بحث فرنسي عن عمال بين السوريين

الأربعاء - 4 ذو الحجة 1439 هـ - 15 أغسطس 2018 مـ Issue Number [14505]
بواتييه: رنا حاج إبراهيم

بعدما تقدم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين باقتراحات لإعادة اللاجئين من فرنسا وأوروبا إلى سوريا، بدأ العاملون في مؤسسات «بول أمبلوا» (قطب العمل المتواجد في أنحاء فرنسا) يشددون المقابلات مع اللاجئين السوريين مهما كانت أنواع إقاماتهم ومهما كان نوع لجوئهم (عشر سنوات أو سنة تتجدد).
وتلقت السيدة أم أحمد إبراهيم طلبين لموعدين في شهر أغسطس (آب) الحالي، الأول يتعلق بلقاء المساعدة الاجتماعية التي ترافق المقيم للحصول على عمل، والثاني في قلب مؤسسة «بول أمبلوا» رغم أنها لا تتكلم بعد اللغة الفرنسية بطلاقة... ولا تتقن سوى اللغة الكردية.
السيدة أم أحمد توضح لـ«الشرق الأوسط»، أنها «لم تستفد أي شيء من مائتي ساعة قدمت لها سابقاً من مؤسسة (الأوفي) كي تتعلم الفرنسية. ولا تعرف إن كانت تستطيع أن تستفيد من مائة ساعة أضيفت في قرار جديد أصدرته الحكومة الفرنسية مؤخراً، حيث أصبح على اللاجئ أن يتعلم الفرنسية بثلائمائة ساعة عوضاً عن مائتي ساعة في السابق».
وأكدت أنها لا تستطيع بعد أن بلغت 41 عاماً أن تتعلم لغة جديدة تختلف عن الكردية والكلامنجية والتركية وغيرها من اللغات التي تفهمها شفهياً، مضيفة أن لديها آلاماً في الظهر، وهي أم لخمسة أولاد تعمل في خدمتهم جميعاً في شقتهم الصغيرة التي لا تتجاوز ثمانين متراً مربعاً فقط..
الشاب باسل العلي قَبِل العمل مزارعاً في مدينة سانت أو مدينة بون، لكن العمل في الحقول يحتاج إلى سيارة كي يستطيع الوصول إلى حقل بعيد عن منزله المتواجد بمكان متطرف بين المدينتين، وهو لا يملك شهادة سواقة بعد. الشاب العلي لديه 3 أطفال من بينهم طفلة صغيرة لا تتجاوز سنة ونصف السنة، وعليه أن يوصل طفليه الأولين إلى المدارس الابتدائية يومياً، وأن يعيدهما إلى المنزل بعد انتهاء الدوام في المدرسة.
المساعدة الاجتماعية في مؤسسة «إم إس آه» المتكفلة مرافقة اللاجئين للحصول على عمل أكدت لـ«الشرق الأوسط»، أنه لم يعد من المقبول أن يبقى اللاجئون السوريون على الإعانات المادية - أو ما يسمى في فرنسا «آر إس آه» - في الوقت الذي تبحث فيه الدولة الفرنسية عن مزارعين وأطباء وكوادر مصرفية وتأمينية. وأوضحت، أنه ليس على اللاجئ سوى اتباع «فورماسيون» لمدة بسيطة كي يستطيع الاندماج في سوق العمل، مشيرة إلى أن العمل هو العنصر الرئيسي للاندماج في المجتمع الفرنسي.
في حين تلمح باروني، المستشارة في «بول أمبلوا»، إلى أن المستشارين في هذه المؤسسة لا يزعجون المقيمين، فهم لا يلتقوهم سوى كل ستة أشهر فقط، لمعرفة ما أنجزوه خلال هذه الفترة، وما هي الوظائف التي تقدموا لها وتم رفضهم، لتوجيههم إلى أعمال ووظائف ومؤسسات أخرى.
أما مكاتب التشغيل كبرومان وغيرها، فتؤكد أن الشركات تفضل الكوادر المقيمة في رومانيا ودول أوروبية أخرى، التي تتقاضى أجراً منخفضاً.

إقرأ أيضاً ...