دهون مشتقات الألبان لا تزيد الإصابات بأمراض القلب

نتائج مثيرة لدراسة أميركية تشكك في دور منتجات الحليب الدسم بالتسبب بها
الجمعة - 8 ذو القعدة 1439 هـ - 20 يوليو 2018 مـ Issue Number [14479]
الرياض: د. حسن محمد صندقجي

بعد اثنين وعشرين عاماً من المتابعة الطبية لتأثيرات تناول دهون مشتقات الألبان على صحة القلب، أفادت نتائج دراسة أميركية حديثة أن تناول الحليب ومشتقات الألبان الكاملة الدسم Whole - Fat Dairy Consumption لا يتسبب برفع احتمالات الوفيات بسبب الإصابة بالأمراض القلبية.
ووفق ما تم نشره ضمن عدد 11 يوليو (تموز) الحالي من المجلة الأميركية للتغذية الإكلينيكيةThe American Journal of Clinical Nutrition، تعاون باحثون من جامعة تكساس وجامعة سياتل وجامعة نيومكسيكو وجامعة تفتس والأكاديمية الطبية في نيويورك، في إجراء دراسة طويلة الأمد لتتبع التأثيرات القلبية لتناول مشتقات الألبان الطبيعية الكاملة الدسم. وتم إجراء الدراسة بدعم من المعهد الوطني للقلب والرئة والدمNational Heart، Lung، and Blood Institute. وكان عنوان الدراسة «قياسات تسلسلية للمؤشرات الحيوية لدهون الألبان والوفيات الإجمالية والوفيات المتعلقة بالسبب لدى كبار السن: دراسة صحة القلب والأوعية الدموية».
الألبان وصحة القلب
وتعيد نتائج هذه الدراسة اللافتة للنظر، التذكير بنتائج أولى الدراسات التي بحثت في حقيقة العلاقة بين تناول البيض أو تناول الروبيان أو شرب القهوة أو تناول الشوكولاته على صحة القلب والأوعية الدموية، والتي لفتت الانتباه في حينها. ولكن لاحقاً، توالت الدراسات الطبية التي تدعم الجدوى الصحية القلبية لتناول هذه المنتجات الغذائية الطبيعية بخلاف الاعتقاد الشائع آنذاك.
ووجدت الدراسة الحديثة أنه لا توجد صلة مهمة بين دهون الألبان وبين الوفاة بسبب أمراض القلب أو السكتة الدماغية، بل قد تساعد أنواع معينة من دهون الألبان في الوقاية من الإصابة بالسكتة الدماغية، حسبما ذكر الباحثون. وهي النتائج التي علّقت عليها الدكتورة مارسيا أوتو، الباحثة الرئيسة في الدراسة والأستاذة المساعدة في قسم علم الأوبئة وعلم الوراثة البشرية والعلوم البيئية في كلية الصحة العامة بجامعة تكساس، بالقول: «إن النتائج التي توصلنا إليها لا تدعم فحسب، الدليل المتنامي للأدلة التي تشير إلى أن دهون الألبان، خلافا للاعتقاد السائد، لا تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب أو الوفيات العامة لدى كبار السن، بل تقوي ذلك الدليل بشكل كبير. وبالإضافة إلى عدم مساهمتها في التسبب بالوفاة، تشير النتائج إلى أن أحد الأحماض الدهنية الموجودة في منتجات الألبان قد يقلل من خطر الوفاة من أمراض القلب والأوعية الدموية، وخصوصا من السكتة الدماغية».
وعلى مدى 22 عاماً، قيمت الدراسة متابعة قياس نسبة عدد من المؤشرات الحيوية التي تعكس بدقة مدى تناول المرء للأحماض الدهنية الموجودة في دهون الألبان والتي يُشار إليها بأنها ذات علاقة محتملة بالإصابة بأمراض القلب وبالوفيات، وهي منهجية في القياس والبحث تعطي رؤية أكثر موضوعية وأدق في معرفة مدى التأثير الصحي للتعرض الطويل الأمد لهذه الأحماض الدهنية، كما أشار الباحثون.
