«الرجل الأخطر»... جرعة كوميدية جيدة ظُلمت في دور السينما المصرية

الفيلم يسلط الضوء على معضلة قانون الإيجار القديم
الجمعة - 15 ذو القعدة 1439 هـ - 27 يوليو 2018 مـ Issue Number [14486]
القاهرة: «الشرق الأوسط»

داخل إحدى عمارات حي جاردن سيتي الراقي، وسط القاهرة، تدور أحداث فيلم «الرجل الأخطر» الذي تم عرضه الأسبوع الماضي، في دور السينما المصرية، حول الشاب «عمر التهامي» الذي يقوم بدوره الفنان سامح حسين، والذي يعود من إيطاليا إلى مصر من أجل الحصول على العمارة التي ورثها عن والده، والتي يقيم فيها بعض سكان «قانون الإيجار القديم» بمقابل زهيد يصل إلى 20 جنيها مصريا في الشهر (الدولار الأميركي يعادل 17.8 جنيه مصري)، ومن ضمن هؤلاء المستأجرين بنك، رفضت إدارته تسليمه إلى «عمر التهامي»، فيحاول سرقته.
فيلم «الرجل الأخطر» بطولة الفنانين: سامح حسين، ورحمة حسن، وأحمد حلاوة، وإدوارد، وسليمان عيد، وهالة فاخر، ولطفي لبيب، ومن تأليف جوزيف فوزي، وإخراج مرقس عادل.
ويواجه الفيلم صعوبات كبيرة في عمليات التوزيع والانتشار وتحقيق أرباح كبيرة مثلما كان يأمل منتجوه وصناعه، رغم ثناء بعض النقاد والجمهور على قصته والأفكار التي يقدمها.
يسلط الفيلم الضوء على معضلة قانون «الإيجار القديم»، وما ترتب عليه من معاناة لملاك العقارات المستأجرة بهذا القانون، واهتم كذلك بعواقب هدم المباني الأثرية والمعالم الثقافية وطمس تلك المعالم في مقابل بناء المباني السكنية والإدارية، كما اشتمل على كثير من التغيرات التي طرأت على مصر، في السنوات الأخيرة، وأدت إلى تشويه لكل ما هو جميل عبر الزمان، حتى قصة الحب التي ظهرت ضمن أحداث الفيلم بين سامح حسين والفنانة رحمة حسن، ليست مثل قصص الحب الأسطورية، وهذا يعد إسقاطا على إيقاع الحياة السريع حاليا.
في هذا العمل السينمائي قرر الفنان سامح حسين، التخلي عن الأدوار الكوميدية، والاستعانة بالأطفال في أفلامه، ليظهر بمظهر مختلف، وشكل جديد، وشخصية لم يقدمها عبر مشواره الفني، ويركز في هذا العمل على كوميديا المواقف، مع اشتراك جميع أبطال العمل في تقديم أداء كوميدي.
وقال الفنان سليمان عيد لـ«الشرق الأوسط»: «الفيلم يحتوي على جرعة كوميدية كبيرة للغاية، كما أن تلك الكوميديا تم توظيفها في إطار اجتماعي، وقصة هادفة، وهو ما يميزه عن غيره، كما أن قصة العمل مختلفة، وهو عمل مقدم للأسرة بجميع أفرادها لكي تشاهده باستمتاع، لأنه خال من أي ألفاظ خارجة، أو مشاهد لا تتناسب مع الأسرة».
وحول الانتقادات التي وجهت للفيلم لأنه متشابه مع فيلم «لصوص لكن ظرفاء» بطولة عادل إمام وأحمد مظهر، قال: «معظم النقاد الذين كتبوا عنه ذلك، لم يشاهدوا الفيلم من الأساس، وصدروا ذلك لمجرد تشابه فكرة سرقة البنك في (الرجل الأخطر) مع فكرة سرقة محل الذهب في الفيلم القديم، لكن الفيلمين مختلفان تماما».
وتحدث عن دوره في العمل، وقال: «أقوم بدور بواب العمارة التي تدور حولها الأحداث، وهو صعيدي لكن له شكل مختلف عن الشكل التقليدي، وهو يبحث عن مصلحته، لكنه يوصف بالغباء، ومواقفه الكوميدية نابعة من غبائه، وفي النهاية يتعرض للنصب».
من جهته، أثار الناقد السينمائي محمود عبد الشكور، أزمة توزيع الفيلم بدور العرض المحلية، وقال لـ«الشرق الأوسط»: «لم أشاهد الفيلم حتى الآن لعدم وجوده في جميع سينمات وسط البلد، واقتصار عرضه على سينمات المولات التجارية في مناطق التجمع الخامس ومصر الجديدة»، ولفت إلى أن «عدم وجود الفيلم في سينمات وسط البلد معناه الحكم عليه بالإعدام، فمن سيذهب إلى السينمات البعيدة لكي يشاهده؟».
بدورها، عقبت منتجة العمل، سلمى الشرقاوي، لـ«الشرق الأوسط» على هذه الأزمة التي يعاني منها الفيلم، بقولها: «اتفقنا مع الموزع الخاص للفيلم هشام عبد الخالق، على توزيع الفيلم على دور السينما الكبيرة، بالمولات التجارية، وأقنعنا الموزع بأن هذه الفكرة هي الأنسب للعمل».
وأضافت: «تم توزيع الفيلم على بعض السينمات الصغيرة مثل سينما روكسي، لكنه غير موجود تماما في وسط البلد، وموجود في دور عرض مدن السادس من أكتوبر، والشيخ زايد، والتجمع الخامس، ومصر الجديدة، ومدينة نصر». وتابعت: «أعتقد أن عرض الفيلم في سينمات المولات الأنسب، ومن يرد أن يشاهده فعليه الذهاب إلى دور السينما لمشاهدته».

إقرأ أيضاً ...