وليد توفيق: لا تناسبني المصطلحات الرائجة اليوم في الأغاني

يستعد لإطلاق أغنيتين جديدتين من ألحانه
الجمعة - 6 ذو الحجة 1439 هـ - 17 أغسطس 2018 مـ Issue Number [14507]
بيروت: فيفيان حداد

قال الفنان اللبناني وليد توفيق إن الساحة الفنية اليوم تعاني من «فيروس» مُعدٍ، ألا وهو «التمتع بالعنجهية وشوفة الحال». ويضيف: «لطالما تفشى هذا المرض بين بعض الفنانين إلى حدّ جعل مصدره يرتبط ارتباطاً مباشراً به؛ فما إن يطلق أغنية تحقق النجاح حتى يصعد البخار إلى رأسه ويتحول إلى نجم لا يعرف التواضع من بعيد ولا من قريب». ويتابع توفيق الذي أطلق أخيراً أغنية «عهد» تكريماً للناشطة الفلسطينية عهد التميمي: «هذا الفيروس مع الأسف بدأ يطال الفنانين الصاعدين حتى غير اللبنانيين، وهو أمر يسهم في الحد من مسيرة نجاح أي فنان». وبحسب توفيق، فإن مصر كانت في الماضي مثالاً يحتذى بالنسبة لتعاطي فنانيها مع الناس أما اليوم فهذا «الفيروس» بدأ يتسلل إليها لتصاب هي أيضاً بهذه العدوى.
ويتمنى وليد توفيق الذي تجاوز مشواره الفني الـ40 عاماً بأن يتحد فنانو لبنان مع بعضهم يوماً ما ليقدموا أعمالاً تليق ببلدهم تحت عنوان الوطنية ويعلق: «هي مرة واحدة استطاعوا تجاوز كلمة (أنا) وقدم نجومه مجتمعين (أوبريت الأرز) في مهرجانات الأرز الدولية العام الماضي بطلب من رئيسة المهرجان النائبة ستريدا جعجع. وعلى الرغم من كل المصاعب التي تخللت هذا العمل لسبب أو لآخر، فإن ولادته كانت بمثابة إنجاز لم يسبق أن تحقق من قبل». ويتابع: «لقد راودتني فكرة الانسحاب منه لانزعاجي من تصرفات البعض، إلا أن الدكتور سمير جعجع اتصل بي مباشرة ليستوضح الأمر وليطالبني بالاستمرار في العمل قائلا لي: (مش انت) الذي ينسحب من عمل فني بهذه الضخامة لا سيما أنك تمثل رمزاً من رموز لبنان الفنية... هذا الاتصال أثر بي كثيراً ونزولاً عند رغبته بقيتُ وشاركت في النشيد الذي أعتبره من أجمل ما غناه نجوم لبنان».
وينتقد توفيق بعض الفنانين الذين قد لا يقومون بأعمال مماثلة إلا بإيعاز من جهة خارجية: «يصبح هذا الأمر سهلاً ويقومون به بكل طيبة خاطر فيما لو طلبه منهم أحد المنتجين الأثرياء».
ويخبرنا عن أغنيته «عهد» التي كرم فيها الناشطة الفلسطينية عهد التميمي ويقول: «ينبغي على الفنان أن يكون دائماً قريباً من مشكلات الناس فيتفاعل معها على طريقته. ولطالما اتبعتُ هذه الطريقة في مشواري الفني وقدمتُ أكثر من عمل رمزي ووطني. وعندما تم سجن عهد التميمي ورأيت الأسباب التي أدت إلى ذلك بفضل صلابتها وتشبثها بوطنيتها، اتصلت بالشاعر نزار فرنسيس طالباً منه كتابة أغنية تكريماً لمقاومتها، لا سيما أن فترة سجنها طالت. وهكذا كتبتُ الأغنية تحت عنوان (عهد) ولحنتُها، فيما قام بتوزيعها الموسيقي المايسترو إحسان المنذر».
وعما إذا هذا النوع من الأغاني عمره قصير عادة يرد: «إذا ارتبط هذا النوع من الأعمال باسم أرضٍ أو قضايا مقدسة ما زلنا نعاني منها؛ فهي لن تموت تماماً كما حصل مع أغنية (القدس) للسيدة فيروز أو (ست الحبايب) لفايزة أحمد التي سجلتُها بصوتي. ناهيك بأغانٍ أخرى يمكن استخدامها في مناسبات يومية كـ(هابي بيرثداي) بصوتي التي صارت رفيقة كل شخص يحتفل بأعياد شخصية. كما أن هناك أغاني تمرُّ مرور الكرام فيكون عمرها قصيراً، ولكن طالما الاحتلال الإسرائيلي موجود الأغاني التي تهاجمه تكون حاضرة على الساحة».
وهل يجد اليوم وليد توفيق صعوبة في اختيار مواضيع أغانيه؟ «لامست نقطة حساسة جدّاً أعاني منها اليوم؛ فبعد أكثر من 40 عاماً على الساحة أمضيتها من نجاح إلى آخر طال لبنان والمنطقة العربية أصبح من الصعب إيجاد مواضيع أغنيات جديدة لم يسبق أن تطرقت إليها في أعمالي. فالكلمة تهمني كثيراً، ولذلك تراني أبحث بدقة عما يناسبني منها. فالمصطلحات الرائجة حالياً في أغانٍ تحاكي الشباب وتواكب الموجة الغربية بشكل أو بآخر لا أشعر بأنها تناسبني أو تحاكي جمهوري».