فوائد وأضرار
وأوضح الباحثون في مقدمة الدراسة ما ملخصه أن اليوم يبرز جدل علمي وطبي حول المقارنة بين الفوائد والأضرار لتناول الدهون الطبيعية الموجودة في منتجات الألبان، وخصوصا مدى دقة وصواب وجود أي مخاوف طبية من الآثار البعيدة الأمد لتناول تلك الدهون على صحة القلب والشرايين القلبية والأوعية الدموية في الدماغ.
وأضاف الباحثون أن هناك الكثير من الدراسات الطبية السابقة التي قيمت مدى التأثيرات الصحية لاستهلاك تلك الدهون في مشتقات الألبان كاملة الدسم، ولكنها اعتمدت في تقدير كمية دهون الحليب ومشتقات الألبان المتناولة على ما يُفيد به المشاركون في تلك الدراسات كتقدير ذاتي للكمية المتناولة منها، أو وفق متابعة مقياس حيوي واحد في متابعة تأثيرات تناول النوعية تلك من الدهون، وهو ما قد يُؤدي إلى تكوين تقدير غير دقيق للآثار الصحية لها، ما يعني أنها قد تعطي انطباعاً طبياً لا علاقة له بالواقع الفعلي لكثرة أو قلة تناول تلك الدهون في الحليب ومشتقات الألبان الكاملة الدسم بشكل طبيعي.
ولذا قال الباحثون أن هدفهم من إجراء هذه الدراسة هو فحص الارتباطات المحتملة بين كل من: عدد من المؤشرات الحيوية للأحماض الدهنية القادمة إلى الجسم من الحليب ومشتقات الألبان كاملة الدسم، وبين حصول الوفيات ومستوى خطورة الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية الدماغية. وتم فحص حصول الوفيات في الدراسة بدقة، أي الوفيات الإجمالية Total Mortality والوفيات الناجمة عن سبب محدد Cause - Specific Mortality، والتي من أهمها الوفيات بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية CVD Deaths والوفيات الناجمة عن السكتة الدماغية Stroke Mortality. وقال الباحثون: «ولا توجد حتى اليوم أي دراسة طبية فحصت العلاقة بين تناول مشتقات الألبان الكاملة الدسم وبين معدلات الوفيات الإجمالية».
دراسة مطولة
وصمم الباحثون دراستهم الرياض: د. حسن محمد صندقجي بطريقة جيدة، ومن بين نحو ستة آلاف شخص من الذكور والإناث، ومن أعراق مختلفة، وممنْ تجاوزت أعمارهم 65 سنة، تمت متابعة نحو ثلاثة آلاف شخص ممنْ كانوا خالين من الإصابة بأمراض القلب الوعائية عند بدء المتابعة الطبية في الدراسة العلمية هذه، وذلك لمدة 22 عاماً. وأفاد الباحثون أنه تمت متابعة المشاركين في الدراسة بالتقييم الطبي السنوي، وهو ما شمل الفحص الإكلينيكي وإجراء الفحوصات وتحليل عينات من الدم وتقييم الحالة الصحية العامة وسلوكيات نمط عيش الحياة اليومية. كما تمت متابعتهم كل ستة أشهر بالمكالمات الهاتفية للاطمئنان عليهم صحياً. وإضافة إلى ذلك، كان يتم إعادة إجراء فحوصات بشكل تسلسلي، خلال هذه المدة الزمنية الطويلة، لقياس نسبة الأحماض الدهنية والمركبات الكيميائية الأخرى ذات العلاقة بالدهون الموجودة في مشتقات الألبان والتي في الوقت نفسه لها سمعة بأنها ذات صلة بارتفاع خطورة الإصابة بالأمراض القلبية والوعائية في شرايين الجسم.
