«غوغل» تغلق حسابات مرتبطة بحملة تضليل إيرانية

الجمعة - 13 ذو الحجة 1439 هـ - 24 أغسطس 2018 مـ
كاليفورنيا: «الشرق الأوسط أونلاين»

أعلنت شركة «غوغل»، أمس (الخميس)، إغلاق قنوات وحسابات على منصة «يوتيوب» على خلفية حملة تضليل مرتبطة بإيران، بعد خطوة مماثلة من قبل «فيسبوك» و«تويتر».
وأفادت «غوغل» أنها بالتنسيق مع شركة الأمن الإلكتروني «فاير آي»، تمكنت من إيجاد رابط بين الحسابات ومنظمات إيرانية، في إطار حملة تعود إلى يناير (كانون الثاني) 2017 على أقرب تقدير.
وأوضح نائب رئيس «غوغل» كنت ووكر، في بيان: «تمكنا من تحديد عدد من الحسابات التي كانت تخفي ارتباطها بحملة تديرها منظمة إذاعة إيران».
وتابع ووكر أن «المتورطين في هذا النوع من عمليات التأثير ينتهكون سياساتنا ونحن نقوم سريعا بحذف محتوى كهذا من خدماتنا ونغلق حساباتهم».
وتندرج خطوة «غوغل» في إطار حملات خدمات الإنترنت ضد «التضليل الإعلامي الصادر من روسيا وإيران بهدف زرع الشقاق والالتباس قبيل الانتخابات الأميركية» المقررة في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.
وأعلنت أنها منعت 39 قناة على «يوتيوب» جمعت فيديوهاتها 13 ألفا و466 مشاهدة في الولايات المتحدة، وأغلقت 6 حسابات على خدمة المدونات «بلوغر» و13 حسابا على الشبكة الاجتماعية «غوغل بلاس».
وصرحت «غوغل»: «إضافة إلى المعلومات الاستخبارية التي تلقيناها، طالت تحقيقات فرقنا شريحة أكبر من الفاعلين المشبوهين المرتبطين بإيران والذين شاركوا في الحملة».
وأكدت الشركة أنها أوقفت «هجمات تصيّد» ترعاها دول تخللها توجيه رسائل خادعة لمستخدمي خدمات البريد الإلكتروني المجانية، في محاولة لدفعهم إلى كشف معلومات مثل كلمات المرور.
وتابعت: «في الأسابيع الأخيرة، رصدنا محاولات في عدة بلدان من قبل فاعلين ترعاهم دول لاستهداف حملات سياسية وصحافيين ونشطاء وأكاديميين من حول العالم وأوقفناها».
وأورد تقرير لـ«فاير آي» بالتفصيل ما توصلت إليه الشركة التي أبدت ثقتها بالنتائج التي خلصت إلى ربط حملات التضليل بإيران.
وبحسب التقرير، فإن الأدلة تتضمن أرقام هواتف وبيانات تسجيل مواقع إلكترونية والترويج لمحتويات تتوافق مع المصالح السياسية الإيرانية.
وأوضحت «فاير آي» أن «الأنشطة التي كشفناها تشير إلى أن عددا كبيرا من الفاعلين يواصلون اختبار وممارسة عمليات تأثير باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي كوسيلة لتحديد أطر الخطاب السياسي».
والثلاثاء أعلن موقع «فيسبوك» إغلاق أكثر من 650 حسابا وصفحة ومجموعة تم تعريفها بأنها «شبكة حسابات تضلل الناس مصدرها إيران».

إقرأ أيضاً ...