ليوجييه: حضارة كونية واحدة لا حضارات عدة

العالم الفرنسي يرد على نظرية «هنتغتون» في كتاب جديد
الخميس - 28 ذو القعدة 1439 هـ - 09 أغسطس 2018 مـ Issue Number [14499]
القاهرة: أحمد صلاح

في فكرة مضادة لحتمية صراع الحضارات، حسب عالم الاجتماع الأميركي صموئيل هنتغتون في كتابه الشهير «صراع الحضارات»، الذي أصدره بداية التسعينات، يقدم رفائيل ليوجييه عالم الاجتماع أستاذ الفلسفة الفرنسي بجامعة «إكس أون بروفانس»، في كتابه «لن تكون هناك حرب حضارات»، الصادر مؤخرا عن دار النشر الفرنسية «سي إن أر إيديسسون» نظرية مغايرة تماما. فهو يرى أن العالم لن يشهد ما يسمى بـ«صدمة أو حرب الحضارات» لسبب واحد فقط يكمن في أن العالم ليس به سوى حضارة واحدة فقط وليس عدة حضارات. بل ذهب ليوجييه إلى ما هو أبعد من ذلك، داعيا إلى حتمية وسرعة إزالة الحدود بين الدول، لأننا نمثل في النهاية حضارة واحدة فقط، وهي الفكرة التي تمثل جوهر كتابه هذا على مدار صفحاته البالغة 240 صفحة من القطع المتوسط.
تكتسب نظرية العالم الفرنسي أهمية خاصة ليس فقط لأنها جاءت من جانب عالم رفيع الشأن في هذا المجال، ولكن أيضا من منطلق حرصه على تدعيم نظريته بالحجة والبرهان، لا سيما في ظل تقدم علم تكنولوجيا المعلومات الذي قرب المسافات وتجاوز الحدود، فأضحى من الطبيعي أن نجد رد الفعل في منطقة الشرق الأوسط سريعا للغاية بشأن واقعة محددة في أوروبا على سبيل المثال. ومن ثم يرى ليوجييه أننا أمام وضع يفرض استبعاد فكرة صدام أو حرب الحضارات، بل على العكس من ذلك، فإن المشهد الجديد الذي يحياه المواطن الطبيعي في جميع بقاع الأرض إنما يفرض علينا جميعا التعاون فيما بيننا والتفكير بشكل تكاملي وتعاوني وليس بشكل صدامي وتنافسي.
لم يكتف العالم الفرنسي بالرد على نظيرة هنتغتون، ولكنه ساق ردا قويا على رئيس الوزراء الفرنسي الأسبق إيمانويل فالس الذي أكد في أعقاب العمليات الإرهابية التي ضربت بلادة في 2015 على أن هذه التصرفات هي نتاج مايسمى بـ«صدمة أو حرب الحضارات»، رافضا هذه الفرضية تماماً، مؤكدا استحالة حدوث ما يسمى بـ«حرب أو صراع الحضارات» لأنه ليست هناك سوى حضارة كونية واحدة فقط وشاملة، منحدرة من العولمة التي فرضت نفسها مؤخرا علينا جميعا في ظل تطور تكنولوجيا المعلومات.
ويشير ليوجييه إلى قوة العلاقة بين أوروبا من جانب وشمال أفريقيا والشرق الأوسط، نظرا لعامل الجيرة بين الجانبين، وهو عامل يجب أن يمثل عنصر تعاون وتعايش بين شطري المتوسط. ويقول بهذا الشأن: «إذا كان الجار الشمالي قد اعتدى في السابق على جاره الجنوبي في إطار ما يسمى بالاستعمار الذي فسره البعض على أنه يعد أحد أوجه صراع الحضارات، إلا أن النظرية الفرنسية تؤكد على أن هذا التصرف لم يولد سوى الكراهية والحقد اللذين أصبحا يمثلان ميراثاً تاريخياً مؤلماً لهذا الاحتلال الذي أفسد علاقة الجيرة بين شطري المتوسط».
لكن ليوجييه يرى من جانب آخر أن تكنولوجيا المعلومات قد أخرجت الجماعات الأصولية العنيفة من إطارها التهميشي، فنجحت إلى حد كبير في فرض ونشر آدابها وأفكارها عبر شبكة الإنترنت التي جعلت منها سوقا كبيرة للإرهاب بدعوتها للأصولية، التي أثارت حالة من الفوضى ووجدت أرضا خصبة لها في بقاع كثيرة من العالم، خاصة مناطق الصراع، لا سيما في ظل سياسة «البحث عن كبش فداء» وهو وضع أدى إلى زيادة الرغبة الانتقامية لدى هذه الجماعات الأصولية العنيفة.
وحول البعد الآيديولوجي والديني، يرى عالم الاجتماع الفرنسي أن هذا الصراع ليس صراعا بين أديان مختلفة أو عيبا في دين دون غيره، ولكنه يعود في الأساس إلى صراعات بين تيارات عنيفة مختلفة داخل كل ديانة. وبالتالي فمن غير الإنصاف اتهام دين بعينه دون غيره بالإرهاب أو بالتطرف، لأن الإشكالية ليست في الدين ولكنها في التيارات العنيفة والمتطرفة المختلفة داخل كل ديانة، وهي تيارات تتصارع فيما بينها بعيدا عن صلب الديانات، التي تفسرها وفق حسابات وأهداف ومصالح خاصة، بحسب الكتاب.

