الويب المظلم والويب العميق... غموض وأسرار

محركات البحث المعهودة لا ترصد مواقعهما
الثلاثاء - 12 ذو القعدة 1439 هـ - 24 يوليو 2018 مـ Issue Number [14483]
لندن: هشام الكوحة

كثر الحديث أخيرا عن مصطلحات جديدة لم تكن متداولة من قبل، مثل «الويب العميق» Deep Web و«الويب المظلم» Dark Web وعمدت الكثير من وسائل الإعلام إلى نشر قصص غريبة ومثيرة للريبة فيما يتعلق بهذا الجزء من الإنترنت، الذي يحتوي على مواقع مخفية لا يمكن الوصول إليها بالطرق المتعارف عليها.

- الويب السطحي والعميق
> الويب السطحي: قبل أن نتعرف على الويب العميق والمظلم، لنلق نظرة على الويب السطحي Surface Web أو بمعنى آخر، الويب العادي، الذي يمكن تعريفه على أنه يشمل أي موقع يمكن فهرسته بواسطة محركات البحث المعروفة مثل غوغل أو بنغ أو ياهو.
وتعمل محركات البحث بطريقة بسيطة جدا، إذ إن كل ما تفعله هو زيارة موقع معين كموقع صحيفة «الشرق الأوسط» مثلا وتبدأ بالضغط على جميع الروابط الموجودة في الصفحة الرئيسية لتصل لصفحات المقالات المختلفة ولتتعرف على محتواها وتقوم عندئذ بفهرستها. هذه الطريقة مفيدة جدا للتعرف على الصفحات الداخلية للموقع واكتشاف محتوى جديد، ولكن ماذا لو لم تكن هناك روابط لهذه الصفحات الداخلية؟ هنا يتضح أن هذه التقنية المعتمدة على النقر على الروابط تضيّع أيضاً كميات هائلة من المحتوى، فدعونا نتعمق قليلاً لمعرفة نوع المحتوى الذي تم تفويته بالضبط من قبل محركات البحث.
> الويب العميق: إذا كان التعريف الأصح للويب السطحي بأنه شبكة مواقع الإنترنت التي تستطيع محركات البحث إيجادها، فإن التعريف الأمثل للويب العميق هو تلك المواقع الإلكترونية التي لا تستطيع محركات البحث إيجادها.
يشير مصطلح الويب العميق Deep Web إلى البيانات المخزنة في قواعد البيانات الداخلية لمواقع الويب وعادة لا يمكن الوصول إلى هذه البيانات عبر محركات البحث التقليدية كغوغل مثلا والتي تقوم فقط بفهرسة الويب السطحي.
ونظراً لأن محركات البحث تعتمد على تتبع الروابط الموجودة في المواقع المختلفة للعثور على النتائج، فيمكننا أن نصنّف بيانات الويب العميق على أنها محتوى إلكتروني غير متاح من خلال النقر على رابط.
مثلا، يمكن العثور على محتوى الويب العميق عن طريق القيام بعملية بحث مباشرة في موقع إلكتروني ما. وأبرز مثال على ذلك هو مواقع المكتبات أو الجامعات التي تحتوي على كميات هائلة من البيانات كالبحوث ومشاريع التخرج، غير أن غوغل لا يمكنه العثور على الصفحات لأنه لا توجد روابط تؤدي إليها. وبالتالي، لا يمكن الوصول إلى بيانات الويب العميق هذه إلا من خلال صندوق البحث الموجود في مواقع الجامعات مثلا.
وإذا كنت تسأل لماذا يتركز الاهتمام بالويب العميق فمن المهم أن تعرف أنه في عام 2001 احتوت الإنترنت على ما يقرب من ثلاثة ملايين نطاق Domain مختلف وأنه في ذلك الوقت كان حجم شبكة الويب العميق أكبر بمقدار 400 - 500 مرة حجم الويب السطحي فلك أن تتخيل كمية المعلومات والبيانات الموجودة في الويب العميق في يومنا هذا الذي وصل فيه عدد النطاقات إلى أكثر من 555 مليون نطاق، يحتوي كل منها على الآلاف من صفحات الويب المليئة بالمعلومات؛ ومع استمرار نمو الويب، سيزداد بالطبع حجم ومحتوى الويب العميق.

