أهم صرعات الطعام الرائجة في عام 2018 عالمياً

تتضمن «الفلافل» و«الحمص بالطحينة» ومكون الصعتر
السبت - 30 ذو القعدة 1439 هـ - 11 أغسطس 2018 مـ Issue Number [14501]
بيروت: فيفيان حداد

كما أن هناك موضة أزياء تتغير من عام لآخر ويطلقها أهم المصممين، بدوره يدخل عالم الطعام هذا الإطار بحيث يتعرف الناس من خلال تقارير رسمية إلى أحدث النزعات والموضة المتعلقة به.
ويدخل المطبخ الشرق أوسطي بقوة في لائحة الأطباق الرائج تناولها عالميا في عام 2018. وبحسب الدراسات التي أجريت مؤخرا في أميركا مستندة على تقارير رسمية من مراكز تجارية كبرى (وول فودز) و«جمعية المطاعم الوطنية» فيها، تبين أن هناك نزعات جديدة في عالم الطعام تتألف من أطباق بلدان آسيوية كالفيليبين والبيرو إضافة إلى أخرى من منطقة الشرق الأوسط.
وتأتي السلطات في مقدمة هذه الأطباق يليها تلك المحضرة مع حبوب قديمة وبدائل عن اللحمة ومكونات شرق أوسطية معروفة في لبنان وسوريا كالطحينة والصعتر.
ولا تقتصر هذه الأطباق على الموالح إذ تطال الحلويات والمثلجات التي تم تطوير طريقة تقديمها والمكونات المستخدمة فيها لتواكب زمن بات التغيير فيه ضرورة تتحكم بعالم الخدمات والتجارة بشكل خاص.
ويعلق الشيف جو برزا على دخول المطبخ اللبناني العالمية ويقول في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «هذا الأمر ليس جديدا بالنسبة لنا كطهاة لبنانيين. فلقد استطعنا بفضل مثابرتنا وتمسكنا بالمكونات اللبنانية إيصالها إلى العالمية من خلال مشاركتنا في مهرجانات عالمية في الخارج، وأخرى نستضيف فيها طهاة أجانب في لبنان كصالون هوريكا للضيافة». ويتابع: «أنا شخصيا وكغيري من زملائي في لبنان طورت في صحن الحمص بالطحينة وابتكرت عدة أصناف منه. كما أنني أحرص على استخدام الطحينة في أكلات لبنانية كثيرة وبينها اليخاني والصلصات».
وإليك أهم 5 أهم أطباق ومكونات دخلت عالم موضة الطعام لعام 2018 من بابه العريض.
- أطباق وبهارات شرق أوسطية تحاكي الموضة
يأتي طبق «الحمص بالطحينة» في مقدمة الموضات الحديثة الرائجة في عالم الطعام للعام الحالي. ويليه مباشرة طبق «الفلافل» الذي ينتمي وكسابقه إلى المطبخ اللبناني الأصيل ليلتحق بهم طبق «الهريسة» المصنوع من القمح المقشور. وقد عمم على أهم مطاعم في أميركا على ضرورة تحضير هذا النوع من الأطباق مع إضافة مكونات المطبخ اللبناني العريق بنكهاتها المختلفة كالصعتر ودبس الرمان والطحينة كي يستطيع متذوق الطعام أن يغوص في عالم نكهات جديدة تحمل في طياتها فروقات دقيقة سيحب زبون المطعم الذي يقدمها اكتشافها. ومن الشرق الأوسط عامة تم اختيار «حب الهال» والباذنجان والبقدونس لتدخل في إطار تحضيرات الطهي العالمي.
موضة العودة إلى المكونات الطبيعية المعروفة بـ«organic» عالميا والتي دفعت بمتذوقي الطعام إلى اختيار الخضار الطازج والمقطوف من حدائق لا أسمدة تدخل في زراعته أدت إلى استحداث مبادرة جديدة في هذا الخصوص تسمح باستخدامه كاملا في تحضير الطعام دون الحاجة إلى رمي أي قسم منه.
فهذه الطريقة تقلص من كميات النفايات المطبخية من ناحية وتعزز زراعة الخضراوات الطازجة التي باتت مطلب الطهاة الذين يرغبون في تحضير أفضل أنواع الأطباق وأكثرها جودة. هذا الأمر تم تعميمه من قبل «جمعية المطاعم الوطنية» في أميركا. وبعد اليوم صارت سيقان البقدونس وأوراق البصل الأخضر والفجل وقشور الجزر والبطاطا من المكونات الأساسية المستعملة في المطبخ العالمي الحديث. وينصح بغسلها جيدا قبل سلقها أو طهيها لتحضر كاملة مع قشرها في الطبق المراد تنفيذه.
وترافق هذه المبادرة نصيحة أخرى تكمن في صناعة الكبيس بشكل أكبر وتناوله على مدار السنة. فالمخلل ورغم أنه يسبب بانتفاخ في المعدة للبعض إلا أنه يعد وسيلة فعالة يساعد في عملية الهضم.
ويأتي طبق «البانكيك» في مقدمة الأطباق الرائجة في أوقات الـ«البرانش» (يتم تناوله بين فترة الصباح والظهر) في المطاعم والمقاهي.
ولذلك تم تحديثه ليجمع بشكله وبطعمه بين مكونات الفطور التقليدي والحديث. فطبق من «بانكيك كوريزو» تصدر لائحة النزعات الجديدة في عالم الطعام لهذا العام إذ حل في المرتبة الخامسة بين الأطباق الأكثر تناولا في أميركا، ويمكن أن يتألف من البيض المقلي والفراولة وحبوب الجوز مع زبدة الفستق وجبن الحلوم.
وفي عالم المعجنات المخبوزة تتصدر قطع «الكرواسان» هذه الخانة بعد أن تم إضفاء نكهات جديدة عليها هذا العام. فإضافة إلى نكهاتها المعروفة من شوكولاته وجبن ولوز بالسكر المشهورة في فرنسا تم إضفاء ملمس ناعم على مكوناتها من خلال استخدام ملعقة من منكه «فونفيتي» (خلطة من الفواكه المجففة) على حشوتها فتضفي بألوانها الزاهية عنصرا لفتح الشهية غاب عن أصحاب المخابز الفرنسية البلد المنشأ له.

إقرأ أيضاً ...