«فيكتور»... روبوت ودود بحجم تفاحة

يتفاعل مع أصوات البشر ويتواصل مع الأجهزة الإلكترونية
الاثنين - 16 ذو الحجة 1439 هـ - 27 أغسطس 2018 مـ Issue Number [14517]
لندن: «الشرق الأوسط»

إذا كنتم من الأشخاص الذين لا يحبون تربية الكلاب والقطط، لكنكم ترغبون في صديق تعتنون به ويساعدكم في الأمور المنزلية، إذن، لعلكم تودّون لقاء الروبوت «فيكتور». ومن المتوقع أن تصبح الروبوتات، بحلول عام 2050، مسؤولة عن القيام بجميع المهام المتعلقة بالمنزل.
- روبوت ودود
قد يكون أمامنا بعض الوقت قبل أن نرى مساعدين منزليين آليين يغسلون ملابسنا، لكن شركة «آنكي» المتخصصة في صناعة الروبوتات الاستهلاكية طورت منتجاً جديداً كخطوة أولى على طريق هذا الحلم.
تعتبر شركة «آنكي»، ومقرها سان فرانسيسكو، واحدة من الشركات الرائدة في مجال الروبوتات الاستهلاكية والذكاء الصناعي حول العالم. يقول مارك برادلي، مدير قسم العائدات في «آنكي»، «وصفتنا الخاصة هي تطوير روبوتات تتميز بشخصية وأسلوب يمكنكم أن تبنوا معها نوعاً من التواصل. نريد أن نتيح للناس بناء علاقات مع تقنية يشعرون بأنها أقرب إلى البشر».
«فيكتور» هو النسخة الحقيقية الأولى من هذا الهدف، وهو عبارة عن روبوت ذاتي صغير بحجم التفاحة...أو يشبه بالأحرى روبوتاً صغيراً على شكل سلطعون بحري يريد التنزه.
وقد أطلقت الشركة منتجها أخيراً. وهو مصمم بشكل يتيح له التجاوب كما تفعل مكبرات الصوت المدعمة بالذكاء الصناعي مثل أ«ليكسا» من «أمازون» أو «غوغل هوم». وكهذه المنتجات، يمكن وضع هذا الروبوت على سطح طاولة أو مقعد في المنزل، لكن فيكتور مستقل تماماً، أي أنه يتحرك وحده ويعمل على التواصل مع الناس.
وكما مكبرات الصوت الذكية، ما عليكم إلا أن تقولوا «مرحباً فيكتور» لتسألوا سؤالاً ما أو تزودوه بالتعليمات. وعلى واجهته الأمامية تظهر شاشة رقمية مع عينين كبيرتين تعكسان عواطفه، ويعرض فيكتور عليهما أيضاً رسائل أخرى كالتوقيت وحالة الطقس.
ويقول برادلي «مع فيكتور، العمل متواصل وذاتي دائماً؛ إذ يعثر بنفسه على جهاز شحنه ويعود إليه فور حاجته للشحن مرة أخرى».
- استشعار وتعرف
يحتوي هذا الروبوت الصغير على أجهزة استشعار تتيح له التحرك حول الأشياء وتحميه من الوقوع عن الطاولة. كما تتضمن خصائص فيكتور ميزة التعرف إلى ملامح الوجه؛ حتى يتمكن من التعرف إلى مالكيه المختلفين لتبدأ بعدها شخصيته في التغير، أي أنه لن يكون ذا طبع واحد.
وأضاف برادلي أثناء حديث أجراه مع «نيوز كوم أستراليا»، «يتغير الروبوت المستقل الصغير بناءً على تفاعلكم، وهذا الأمر سيشهد تطوراً سريعاً. كما سيكون لفيكتور ردود فعل مختلفة بحسب الشخص، أي أنه كالقطط».
يمكن لهذا الروبوت مثلاً أن يتعرف إلى الأشياء التي تهمكم، كفريق كرة القدم المفضل، وأن يزودكم بكل جديد حول نتائجه وأخبار لاعبيه المهمة. إن إمكانية بناء علاقات متنوعة مع أكثر من شخص في المنزل لن تكون متوافرة مع البداية، لكن فريق «آنكي» يتوقع أنه ونظراً لاتصاله السحابي، سيكون الروبوت الصغير قادراً على تطوير إمكاناته من خلال التحديثات البرمجية الأوتوماتيكية بعد شحن المنتج في أواخر هذا العام. يأتي إطلاق هذا الروبوت بعد شعبية هائلة حققها سلفه «كوزمو» في الولايات المتحدة وأستراليا. يمكن طلب فيكتور عبر الإنترنت بسعر 399 دولاراً خلال فترة الطلبات المسبقة، على أن يصل سعره إلى 499 دولاراً بعد طرحه في المتاجر.

إقرأ أيضاً ...