موجة الحر تكشف آثاراً مدفونة في بريطانيا

الخميس - 5 ذو الحجة 1439 هـ - 16 أغسطس 2018 مـ Issue Number [14506]
لندن: «الشرق الأوسط»

ساعد الطقس الحار والجاف القياسي في بريطانيا، في الكشف عن مزرعة رومانية ومستعمرات ما قبل التاريخ وأشياء أثرية أخرى كانت مخبأة، أو حتى غير معروفة للخبراء، أمس.
وتظهر الصور، التي تم التقاطها من الجو ونشرتها منظمة «إنجلترا التاريخية» المدعومة من الحكومة، الكثير من المواقع المطمورة المحددة بأشكال الزراعة السطحية أو علامات المحاصيل، بما في ذلك مستعمرة ما قبل التاريخ في لانسالاس في مقاطعة كورنوال بجنوب غربي البلاد، حيث تم الإبلاغ عن العشرات من الاكتشافات الجديدة الأخرى، حسب وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ).
وفي إينشام في أكسفوردشير بغرب لندن، كشفت علامات المحاصيل عن نُصب جنائزية يعود تاريخها إلى ستة آلاف عام قبل الميلاد. وقالت هيئة «إنجلترا التاريخية»، إن موقع إينشام كان محمياً بالفعل، لكن كان هناك «سمات مثل دوائر من الحفر التي لم تكن ظاهرة لسنوات».
وقال دانكان ويلسون، الرئيس التنفيذي للمنظمة «أتاحت هذه الموجة الحارة الظروف المثالية لعلماء الآثار الجويين لرؤية ما تحت التربة؛ نظراً لأن علامات المحاصيل تتحدد أفضل بكثير عندما تكون التربة أقل رطوبة».

إقرأ أيضاً ...