الويب المظلم
* الويب المظلم: بعد أن تعرفنا على الويب السطحي الذي يمكن لمحركات البحث الوصول إليه والويب العميق الذي لا يمكن لمحركات البحث الوصول إليه، نصل الآن إلى الويب المظلم Dark Web. ويمكن تعريف مواقع الويب المظلمة على أنها جزء صغير من «الويب العميق» المخفية عن قصد ولا يمكن الوصول إليها من خلال متصفحات الويب المعروفة كمتصفح فايرفوكس أو كروم أو سفاري.
تعتبر شبكة «تور» TOR الشبكة الأكثر شعبية على شبكة الويب المظلم وهي عبارة عن شبكة مجهولة لا يمكن الوصول إليها إلا من خلال متصفح ويب خاص يسمى تور. وقد تم تطوير هذا الشبكة في الأصل من قبل مختبر أبحاث البحرية الأميركية وكان هدفها الرئيسي حماية الاتصالات الحكومية.
ورغم أن الهدف السامي لهذه الشبكة، والذي يوفر لنا كمستخدمين الحرية الشخصية والخصوصية الكاملة، إلا أن استعمال الإنترنت دون الكشف الكامل عن هوية المستخدم يجعل منه منصة مغرية لمن يريد استعماله في نشاطات غير مشروعة.
ولهذا، أصبح الويب المظلم ذلك الجزء على الإنترنت المعروف على نطاق واسع للأنشطة غير القانونية حيث لا يمكن معرفة هوية ولا مكان الشخص المستخدم لمتصفح تور كما لا يمكن تتبع خطواته ولا معرفة المواقع التي زارها. فمثلا يمكن للمجرمين شراء أو بيع المخدرات أو الأسلحة المحرمة دوليا عن طريق استخدام العملات الرقمية المشفرة في هذه المواقع بطريقة تجعل من تتبعهم من قبل الحكومات وأجهزة الأمن أمرا شبيها بالمستحيل.
ومع ذلك فتوجد استخدامات مفيدة لشبكة تور، فمثلا، عن طريقها يستطيع الصحافيون والمراسلون التواصل فيما بينهم بطريقة سرية لمنع تسريبات الأحداث قبل وقوعها. ومن الاستعمالات المفيدة لشبكة تور أيضا، أن بعض الحكومات والأجهزة الأمنية تقوم بتخزين المعلومات الحساسة فيها، لما توفره من أمان وخصوصية ولعل من أوائل هذه الأجهزة كما أسلفنا القول، البحرية الأميركية.
> كيف يمكن الوصول للويب المظلم؟ لأن المتصفحات التقليدية كفايرفوكس وإنترنت إكسبلولر وإيدج لا يمكنها الوصول إلى المواقع الموجودة على شبكة تور. ويستوجب الوصول إليها تحميل وتنصيب متصفح خاص يعرف باسم متصفح تور TOR Browser. وإذا كنت مهتما جديا، فينصح بتنصيب هذا البرنامج على جهاز كومبيوتر غير الجهاز الأساسي الذي تستعمله، حيث إنه يمكن أن تقع ضحية أحد القراصنة بكل سهولة إن لم تتوخ الحذر. أما بالنسبة لنظام التشغيل المناسب، فأغلب الخبراء يفضلون نظام أوبونتو Ubuntu حيث يعتبر من أكثر أنظمة التشغيل المتوفرة أمنا، بشكل مجاني.
بعد التنصيب، تستطيع استكشاف خبايا الويب المظلم عن طريق استعمال موقع الويكي المخفي The Hidden Wiki والتي تجد به الكثير من روابط المواقع الموجودة على شبكة تور مقسمة إلى تصنيفات فرعية لتسهيل عملية البحث والتنقل بين هذه المواقع.

إقرأ أيضاً ...