أنوشكا: اكتشفت الرنجة بواسطة حنان مطاوع وهند صبري

قالت لـ «الشرق الأوسط» إن الرجال {إذا دخلوا المطابخ أفسدوها }
الأحد - 1 ذو الحجة 1439 هـ - 12 أغسطس 2018 مـ Issue Number [14502]
القاهرة: أحمد فاروق

أظهرت الفنانة المصرية أنوشكا حباً كبيراً للمطبخ بكل تفاصيله، وقالت إنها «تحترمه، وعلاقتها به جيدة»، واعترفت بعدم قدرتها على طهي الملوخية التي تعد «أكلتها المفضلة»، واستكملت: «مع كامل احترامي للرجالة، عندما يدخلون المطبخ يفسدون كل شيء»، ومضت تقول إن «جميع أكلها يخلو من السمن والزيت والزبدة لأنها (تتخن على الريحة)».
وتحدثت أنوشكا في حديثها إلى «الشرق الأوسط» عن «لمة البيت» التي تُفضلها عن الذهاب إلى المطاعم، لكنها إذا ما اضطرت لذلك فهي تفضل «الجلوس على النيل في هدوء».
وتطرقت أنوشكا إلى علاقتها بالسكريات والموالح، وقالت إنها «اكتشف الرنجة من خلال حبيباتها الفنانات، رجاء الجداوي وحنان مطاوع وهند صبري... نظمنا (قعدة رنجة) وكانت نقطة تحول في علاقتي بها»، وانتهت متحدثة عن المعجنات، متابعة: «إذا تناولتها أصوم ثلاثة أيام»!... وإلى نص الحوار:
> ما هو طبقك المفضل؟
- طبقي المفضل الملوخية، أحبها كثيراً، وطعمها يعجبني جداً، ورغم أنها أكلتي المفضلة، لكن لا أجيد طهيها، وفي نفس الوقت لا أحب أن أطلبها من المطاعم، فقد اعتدت عليها من جدتي الله يرحمها، وحاليا، صديقتي ميرفت هي التي تطبخها لي كلما أردت تناولها. وبالمناسبة، في شهر رمضان كل عام، قعدتنا المفضلة تكون دائما على طبق ملوخية.
> ما هو مطعمك المفضل في بلدك؟
- بشكل عام، أنا لا أحب «خروجاتي» تكون للمطاعم، لكن إذا اضطررت لذلك، فيجب أن تكون على النيل، لأني أعشق ذلك. ولا أفضل زيارة المطاعم، لأن المزيكا تكون مرتفعة ولا أستطيع سماع من أجلس معهم، فأنا أحب الهدوء، وغالبا معظم المطاعم لا توفر ذلك.
> هل معنى ذلك أنك لا تقيمي دعوات لأصدقائك في المطاعم؟
- أفضل مكان ألتقي فيه أصدقائي، عندما نجتمع في بيت أحدنا، وكل واحدة من صديقاتي تطبخ الطبق الذي تجيده، سواء فتة أو ملوخية أو سلاطات، أشياء بسيطة، لكن نحبها جداً، لأننا نتجمع من أجل «اللمّة الحلوة» وليس من أجل الطعام. كما أنني على قناعة، أن أكل البيت يكون أنظف، ومهما كانت جودة الأكل في أفضل مطعم، أكل البيت سيكون صحيا أكثر. وبما أنني بعيدة عن استخدام السمن والزبدة والزيت في الطعام، وأفضل الأكلات الصحية، وكل ما لا يتعارض مع «الرجيم»، فبالنسبة لي «لمة البيت» أحلى كثيراً.
> ماذا تفضلين... السمك أم اللحم أم الدجاج؟
- لا أميل إلى الحوم على الإطلاق، فأنا قطعت علاقتي بها منذ فترة طويلة، وبطبعي أخشى ذبح الحيوانات، ويصعب علي أن أرى فرخة مذبوحة. كما أن الفوائد التي يمكن أن يحصل عليها الجسم من اللحوم متوفرة في أكلات أخرى، وفي نفس الوقت صحية أكثر. ربما على فترات متقطعة أتناول الدجاج، لكن المفضل لي دائما الأسماك.
