«القاعدة» شبكة إرهابية في مرحلة التمدد

الظواهري يتبنى استراتيجية جديدة تبتعد عن البهرجة الإعلامية
الاثنين - 9 ذو الحجة 1439 هـ - 20 أغسطس 2018 مـ Issue Number [14510]
الرباط: خالد يايموت

تركزت الجهود الدولية في منطقة الشرق الأوسط منذ 2014 على خلق آليات فعالة، ونسج تحالف دولي واسع النطاق ضد تنظيم داعش الإرهابي. وفي الوقت الذي بزغ نجم تنظيم أبو بكر البغدادي، اختار أيمن الظواهري تبني استراتيجية جديدة تقوم على دعامات ثلاث؛ الأولى تركزت حول الاستمرار في بناء تنظيم شبكي وفيدرالي عالمي، بعيدا عن البهرجة الإعلامية، والتوحش الداعشي. والثانية، فرض الحضور القاعدي بسوريا، عبر المزاوجة بين الدور المحوري للقيادات التاريخية، وتشبيب الهيكل التنظيمي بأرض الشام.
في الوقت نفسه اعتمدت الاستراتيجية الجديدة التسويق الآيديولوجي حيث تعتبر سوريا هي أفغانستان الثانية، وهو ما يمنح للقاعدة شرعية تاريخية لقيادة ما تعتبره «جهاداً» ضد الكفار والنظام والصليبين.
أما الدعامة الثالثة، فتمثل نوعا من تطوير التصور اللامركزي للتنظيم، من حيث بناء التصورات الآيديولوجية، وممارسة الفعل الإرهابي عبر تنظيمات محلية لها ولاء مطلق لشبكة القاعدة العالمية.
ويبدو أن تقييم تطور أداء تنظيم القاعدة على المستوى العملياتي، ساهم في ظهور أطروحتين، متناقضتين حول مسار القاعدة منذ 2011 وصولا للثلث الأخير من سنة 2018. وتتبنى الأطروحة الأولى، تصورا لا يركز فقط على تراجع القاعدة؛ بل يعتبر أن المراكز البحثية المتخصصة، في الظاهرة الإرهابية أثبتت أن العمليات الإرهابية في تراجع مستمر منذ 2015. بينما ترى الأطروحة الثانية أن القاعدة لم تتراجع، وأنها عادت بعد فترة وجيزة من ترتيب بيتها التنظيمي؛ لتحقق توسعا وانتشارا للتنظيم، ضمن لها نشاطا في الشرق الأوسط، وأفريقيا، وآسيا، وأوروبا.
تستند أطروحة تراجع القاعدة إلى عدة تقارير رسمية وغير رسمية منها، التقرير الذي صدر بلندن نهاية سنة 2017 من طرف معهد الاقتصاد والسلام الأسترالي. والذي يؤكد على أن القاعدة أصبحت منظمة شبه غائبة عن ساحة الفعل الإرهابي العالمي، حيث تراجع عدد ضحاياها بنسبة 35 في المائة سنة 2016 و2017. كما أن التقرير المشار إليه أعلاه، يعتبر أن القاعدة تعيش نوعا من الصراعات الداخلية بين جيلين، الأول يقوده أيمن الظواهري، والثاني شبابي بقيادة حمزة بن لادن، وهذه الوضعية المأزومة تفسر خفوت الآلة الإعلامية للقاعدة، ومن ثم التراجع في تمدد الآيديولوجية القتالية للتنظيم. أكثر من ذلك، تقول أطروحة التراجع، أن الجغرافيا القتالية للقاعدة، شهدت نوعا من السكونية، والانكفاء الذاتي للتنظيم الإرهابي وشبكاته. فقد انخفضت وتيرة الهجمات الإرهابية في نيجيريا، وباكستان وسوريا والعراق، والصومال وسيناء بمصر؛ وهذا التراجع أدى بدوره إلى انخفاض في نسبة وفيات العمليات الإرهابية بلغ 13 في المائة ما بين 2016 و2017، كما تبلغ نسبة الانخفاض سنة 2016، 22 في المائة مقارنة مع 2014.
