المشهد: جريمة وعقاب

الجمعة - 6 ذو الحجة 1439 هـ - 17 أغسطس 2018 مـ Issue Number [14507]

> في مطلع هذا الأسبوع، شهد استوديو «وولت ديزني» اجتماعاً حاسماً بين رئيسه ألان هورن، وبين المخرج جيمس غَن، صاحب الجزأين السابقين من «حراس المجرة» (Guardians of the Galaxy)، انتهى بتمسك المؤسسة السينمائية الكبرى بموقفها الذي اتخذته سابقاً: جيمس غن لن يخرج الجزء الجديد من ذلك المسلسل.
> ليس الخلاف من النوع الفني أو الإنتاجي. غن (Gunn) كان طيّعاً لمتطلبات العمل على هذين الفيلمين، فأنجز عملين ناجحين تجارياً: الأول سنة 2014 الذي حقق أكثر من 700 مليون دولار في عروضه الدولية، والثاني تم توزيعه في العام الماضي، وسجل أكثر من 800 مليون دولار حول العالم أيضاً.
> الخلاف نتج عن اكتشاف تغريدات قديمة العهد، كتبها جيمس عن، يسخر فيها من أعمال جنسية مشينة، كمداعبة الأولاد أو الاغتصاب. لا يدينها؛ بل يصفها بكلمات إيحائية داعية لا يمكن نشرها هنا بسبب سفاهتها.
> وجدت ديزني أنها ستخاطر، لو سمحت لغن بتحقيق الجزء الثالث، بمائتي مليون دولار، ميزانية الفيلم المقبل، إذا ما امتنع الجمهور العريض عن حضور الفيلم تبعاً لهذه الفضيحة.
> جيمس غن ومؤيدوه (بينهم بطل الفيلم كريس برات) دافعوا عن حقيقة أن هذه التغريدات قديمة العهد، وأنه لم يكن يدعو لأي عمل منافٍ للأخلاق؛ بل هو أخطأ في شرح معنى ما كتب، وهو – بالطبع - آسف لما بدر منه.
> لكن ديزني ما زالت، عقب هذا الاجتماع، ثابتة في موقفها. صحيح أنها قبلت اعتذاره، وأنها تستطيع اعتبار أن المخرج لم يكن يقصد ما كتبه و«كل ذلك الجاز»… لكن الصحيح أيضاً أنها ليست مستعدة لتسليمه قيادة الجزء، والمخاطرة بصيتها وبالفيلم كذلك.
> هوليوود اليوم مثل سيارة ليموزين حمراء منطلقة. أي كلمة أو موقف يعتبر مسيئاً لعنصر أو جنس سيؤدي لإخراج الراكب المخالف، وتركه على قارعة الطريق. بعد ذلك عليه أن يكمل دربه مشياً.

إقرأ أيضاً ...