السفر له نكهة أجمل بصحبة زوجي والأصدقاء المقربين

رحلة مع الفنانة المصرية آيتن عامر
الأربعاء - 4 ذو الحجة 1439 هـ - 15 أغسطس 2018 مـ Issue Number [14505]
القاهرة: شيماء مكاوي

فنانة مصرية ذات طلة مبهجة، تعشق الحياة والاستمتاع بالجمال. ورغم أنها تعشق السفر والتنقل بين البلدان المختلفة، فإنها تتحسر لظروف عملها في التمثيل التي لا تمنحها فرصا كثيرة للسفر. أفضل مدينة بالنسبة لأيتن عامر هي العاصمة البريطانية لندن التي تزورها كلما سنحت لها الفرصة، كما تقول:
> السفر بالنسبة لي متعة لا تنتهي، فأنا عاشقة للسفر، وإذا ساعدني الوقت سأسافر أكثر من خمس مرات خلال العام الواحد، لكن للأسف ظروف عملي لا تتيح لي ذلك بسبب انشغالي طوال الوقت بتصوير الأعمال الدرامية والسينمائية، فعلى الأكثر أسافر مرة أو مرتين في السنة. لكن المتعة لا تكتمل من دون الصُحبة. فأنا أعشق السفر مع زوجي وابنتي، أو مع أصدقائنا المقربين. لأننا نتبادل الأفكار ونشجع بعض على القيام بنشاطات ربما لا أقوم بها لو كنت بمفردي.
> أول رحلة قمت بها خارج مصر كانت إلى لندن. كانت رحلة رافقت فيها إحدى صديقاتي لشراء مستلزمات زفافها من هناك. ولا أنكر أن هذه الرحلة، أو بالأحرى صديقتي، فتحت شهيتي على السفر وعرفتني على الكثير من معالم لندن، التي كانت تزورها بصحبة عائلتها بانتظام، إما للتسوق أو للاستجمام. ثاني رحلة قمت بها كانت إلى دبي، وكانت لغرض العمل، ولحد الآن فأنا أتلقى عروضا كثيرا للمشاركة في برامج في دبي وأزورها كثيرا ولا أمل منها، لكني أتذكر الصعوبة التي واجهتني في البداية لإقناع أهلي بالسفر بمفردي. من الدول التي أحب زيارتها مرارا وتكرارا الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا والإمارات، أما في مصر فأعشق الساحل الشمالي والجونة في الغردقة، وكذلك سيناء وطابا.
> في السفر أحب اكتشاف المعالم السياحية. في لندن مثلا زرت الكثير من الأماكن التقليدية مثل «ماربل أرش» الواقع بين أكسفورد ستريت وإدجوير رود وبارك لين في لندن. أيضا زرت متاحفها المتعددة، مثل متحف التاريخ الطبيعي والمتحف البريطاني ومتحف الشمع «مدام توسو» وغيرها. أحب أيضا المشي في حدائقها المفتوحة، لأنها تحُثني على المشي فيها لساعات، كما هو الحال في «هايد بارك» حيث الطبيعة الهادئة والألعاب الترفيهية.
> لي عادات مختلفة في السفر، وكأن شخصيتي تتغير تماما، حيث أكون جد منظمة على غير عادتي، وأستيقظ مبكرا، حتى أستمتع بكل دقيقة في البلد الذي أزوره، لأن وقت السفر يكون جد قصير للأسف.
> أقوم بتحضير وترتيب حقيبة السفر بنفسي بأيام، حتى أتأكد من أني لم أنس أي شيء، وأضمن أن تكون أزيائي مختلفة ومتنوعة من فساتين للمساء وملابس النهار إلى ملابس البحر إذا كنت متوجهة إلى منطقة شاطئية. لكن قبل شيء، أتأكد من أخذ السماعات معي، لأنني أحب أن أستمع إلى الموسيقى أثناء السفر.
> التسوق شيء هام جدا وأساسي بالنسبة لي عندما أكون خارج مصر. فأنا أستغل المناسبة لشراء كل ما قد احتاجه من أزياء وإكسسوارات من الماركات العالمية. في لندن مثلا أتوجه إلى منطقة نايتسبريدج التي أعتبرها من أفضل مناطق التسوق بلندن، وكذلك شارع ليستر سكوير وهو شارع «لا ينام» يعمل 24 ساعة بكل حيوية ونشاط. في الأيام الأخرى أتوجه إلى «قرية بيستر»، وهي قرية صغيرة مخصصة لشراء ماركات عالمية بأسعار مخفضة، وهي على بعد 45 دقيقة بالقطار من محطة ماريلبون وسط لندن.
> في السفر لا أتبع أي نظام غذائي معين. بالعكس «أدمر الريجيم» فأتناول ما يحلو لي من طعام وحلوى. وأهم ما أحرص عليه في السفر هو تناول وجبة الإفطار، لأنها تزودني بالطاقة، وخلال النهار أطلق العنان لنفسي ولمعدتي، ولا أحرم نفسي من «البان كيك» والبوظة وغيرها من الأطعمة المحببة إلى قلبي، والتي قد أحرم نفسي منها في الأيام العادية باسم الريجيم.
> لا يوجد بالنسبة لي رحلة سيئة، فجميع ما قمت به من رحلات خارج مصر أو داخلها كانت في قمة المتعة والجمال.

إقرأ أيضاً ...