من جانب آخر، ترى أطروحة التراجع أن الصراع بين «جيش فتح الشام»، «جبهة النصرة» سابقا مع التنظيمات الموالية لأيمن الظواهري؛ يعتبر مؤشرا جديدا على الأزمة الخانقة التي يعيشها تنظيم القاعدة في ثاني أكبر معقل له بعد أفغانستان.
وتعتمد كذلك أطروحة تراجع القاعدة على مؤشر مهم، وهو فقدان «القاعدة» لقيادات مهمة. فقد تلقى تنظيم «القاعدة» في جزيرة العرب ضربة قوية، بمقتل زعيمه ناصر الوحيشي بطائرة بلا طيار في حضرموت شرقي اليمن، منتصف 2015، وعيَّن قاسم الريمي (أبو هريرة) خلفا له. كما قتل أحد كبار قادة القاعدة في أراضي بلاد المغرب موسى أبو داود في مارس (آذار) 2018.
وبسوريا سنة 2016، فقدت «القاعدة» قيادات بارزة منها، حيدر كركان، والمصريين أبو الأفغان، وأحمد سلامة مبروك؛ وانضم إلى صفوف القتلى من التنظيم سنة 2017، التونسي محمد حبيب بوسعدون. وبأفغانستان، تعرض التنظيم لنزيف حقيقي، تمثل في فقدانه لقيادات بارزة، أهمها: مقتل سيف الله أختر بولاية غزني بداية 2017؛ كما قتل قاري ياسين المسؤول الكبير في التنظيم، 19 مارس من نفس السنة، بينما قتل القيادي القاعدي «حضرت عباس»، في مايو (أيار) 2018.
أما في الصومال فقد فقد تنظيم الشباب التابع للقاعدة عدة قيادات مهمة منها: علي محمد حسين أو علي جبل، وقيادي يدعى طيري، الرجل الثاني في الحركة في منطقة جبال غالغلا شمال شرقي البلاد في يوليو (تموز) 2017؛ كما فقد تنظيم الشباب الإرهابي زعيما أخرى، هو القيادي المدعو معلم ديرو في يوليو 2018.
ورغم كل هذه النكسات التي تعرضت لها شبكة القاعدة عالميا، فإن أطروحة التمدد، ترى أن التنظيم لم يمتص فقط الضربات التي وجهت له ولفروعه المختلفة؛ بل استطاع إعادة ترتيب بيته الداخلي، وتجاوز تنظيم داعش المتوحش. فقد استطاعت حركة الشباب الصومالية الموالية للقاعدة، العودة بقوة لمسرح الأحداث منذ بداية 2018؛ وأظهر التنظيم أنه فاعل رئيسي لا يمكن تجاوزه، وشن هذه السنة عشرات العمليات في العاصمة مقديشو، وصلت إلى استهداف، القصر الرأسي، وشخصيات من الحكومة، وقيادات الصف الأول في الجيش والاستخبارات.
تستند كذلك أطروحة التمدد والعودة القوية، لشبكة «القاعدة» على المسرح العالمي، إلى كون أعضاء التنظيم والمقاتلين وصل عددهم حاليا إلى عدة آلاف. وأنهم يخضعون بشكل مستمر لسياسة إعادة التوزيع الجغرافي وتبادل الخبرة الميدانية؛ وهو ما يزيد من قدرتهم على زعزعة الاستقرار في جغرافية واسعة تمتد من الشرق الأوسط، وأفريقيا، وأوروبا وروسيا، وجنوب آسيا، وجنوب شرقي آسيا. ووصلت القاعدة حاليا لنحو 24 فرعا مبايعا للظواهري. ومن ناحية عدد المقاتلين، فيمكن الحديث في سوريا على أكثر من 20 ألف مسلح موزعين عن تنظيمات مختلفة، لها ولاء تام للقاعدة؛ أو لها نفس القناعات الآيديولوجية، التي يتبناها تنظيم الظواهري. كما استطاع فرع التنظيم باليمن تجنيد نحو 4 آلاف مقاتل.
وتشير واحدة من أحدث الدراسات البحثية الأميركية، التي نشرها الباحثان بالمؤسسة، جيسن وارنر وإيلين شابن عن مركز مكافحة الإرهاب التابع للأكاديمية العسكرية الأميركية في ويست بوينت؛ أن تنظيم «الشباب»، شن منذ 18 سبتمبر (أيلول) 2006، إلى أكتوبر (تشرين الأول) 2017، على الأقل 155 عملية انتحارية نفذها 216 من أعضاء التنظيم، بمعدل 4 عمليات في الشهر. كما أن التنظيم شن في نفس الفترة، عشرات العمليات بالعبوات الناسفة، والاشتباك المباشر لعناصره مع القوات الصومالية والأفريقية.