وتحديداً، كان الباحثون دقيقين في انتقاء عدد من الأحماض الدهنية الفوسفوليبيديةPhospholipids Fatty Acids ذات العلاقة المباشرة بتناول الحليب ومشتقات الألبان الكاملة الدسم، وهي:
- أولاً، حمض الهبتاديكانويك الدهني Heptadecanoic Acids الذي هو أحد أنواع الأحماض الدهنية المشبعة التي توجد في حليب ومشتقات الألبان للحيوانات التي تتغذى على النباتات، مثل الماعز والبقر.
- وثانياً، حمض البنتاديكانويك الدهني Pentadecanoic acids الذي هو أحد أنواع الأحماض الدهنية المشبعة التي توجد في الحليب ومشتقات الألبان، ويُستخدم في الأوساط الطبية كمادة قياسية لتتبع ومعرفة مقدار تناول دهون الحليب.
- ثالثاً، حمض البالميتولييك الدهني Trans - Palmitoleic Acids وهو أحد الدهون غير المشبعة الموجودة في الحليب ومشتقات الألبان.
وقال الباحثون في ملخص النتائج اللافتة للنظر لهذه الدراسة: «وخلال 22 عاماً من المتابعة، لم تكن ثمة علاقة ذات أهمية ترتبط ما بين التعرض الطويل الأمد للدهون الفوسفوليبيدية ذات العلاقة بتناول الحليب ومشتقات الألبان الكاملة الدسم وبين المعدل الكلي للوفيات أو معدل الوفيات بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية بين البالغين الكبار في السن المشمولين في الدراسة».
وأضاف الباحثون نتيجة أخرى لافتة أيضاً للنظر بقولهم: «وارتبط ارتفاع حمض الهبتاديكانويك الدهني بانخفاض معدل الوفيات بسبب الأمراض القلبية الوعائية، وأيضاً بانخفاض معدلات الوفيات بسبب السكتة الدماغية بنسبة 42%».
كما أضاف الباحثون نتيجة ثالثة لافتة للنظر بقولهم: «لم يكن ثمة علاقة مهمة بين نسبة هذه الدهون الفوسفوليبيدية ذات العلاقة بتناول الحليب ومشتقات الألبان الكاملة الدسم وبين معدلات الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، أو بأمراض الشرايين القلبية التاجية، أو السكتة الدماغية».
وقال الباحثون: «على الرغم من الاعتقاد السائد على مدى عقود بأن استهلاك دهون الألبان هو عامل خطر للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وكذلك السكري، وزيادة الوزن، والسرطان، فإنه من خلال نتائج دراسات الأحداث الإكلينيكية Clinical Events فإن هناك قليل من الأدلة التجريبية التي تدعم صحة وجود هذه التأثيرات السلبية».
وأضافت الدكتورة أوتو قائلة: «إن الأبحاث القائمة على الأدلة أساسية لتثقيف الناس حول التغذية. وتماشيا مع النتائج السابقة، تسلط نتائجنا الضوء على الحاجة إلى إعادة النظر في التوجيهات الغذائية الحالية على جميع منتجات الألبان الغنية بالدهون، والتي تعد مصادر غنية بالعناصر المغذية مثل الكالسيوم والبوتاسيوم. وهذه ضرورية للصحة ليس فقط خلال فترة الطفولة ولكن طوال الحياة، ولا سيما في سنوات العمر اللاحقة عندما يكون نقص التغذية وحالات مثل هشاشة العظام أكثر شيوعاً». وأضافت: «لقد تعرض المستهلكون لمعلومات كثيرة ومتضاربة حول التغذية، خاصة فيما يتعلق بالدهون، ولذلك من المهم أن تكون هناك دراسات قوية تمكن الناس من اتخاذ خيارات علمية أكثر توازنا بالاستناد إلى الحقائق العلمية بدلا من الإشاعات».

إقرأ أيضاً ...