رجال الإنقاذ يواصلون البحث عن المفقودين في حطام جسر جنوى

دراسة هندسية في 2017 حذرت من حالة كابلات الدعم
السبت - 7 ذو الحجة 1439 هـ - 18 أغسطس 2018 مـ Issue Number [14508]
جنوى (إيطاليا): «الشرق الأوسط»

يواصل رجال الإنقاذ عمليات البحث في حطام الجسر المنهار في جنوى شمال إيطاليا عما بين 10 و20 مفقوداً، بحسب وسائل إعلام إيطالية نقلاً عن مصادر في المقاطعة.
والمفقودون هم أشخاص يُشتبه بأنهم مرّوا على الجسر. وقد قطعت أخبارهم منذ حصول الكارثة التي أدت إلى مقتل 38 شخصاً وإصابة 15 آخرين بحسب الحصيلة المؤقتة.
وأعلن رجال الإطفاء أن «عمليات البحث متواصلة مع إزالة ونقل قطع كبيرة من الجسر المنهار من أجل العثور على المفقودين».
ويصرخ أحد عناصر الإطفاء بنبرة قلقة في تجويف بين أكوام الحجارة والإسمنت والحطام في مقطع فيديو نشره رجال الإطفاء «هل هناك أحد؟ هل هناك أحد؟».
وبحسب إدارة المقاطعة، يعمل نحو ألف شخص في الموقع بينهم قرابة 350 رجل إطفاء.
وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أنه رغم أن أعمال البحث لم تنته بعد، فإن جنازات رسمية ستُجرى قبل ظهر السبت في مركز معارض جنوى بحضور السلطات الإيطالية العليا.
لكن بحسب الصحافة، اختار عدد من العائلات عدم الانضمام إلى هذه المراسم، مثل عائلة ستيلا بوتشا البالغة 24 عاماً التي قضت في الكارثة برفقة صديقها وتريد عائلتها إقامة مراسم تشييع خاصة لها في فيانو ديلا كيانا قرب أريتسو في وسط البلاد.
وعلى صعيد آخر، ذكرت صحيفتان إيطاليتان الجمعة أن دراسة هندسية أجريت بتكليف من شركة أوتوستراد المشغلة للطرق في البلاد العام الماضي حذرت من حالة كابلات الدعم المغلفة بالخرسانة المثبتة للجسر الذي انهار في جنوى في الأسبوع الحالي.
وتشغل أوتوستراد التابعة لمجموعة أتلانتيا للبنية التحتية القطاع الذي يربط بين الحدود الفرنسية والمدينة الساحلية من الطريق السريع إيه 10، الذي انهار به الجسر يوم الثلاثاء مما أودى بحياة 38 شخصا على الأقل.
وقال خبراء إن الجسر به مشكلات منذ اكتمال بنائه في عام 1967 وتم تعزيز بعض دعاماته في التسعينات.
ولم ترد أتلانتيا على طلب للتعقيب على التقارير التي نشرتها صحيفتا «لاستامبا» و«ريبوبليكا» واستشهدت بدراسة أجراها مهندسون في جامعة بوليتكنيكو في ميلانو في نوفمبر (تشرين الثاني) عام 2017.
وقالت شركة أوتوستراد إنها تتابع حالة الجسر كل ثلاثة أشهر كما يقتضي القانون، وإنها أجرت فحوصات إضافية بالاستعانة بخبراء من خارج الشركة. وذكرت الصحيفتان أن الدراسة الجامعية كشفت عن أن رد فعل الدعامات على الاهتزاز في القطاع الذي انهار من الجسر «يخالف التوقعات ويتطلب المزيد من الفحص».
وأشارت الدراسة إلى أن العيوب التي تم رصدها في رد فعل الدعامات ربما يكون لها صلة بصدأ المعدن في بعض الكابلات.
ومن الخواص التي تم رصدها في الجسر أن الكابلات مغلفة بالخرسانة مما يزيد صعوبة تقييم حالتها.
وقالت الصحيفتان إن الشركة أعلنت عن عطاء بقيمة 20 مليون يورو (23 مليون دولار) في مايو (أيار) الماضي، حيث كانت تخطط لتعزيز الدعامات التي لم يتم تقويتها في التسعينات.

إقرأ أيضاً ...