3 وسائل ضرورية للحماية من تسمم الدم لدى الأطفال

توصيات لدرء أحد أهم أسباب الوفيات
الجمعة - 22 ذو القعدة 1439 هـ - 03 أغسطس 2018 مـ Issue Number [14493]
القاهرة: د. هاني رمزي عوض

أشارت دراسة أميركية حديثة نشرت في «مجلة الرابطة الطبية الأميركية» JAMA إلى إمكانية أن يتم إنقاذ حياة كثير من الرضع والأطفال ومن حدوث حالات تسمم الدم Sepsis في حال اتباع التوصيات المتعارف عليها للعلاج في غضون 60 دقيقة. وتشمل هذه التوصيات 3 خطوات مهمة؛ أولاها عمل مزرعة للدم blood cultures وفحصها لمعرفة نوع البكتيريا المسببة للمرض، وثانيها البدء مباشرة في إعطاء المضادات الحيوية (دون انتظار نتيجة المزرعة)، وثالثها إعطاء كميات مناسبة وكافية من السوائل عن طريق الحقن الوريدي.
- تسمم الدم
يعد تسمم الدم واحدا من أهم أسباب الوفيات لدى الأطفال في الولايات المتحدة والعالم حيث تستقبل المستشفيات نحو 75 ألف حالة تسمم دم كل عام يتوفى منهم 7 آلاف طفل، وهي نسبة كبيرة بالطبع.
وقد يتبادر إلى الذهن أن تعبير «تسمم الدم» يعني وجود مادة سامة بالدم تؤدي إلى مشكلات صحية سواء كانت هذه المادة عضوية أو كيميائية، ولكن الحقيقة مخالفة لذلك التصور. و«تسمم الدم» يعني ظهور المضاعفات العنيفة التي تحدث في الجسم من عدوى ميكروبية شديدة الوطأة؛ حيث يقوم الجسم بإفراز مواد كيميائية بكميات كبيرة في الدم لمقاومة الميكروب. وهذه المقاومة هي ما يطلق عليه «التهاب»، ونظرا لشدة العدوى، يكون الالتهاب واسع الانتشار widespread inflammation مما يمكن أن يؤدي إلى عواقب وخيمة على أجهزة الجسم المختلفة تنتهي بفشل هذه الأعضاء في القيام بوظائفها، وقد يتسبب في الوفاة إذا لم يتم العلاج بالشكل المناسب والفوري. وهناك بعض الحالات التي تنجو من الوفاة ولكن تحدث لها أعراض خطيرة تستلزم قطع الأطراف على سبيل المثال.
وقد لاحظ الباحثون أن علاج حالات تسمم الدم تكون نتائجه أفضل كثيرا في ولاية نيويورك من الولايات الأخرى، وذلك بفضل اتباع بروتوكول للعلاج يعرف باسم «لوائح روي» Rory›s Regulations (روي هو اسم طفل مات من تسمم الدم ولم يتمكن الفريق الطبي من علاجه وإنقاذه). والآن بعد أن أصبحت طريقة العلاج المكونة من المزرعة الفورية للدم والمضاد الحيوي والتغذية الوريدية intravenous fluids أساسية في كل المستشفيات، قلت نسب الوفاة بشكل كبير جدا.
وقد استندت الدراسة على عامل أساسي، وهو أن يتم البدء وتنفيذ هذه الخطوات خلال الـ60 دقيقة الأولى، وقام الباحثون بتتبع 1200 من الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 عاما منذ عام 2014 وحتى عام 2016 سواء في غرف الطوارئ أو حجز المستشفيات جراء تسمم الدم.
وجاءت نتائج الدراسة لتشير إلى أن الأطفال الذين تلقوا العلاج من خلال الجمع بين الوسائل الثلاث كانت فرصهم أكبر للنجاة من الآخرين الذين تم علاجهم من خلال استخدام وسيلة واحدة فقط في العلاج وذلك في خلال الـ60 دقيقة الأولى. وفي خلال الـ30 دقيقة الأولى قلت فرص الوفاة إلى 40 في المائة لدى الأطفال الذين تم علاجهم بالوسائل الثلاث مقارنة بالآخرين الذين تم علاجهم من خلال وسيلة واحدة.
وشمل هذا الإجراء مستشفيات الأطفال أو مستشفيات البالغين التي تعالج الأطفال في أقسام خاصة؛ ومنها الطوارئ. وقد رصدت الدراسة المجهود الذي تم بذله من الأطباء والتمريض للعناية بكل الحالات حتى التي تبدو بسيطة أو شديدة السوء وسوف تتطور إلى الوفاة بشكل سريع، وهو ما يعني أن الرعاية الكافية جزء أساسي في العلاج وعدم اليأس من سوء الحالة.
- تشخيص التسمم
أوضحت الدراسة أن التشخيص الجيد لتسمم الدم يعد الخطوة الأولى في العلاج وسرعته، ويجب أن يكون الأطباء المعالجون على دراية تامة بأعراض تسمم الدم لدى الأطفال، والتي تشمل ارتفاع درجة الحرارة (في بعض الأحيان يحدث انخفاض للحرارة خصوصا لدى الرضع)، وسرعة ضربات القلب، وسرعة التنفس، وعدم القدرة على التنفس بشكل سليم، وحدوث خلل في مستوى الإدراك والوعي، وبالنسبة للأطراف تكون باردة مع قيء وغثيان، وعدم ارتياح بشكل عام، وفي حالة التشخيص السريع لهذه الأعراض يمكن إنقاذ حياة الطفل، وبالطبع يحتاج الأمر إلى مهارات إكلينيكية؛ حيث يمكن أن تتشابه هذه الأعراض في البداية مع كثير من الأمراض.
وأكدت الدراسة على ضرورة عمل الإجراءات الوقائية من الميكروبات في مواقع العمل المختلفة والمدارس والنوادي. وأشارت إلى أن نسبة حالات تسمم الدم الناتجة عن التعامل اليومي مع أنواع العدوى المختلفة، بلغت 63 في المائة، وجاءت حالات العدوى الناتجة عن الرعاية الصحية مثل التمريض في المنزل أو عيادات المدارس بنسبة 26 في المائة، بينما حلت الإصابات الناجمة عن الوجود في المستشفيات hospital - acquired cases في المركز الأخير بنسبة بلغت 12 في المائة فقط خلافا للتصور الجمعي بأن الحجز بالمستشفيات يمثل المصدر الأساسي لتسمم الدم. وفي المجمل، هناك مليون ونصف المليون أميركي يصابون بتسمم الدم كل عام، وبالنسبة للأطفال تكون النسبة الكبرى منهم من الأطفال الخدج (المبتسرون) والرضع.
كما حذرت الدراسة من أن تسمم الدم يمكن أن يحدث لدى طفل سليم تماما، وليس بالضرورة أن يكون طفلا مريضا. ويمكن أن تبدأ الإصابة بمجرد جرح بسيط على الجلد يؤدي إلى دخول الميكروب إلى الدم وحدوث عدوى في الجسم كله يمكن أن تؤدي إلى الوفاة خلال أيام قليلة، وهذا الأمر هو ما حدث على وجه التحديد مع الطفل روي الذي تمت تسمية البروتوكول باسمه. ولذلك يجب على الآباء عدم الاستهانة بأي جرح مهما كان يبدو بسيطا، ويجب العرض على الطبيب ليقرر إعطاء مضاد حيوي من عدمه، حتى لا يحدث تطور خطير للأمور.

- استشاري طب الأطفال

إقرأ أيضاً ...