> ما هو طبقك المفضل خارج مصر؟
- في ليبيا لا شيء يقارن بالتبولة، والحمص، فالسلاطات هناك رائعة، لكن بالنسبة لي بشكل عام، حتى لو كان الطعام عيش بلدي مع فنجان شاي، فـ«اللمة» بالنسبة لي دائما هي الأهم وعندما تكون حلوة تجعل ما تأكله أحلى.
> ما هو مطبخك المفضل خارج مصر؟
- المطبخ اللبناني والإيطالي، فأنا أحب المعجنات، لكن عندما أتناولها أصوم بعدها ثلاثة أيام على الأقل حتى أفقد الوزن الذي اكتسبته بسببها.
> هل علاقتك جيدة بالمطبخ؟
- بالطبع علاقتي بالمطبخ جيدة جداً، فأنا أحب المطبخ وأحترمه، لأنني شخصية متذوقة للطعام، ولأني من النوعية التي «تتخن على الريحة» كما يقولون في مصر، فدائماً أكلاتي تكون بعيدة عن السمن والزيت والزبدة، ولا أقترب منها إلا في أضيق الحدود. وأنا أجيد عمل المحشي، خاصة الكوسة، ولكن من دون لحم مفروم، وبشكل عام أجيد طهي كل شيء بالباشميل، وهناك أكلات مهما كانت بسيطة عندما تضيف إليها عصير برتقال، أو ليمون، أو تفاح وأناناس، تجد أن الطعم يختلف. وبالمناسبة، تعلمت كثيراً من برامج الطبخ على الفضائيات، ورغم اقتناعي أن الطبخ علم، لكن مؤمنة أيضاً أن «النفس في الطبيخ» هو الأهم. وبشكل عام أحب «وقفة المطبخ»، والأهم أحب تنظيفه ومع كامل احترامي للرجالة، عندما يدخلون المطبخ يفسدون كل شيء، لأن طريقتهم مختلفة عن النساء، ويكفي أن المرأة عندما تستخدم أي شيء تقوم بتنظيفه على الفور عكس الرجل، فوالدي، كان محبا للمطبخ، ويتفنن في طهي الكثير من الأكلات، لكن بعد أن يخرج من المطبخ، يحتاج إلى من يقوم بإعادة ترتيب المكان بعده.
> أيهما تفضلين أكثر... السكريات أم الموالح؟
- ربما أفضل السكريات أكثر، لكن لا أواظب عليها، فقناعتي أنه لن يتغير شيء في الحياة إذا لم نتناول الحلويات. وأنا أحب الكنافة ولقمة القاضي، بشرط أن تصنع بطريقتها التقليدية الشرقية جداً كما كانت تصنعها جدتي، بالمكسرات وليس بالمانجو والشوكولاته، فأنا لا أحب التقليعات الجديدة.
> ما هو الطبق الذي تكرهين مذاقه؟
- لا أحب المومبار، ولحمة الرأس، والفسيخ، والبسطرمة، والفاصوليا البيضاء، وكانت الرنجة ضمن القائمة، لكن مؤخراً وبعد طول السنين اكتشف الرنجة مع حبيباتي رجاء الجداوي وحنان مطاوع وهند صبري، فنحن نظمنا «قعدة رنجة» وكانت نقطة تحول في علاقتي بهذه الأكلة.
> وكيف هي علاقتك بإتيكيت الطعام؟
- أرى أن الإنسان يجب أن يلتزم بإتيكيت الطعام من أجل نفسه وليس الناس، فإذا كان الإنسان يحترم نفسه ومنظما ونظيفا سيلتزم بآداب الطعام بشكل عام، وهذه المسألة تعمم على كل شيء، آداب الكلام والتعامل مع الناس، أيضا الالتزام بها، في المقام الأول يكون لنفسك وليس للناس.

إقرأ أيضاً ...