيرساتشي» و«فالنتينو»، وغني عن القول إنها هي التي افتتحت عرض «شانيل». من جهة أخرى، لا بأس من الإشارة أيضاً إلى أن التعاون مع عارضات شابات في تصميم تشكيلات محدودة أصبح موضة مربحة للطرفين. فقد خاضها قبله تومي هيلفيغر مع جيجي حديد، وكذلك مصمم الأحذية ستيوارت وايزمان ومصممة المجوهرات فاليري ميسيكا. فاقتصار تعاون العارضات مع بيوت الأزياء أو المجوهرات على منصات العرض أو في المناسبات الكبيرة لم يعد كافياً؛ لأن إغراء الوصول إلى متابعيهم، وبخاصة من صغار السن، لم يعد يقاوم. التشكيلة التي طرحتها دار «تومي هيلفيغر» مع جيجي حديد في سبتمبر (أيلول) من عام 2016 مثلاً حققت نجاحاً منقطع النظير؛ إذ شهدت حركة الموقع مبيعات غير مسبوقة خلال الـ48 ساعة بعد عرضها، كما زاد عدد زيارة موقع الدار بنسبة 900 في المائة. بالنظر إلى الأزياء التي نسقتها كارين روتفيلد، رئيسة التحرير السابقة لمجلة «فوغ» النسخة الفرنسية، فإنها تجمع الأناقة الباريسية بروح شبابية من شأنها أن تجعلها مطلباً لأي فتاة تريد أن تحتذي بكايا ومثيلاتها.

إقرأ أيضاً ...