هاليب المصنفة الأولى تودع مبكراً... وتأهل سهل لنادال وسيرينا

دل بوترو يعيش أمسية هادئة... وعودة ناجحة لموراي في بطولة أميركا المفتوحة للتنس
الأربعاء - 18 ذو الحجة 1439 هـ - 29 أغسطس 2018 مـ Issue Number [14519]
نيويورك: «الشرق الأوسط»

مرة جديدة تقصى الرومانية سيمونا هاليب المصنفة الأولى عالميا من الدور الأول لبطولة الولايات المتحدة المفتوحة التي تقام على ملاعب فلاشينغ ميدوز، آخر البطولات الأربع الكبرى في التنس، فيما ضمن الإسباني رافايل نادال والأميركية سيرينا ويليامز عبورهما بسهولة إلى الدور الثاني.
بعد الروسية ماريا شارابوفا في 2017 رضخت هاليب لضربات الإستونية مايا كانيبي المصنفة 44 وودعت ابنة السادسة والعشرين بمجموعتين 2 - 6 و4 - 6 في ساعة و16 دقيقة. وحولت هاليب تأخرها صفر - 3 في المجموعة الثانية إلى 2 - 3 ثم عادلت 4 - 4، إلا أنها فقدت إرسالها مجددا لتحسم كانيبي المباراة على إرسالها.
وقالت هاليب، بطلة بطولة فرنسا المفتوحة (رولان غاروس) والتي أصبحت أول مصنفة أولى تخرج من الدور الأول في فلاشينغ ميدوز: «لم ألعب بشكل جيد، في حين أنها (كانيبي) فعلت ذلك. توقعت أن تضرب الكرة بقوة، وحاولت التركيز على الكرات الطويلة إلا أن الأمر لم يكن كما تمنيت. لم أجد التوازن المطلوب في إيقاعي. ولا علاقة لذلك بالضغوط التي تعرضت لها». من جانبها، رأت كانيبي (33 عاما) أن «النزعة الهجومية» لديها كانت مفتاح فوزها.
وتأهلت الإسبانية غاربيني موغوروتسا (24 عاما) المتوجة بلقبين في الغراند سلام (رولان غاروس 2016 وويمبلدون 2017)، بفوزها على الصينية غانغ شواي بنتيجة 6 - 3، 6 - صفر. كما أقصت حاملة اللقب والمصنفة الثالثة الأميركية سلون ستيفنز الروسية يفغينيا رودينا 6 - 1 و7 - 5. واحتاجت سيرينا الطامحة للقبها الرابع والعشرين في البطولات الكبرى، إلى 70 دقيقة لتخطي البولندية ماغدا لينيت 6 - 4 و6 - صفر، مقابل 90 لنادال الفائز على مواطنه وصديقه ديفيد فيرر المنسحب في المجموعة الثانية.
وبعد عام من إنجابها مولودتها أولمبيا، عادت المصنفة الأولى عالميا سابقا والمتوجة 6 مرات في فلاشينغ ميدوز لتتخطى لينيت المصنفة 68 عالميا دون خسارة إرسالها في المباراة. وقالت سيرينا (36 عاما) التي بلغت نهائي ويمبلدون، حيث خسرت أمام الألمانية أنجليك كيربر في محاولتها معادلة الرقم القياسي في البطولات الأربع الكبرى، المسجل باسم الأسترالية مارغريت كورت برصيد 24 لقبا: «أعتقد أنني على المسار الصحيح». وأحرزت سيرينا 23 لقبا في حقبة تطبيق نظام الاحتراف، بينما يعود بعض ألقاب الأسترالية كورت إلى الحقبة التي سبقت اعتماده عام 1968 وتلتقي سيرينا في الدور المقبل مع الألمانية كارينا فيتهوفت، مع احتمال مواجهة شقيقتها الكبرى فينوس (38 عاما) التي أقصت حاملة سابقة للقب هي الروسية سفتلانا كوزنتسوفا 6 - 3 و5 - 7 و6 - 3.
من جهته، أقصى نادال المصنف الأول عالميا مواطنه فيرر الذي أعلن خوضه آخر بطولاته الكبرى. وفي ليلة حارة ورطبة على ملعب آرثر آش، أعلن فيرر، المصنف ثالثا عالميا سابقا و148 راهنا، انسحابه من المجموعة الثانية بسبب إصابة في كاحله الأيسر عندما كان متقدما 4 - 3، وذلك بعد خسارته الأولى 3 - 6. وقال فيرر (36 عاما) الذي حل وصيفا لنادال في بطولة رولان غاروس الفرنسية عام 2013: «هذه آخر بطولة كبرى لي. لدي ذكريات رائعة في هذه البطولة، ويؤسفني عدم تمكني من إنهاء المباراة اليوم». بدوره، قال نادال: «أنا آسف جدا لديفيد وحزين لأجله. نحن صديقان مقربان وتشاركنا ذكريات رائعة - نهائي رولان غاروس والتتويج في كأس ديفيس».
وعاش الأرجنتيني خوان مارتن دل بوترو المصنف الثالث عالميا أمسية هادئة بفوزه على الأميركي دونالد يونغ المتأهل من التصفيات 6 - صفر و6 - 3 و6 - 4. حقق البريطاني أندي موراي، المصنف الأول عالميا سابقا، عودة ناجحة إلى البطولات الكبرى بعد غيابه عنها منذ ويمبلدون 2017 بسبب خضوعه لجراحة في وركه، متخطيا الأسترالي جيمس داكوورث 6 - 7 (5 - 7)، 6 - 3، 7 - 5، 6 - 3 في 3 ساعات و15 دقيقة. وقال الاسكوتلندي البالغ 31 عاما والمتراجع من المركز الأول عالميا بعد تتويجه بثلاثة ألقاب كبيرة، إلى المركز 382: «افتقدت للمشاركة في هذا النوع من البطولات».
وكما في لندن، أقصي البلغاري غريغور ديميتروف المصنف ثامنا من الدور الأول أمام السويسري المخضرم ستانيسلاس فافرينكا بطل 2016 بثلاث مجموعات 3 - 6 و2 - 6 و5 - 7. وأبدى فافرينكا، الفائز بثلاثة ألقاب كبيرة، سعادته بالعودة مجددا إلى ملعب «آرثر آش» الذي شهد تتويجه في 2016 على حساب الصربي نوفاك ديوكوفيتش، وقال: «هذا أمر رائع! المرة الأخيرة التي لعبت فيها هنا كانت في المباراة النهاية لنسخة 2016 وكنت أعرف جيدا أني سأخوض مباراة صعبة».

إقرأ أيضاً ...