ويضيف وليد توفيق في سياق حديثه: «أحد الشعراء تقدم لي بكلمات أغنية يقول مطلعها (انت اللي بتفهمي راسي)؛ فلم أحبذها لأنها لا تشبهني، مع أنه أكد لي أن الجيل الجديد يستخدم هذا النوع من العبارات في أحاديثه». ويضيف في هذا الصدد: «لقد قدمت أغنية لبليغ حمدي بعنوان (عابالو حبيبي)، وأخرى من ألحاني (آه يا بحر)، وهذه الأخيرة لاقت نجاحاً كبيراً لاختلاف موضوعها. أما أغنية (العصفور)، فولدت منحى جديداً في مشواري الغنائي أعتز به».
إذا كيف تواكب هذا الجيل؟ يردّ: «لقد اعتمدت إعادة غناء بعض أعمالي التي لاقت شهرة واسعة، ولكن بأسلوب مغاير، إذ لجأت إلى خلطات منها تعرف بـ(ميدلاي)، في عالم الغناء. فأسلوب السهل الممتنع صار حاجة، والأمور اختلفت بين الماضي والحاضر وصرنا نميل أكثر نحو أسلوب الغرب السريع. فحضرت 7 منها وقدمت بعضها بحيث لا يتعدى مقطع الأغنية الدقيقة الواحدة. فالناس لم تعد تحبذ الأغاني الطويلة وقد نجحت باستقطاب شريحة لا يستهان بها من الشباب الذي لا يعرف وليد توفيق وركن إلى سماعها والاستمتاع بها». ويتابع: «حالياً سأذهب نحو لحن التانغو فمن قاد كل أنواع السيارات سيجد صعوبة في إيجاد سيارة جديدة لم يستقلها بعد. فمن يكرر نفسه لا بد أن يقع بالتفاهة والفشل ولذلك لا أتعب من البحث وهو ما أمارسه يومياً».
وعما يستفزه اليوم على الساحة الفنية يقول: «أكثر ما يستفزني اليوم على الساحة هو (قلة الحياء) التي يعتمدها البعض للوصول إلى الناس بأسلوب إباحي. فهناك تخط لحدود اللياقة في بعض الأغاني وفي أداء أصحابها لها للحصول على لقب معين يشبه إلى حد ما الوجبات السريعة. وهذا النوع من الألقاب يستفزني أيضاً؛ فمن يرغب بأن يتوج نفسه (ملك الطرب) و(أمير الأغنية) و(جنرال الرومانسية) عليه أن يعمل أولا على أخلاقياته ومبادئه فهذه الأمور هي التي توصل الفنان وليس القشور التي يتغطى بها».
وبسؤاله حول أنه صاحب لقب «النجم العربي»، يردّ توفيق: «بالفعل لقد رافقني هذا اللقب منذ بداياتي ولكني لا أدور حوله. فالألقاب بشكل عام لا تهمني ولا يمكنها أن تضيف إلى مسيرتي. كما أن هناك فنانين لديهم ألقابهم بسبب نجاحاتهم المستمرة أو إبهارهم للناس بصوتهم وأدائهم وهم يستحقونها عن جدارة إلا أن فنهم من صنعها وليس العكس».
تلفت وليد توفيق أصوات كثيرة على الساحة اليوم أمثال ناصيف زيتون وزياد برجي إضافة إلى آخرين من الجيل السابق، كوائل كفوري وجورج وسوف وراغب علامة وغيرهم. ولكن لماذا لا يلجأ إلى صوت جديد يلون به مشواره في «ديو» غنائي معه؟ «إنهم لا يملكون قراراتهم وشركات الإنتاج تضع عليهم شروطاً قاسية فلا أريد الدخول في هذه المعمعة».
وعن انتشار أوضاع صحية حرجة لفنانين معروفين في العلن يقول: «لطالما كان يرافق هذا الموضوع الفنانين في الماضي؛ فمن منا لم يكن يعلم بمرض القلب الذي كان يعاني منه فريد الأطرش أو (البلهارسيا) الذي طبع عبد الحليم حافظ فرافقه وتسبب برحيله؟! كما أن نجوم الغرب يتواصلون مع جمهورهم في هذه المواضيع كما حصل مع أنجلينا جولي مثلا. وأنا شخصيا باركت لإليسا تعافيها ودعيت لشفاء ميريام فارس، وأتمنى ألا تقتصر تلك الأخبار على الكشف عنها فقط بل أن تتطور لتنتج حفلات غنائية يعود ريعها مثلا لمرضى السرطان ولغيرهم».
ومن ناحية ثانية، يستعد الفنان وليد توفيق لإنزال أغنيتين جديدتين بعد تصويرهما في مدينة كييف مع المخرج زياد خوري. إحداهما من كتابة أحمد ماضي بعنوان «بغار عليك بغار»، والثانية تحكي لسان حال شخص يعاني من الفراغ العاطفي في حياته وهي من النوع الرومانسي من كلمات هاني عبد الكريم ومن ألحانه أيضاً.

إقرأ أيضاً ...