عولمة الإرهاب

ورغم ما يشهده عالم اليوم من انتشار بعض الظواهر السلبية مثل ظاهرة الإرهاب على سبيل المثال، إلى أن ليوجييه يتحلى بالتفاؤل إلى حد كبير مؤكدا «أنه على الرغم من وجود صور وأنماط متطرفة تعتمد على آيديولوجيات دينية وسياسية، إلا أن المعتقدات الأساسية للأفراد إنما تتراجع رويدا رويدا كعناصر معارضة للقيم».
كما يرى العالم الفرنسي كذلك أن جميع الديانات تمر اليوم بثلاثة تيارات مختلفة جراء العولمة هي: الروحانية والكاريزمية والأصولية، مشيرا إلى أنها تيارات يمكن أن تتعارض فيما بينها، ولكن لا يمكن لها أبدا أن تتعارض فيما يتعلق بالأديان، كما أن هذه العناصر تشير إلى أن الانفتاح على العالم في ظل تطور تكنولوجيا المعلومات له تأثيره المباشر على الأديان وهو ما يتسق مع ما يدعو إليه ليوجييه حول «الحضارة الكونية الوحيدة» وليست الحضارات المتعددة، ضاربا المثل بـ«الإنترنت» الذي يمثل برأيه إحدى دلالات هذه الحضارة الكونية الوحيدة «كونه، يمثل قوة جبارة ورهيبة في مسألة الانتشار الثقافي دون حدود أو عوائق».
كما يرى المؤلف أن الإرهاب الراهن هو دلالة على ما يسمى بـ«عولمة الإرهاب»، فالأديان لا تتعارض فيما بينها ولكن تياراتها المختلفة هي التي تتعارض وتتناقض تماما فيما بينها، وبالتالي يسوق العالم الفرنسي فكرة متناقضة تماما للقراءة الكلاسيكية للصدمة بين الشرق والغرب وبين الإسلام والمسيحية، مبررا حالة الغضب التي عمت أوروبا جراء تأميم الزعيم المصري جمال عبد الناصر لقناة السويس في عام 1956، بأنه كان استشعارا لفكرة العيش في عالم واحد، وأن الخطر في أي منطقة من هذا العالم يؤثر على المناطق الأخرى، لكن وجهة النظر هذه تظل محض افتراض من الكاتب، وهي، على أية حال، حجة ضعيفة.

إقرأ أيضاً ...