وقد استمر هذا الخط التصاعدي للهجمات الإرهابية لتنظيم الشباب، ليشهد شهر يوليو 2018، هجومين على كل من وزارة الداخلية والقصر الرئاسي بمقديشو؛ وهو ما يعني أن التنظيم ما زال يتمتع بالقوة التي تؤهله، لزعزعة الاستقرار بالصومال وجواره. من جهة أخرى استطاعت بوكو حرام، التمدد وخلق علاقة متشابكة مع بعض التنظيمات النشطة في المحيط الجغرافي لبحيرة تشاد.
وهو ما ينذر بموجة جديدة من الإرهاب بأفريقيا، قد تقوده القاعدة؛ خاصة إذا ما تطور التواصل الحالي، إلى تعاون بين فروع التنظيم في غرب أفريقيا والساحل والصحراء، وتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي. ويبدو أن هذا التنظيم الإرهابي، في تطور مستمر، مستغلا بذلك الفراغ الأمني بالمنطقة؛ كما أن التنظيم أخذ يرفع بعض الشعارات الوطنية، ويخلق تحالفات قبلية موالية لآيديولوجية القاعدة. ومنذ بداية 2018 يسيطر بشكل شبه تام، على الطرق التجارية الصحراوية؛ كما يشرف على منح التراخيص لحفر الآبار لسكان المنشرين بالصحراء.
وتأتي الدعوة الأخيرة، من التنظيم لمقاتليه لاستهداف الشركات الأجنبية، لتفسر تقدم طرق وأهداف التنظيم؛ فقد سبق للتنظيم أن هاجم شركات أجنبية بالجزائر عاملة في مجال النفط وقتل العشرات من العمال. ويبدو أن فرع تنظيم الظواهري بالمغرب العربي الكبير، عاد للواجهة بعد ترتيب بيته الداخلي، وتوفر السلاح، واستقباله لعدد مهم من المقاتلين العائدين من سوريا والعراق. وقد اتخذ قرارا بفتح جبهة موسعة ضد المصالح الغربية بالمنطقة، مرورا بدول الساحل والصحراء. حيث يقول التنظيم في بيان له في 9 مايو 2018: «يأتي هذا البيان منابذة لكل الشركات والمؤسسات الغربية العاملة في المغرب الإسلامي (من ليبيا إلى موريتانيا) ومنطقة الساحل وإخطارا لها بأنها هدف مشروع للمجاهدين.
وتشير مجموعة من الأحداث والوقائع منذ مارس 2017، إلى عودة فعلية وقوية لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.
فعلى عكس التفكك الذي أصاب «تنظيم البغدادي» بالعراق وسوريا، والتنظيمات الموالية له بشمال أفريقيا؛ جمع الزعيم الطارقي إياد أغ غالي، الخميس 2 مارس 2017، في وحدة اندماجية، كلا من «جماعة أنصار الدين» و«جبهة تحرير ماسينا» و«إمارة منطقة الصحراء الكبرى» و«تنظيم المرابطين»، في تنظيم جديد باسم «جماعة نصرة الإسلام والمسلمين». واختارت وثيقة الإعلان رؤية تنظيم القاعدة وقدمت البيعة لقيادة التنظيم أيمن الظواهري؛ وأكدت على الوفاء لأمير القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي أبو مصعب عبد الودود، وأمير حركة طالبان الملا هيبة الله.
عموما، يمكن القول إن أيمن الظواهري سن استراتيجية جديدة، تجمع بين المرونة واللامركزية، واعتماد مبدأ الشورى في قيادة التنظيم المركزي، والفروع المحلية؛ كما اعتمدت على الرموز التاريخية، والصلابة الآيديولوجية، في مواجهة «داعش»، مع ترك هذه الأخيرة تتعرض لقسوة المواجهة الدولية منذ 2014
- أستاذ زائر للعلوم السياسية بجامعة محمد الخامس بالرباط

إقرأ أيضاً ...