المشهد: التقييم بالنجوم

الجمعة - 15 ذو القعدة 1439 هـ - 27 يوليو 2018 مـ Issue Number [14486]

> لا يحبّذ معظم نقاد السينما العرب الأخذ بمنهج توزيع «نجوم التقييم» للأفلام التي يستعرضها الناقد. تلك التي تحدد قيمة الفيلم من نجمة واحدة إلى خمس نجوم. الأولى تعني أنه -بالعموم- دون المستوى، والخامسة ترمز إلى أنه فوق المستويات جميعاً.
> أحد ما وُجّه إلى «كتاب السينما» الذي أقوم بإصداره من نقد متكرر هو أنه يعمد إلى هذا المنهج. لكنّ أحداً لا يُشير إلى أن النقد السينمائي العالمي في غالبه يستخدم هذه المصطلحات ولأسباب وجيهة.
> النجوم ليست لتقييم الفيلم. هذا متروك للنقد الوافي والشامل. النجوم هي لمساعدة القارئ على تقدير موقع الناقد من الفيلم وفي استخلاص الموقف من العمل ومقارنته بأفلام أخرى أو مواقف نقاد آخرين.
> ليس صحيحاً أن القارئ يتوقف عند تلك النجوم ليقرر ما إذا كان يريد متابعة قراءة النقد أم لا. عنوان الفيلم -وليس رأي الناقد (بالنجوم أو بالكلمات)- هو ما يدفع الجمهور إلى قراءة المادة. فإذا ما منح ناقد «ذا إندبندنت» أو «ذا غارديان» أو «لو باريسيان» أو «ليبراسيون» علامة متدنية لفيلم «جوراسيك بارك» الأخير، مثلاً، فإن القارئ سيتابع القراءة لمعرفة السبب. كذلك الحال لو مُنح هذا الفيلم أو سواه علامات استحسان عالية.
> في نهاية المطاف هي مسألة اختيار. النقد الجيد يمكن له أن يأتي مصحوباً بالنجوم أو من دونها. وبالنجوم كذلك يمكن تقييم حتى النقاد عندنا كما في الغرب.

إقرأ أيضاً ...