طبعة ثانية لـ«حياة كسرد متقطع» لأمجد ناصر

الثلاثاء - 17 ذو الحجة 1439 هـ - 28 أغسطس 2018 مـ Issue Number [14518]
بيروت: «الشرق الأوسط»

عن الهيئة العامة لقصور الثقافة المصرية، صدرت طبعة جديدة من ديوان أمجد ناصر «حياةٌ كسردٍ متقطع».
تتصدر الديوان مقدمة كتبها أمجد ناصر يرجع فيها إلى سجال عربي دار في أوائل ستينات القرن الماضي حول الفرق بين قصيدة النثر والشعر الحر، وكانت ساحته مجلة «شعر» البيروتية، وطرفاه الأساسيان هما الشاعرة نازك الملائكة والناقدة خالدة سعيد، وتمحور حول ديوان محمد الماغوط «حزن في ضوء القمر». يقول ناصر: «وقعتُ مثل غيري في هذا الالتباس الذي جعلنا نكتب قصيدة لها شكل قصيدة التفعيلة وتقطيعها إلى أبيات على الصفحة، لكن من دون وزن، ونسميها قصيدة نثر، حتى صدر هذا الديوان طارحاً عليَّ، وربما على الشعرية العربية، سؤالاً لم يبرح مذ ذاك: أهذه قصيدة نثر، أم أقاصيص؟ شعر، أم حكايات مبتسرة؟ لم يكن سهلاً تقبّل نصوص هذا الديوان باعتبارها قصائد، وقصائد نثر بالتحديد، لأن الشكل السائد لقصيدة النثر العربية له هيئة قصيدة التفعيلة تماماً. نثريتها عند من يكتبونها تأتي من غياب الوزن ليس إلا.
غير أن هذا ليس فارقاً جوهرياً يميز بين القصيدتين. ليس في هذا فقط يكمن النثر الذي تتطلبه قصيدة النثر، لأن الأخيرة ليست قادمة من التراث الشعري التقليدي، أو لنقل المتعارف عليه، فهي ليست ابنة قصيدة التفعيلة ولم تتحدر منها مثلما تحدرت قصيدة التفعيلة من القصيدة العمودية. كلا: إنها جنس أدبي مستقل، قائم بذاته. وهذا في واقعها في الشعريات الغربية التي اقتبسنا منها مصطلح قصيدة النثر».

إقرأ أيضاً ...