«حرب كرموز» يستعيد بريق السينما المصرية عبر بوابة التاريخ

حقق أعلى إيرادات في موسم عيد الفطر
الجمعة - 23 شوال 1439 هـ - 06 يوليو 2018 مـ Issue Number [14465]
القاهرة: «الشرق الأوسط»

أعاد تفوق فيلم «حرب كرموز» بريق السينما المصرية مجددا، بعدما حقق الفيلم أعلى إيرادات في موسم أفلام عيد الفطر المبارك، حتى الآن، بنحو 40 مليون جنيه مصري (الدولار الأميركي يعادل 17.8 جنيه مصري)، بجانب إشادة النقاد وصناع السينما به، بعد طرحه في دور العرض بمصر وبعض الدول العربية.
وتدور أحداث «حرب كرموز» في فترة الأربعينات أثناء الاحتلال الإنجليزي لمصر. ولفت الفنان المصري أمير كرارة الأنظار إليه بشدة، في أول بطولة سينمائية مطلقة له. واشترك معه في بطولة فيلم «حرب كرموز» مجموعة من النجوم؛ منهم الفنان الكبير محمود حميدة، والفنانة غادة عبد الرازق، ومصطفى خاطر، وروجينا، وفتحي عبد الوهاب، وبيومي فؤاد، وإيمان العاصي، ومحمود حجازي، ويشارك في بطولة هذا العمل أيضا النجم العالمي «سكوت أدكنز» الشهير بـ«بوكيا».
وتتركز أحداث فيلم «حرب كرموز»، حول ضابط مصري يدعى «الجنرال يوسف المصري» الذي يجسد دوره الفنان أمير كرارة، وهو يعيش في حي كرموز بالإسكندرية، ويدخل في صراعات وحروب من أجل إنقاذ فتاة مصرية من الاغتصاب. وقصة العمل مقتبسة من قصة حقيقية لضابط مصري تصدى للإنجليز ومنعهم من احتلال قسم شرطة كرموز، ولكن أحداث الفيلم بها تفاصيل تختلف عن القصة الحقيقية، وهي من تأليف محمد السبكي، وسيناريو وإخراج بيتر ميمي، وإنتاج «السبكي فيلم للإنتاج السينمائي» الذي قدم إنتاجا ضخما في تصميم ديكور مخصص لهذا العمل؛ حيث يدور في حقبة زمنية قديمة، تختلف تماما عن العصر الحالي، فضلا على الاستعانة بالغرافيك في بعض المشاهد، وتصميم المعارك التي تحتاج لتكلفة باهظة.
يذكر أن الفنان أمير كرارة خضع لتدريبات بدنية شاقة من أجل تقديم جميع مشاهد الآكشن والحروب دون الاستعانة بالدوبلير، واستطاع أيضا الوقوف أمام لاعب التايكوندو «آدكنز» الشهير بـ«بوكيا»، والذي قدم دور ضابط إنجليزي مجنون وغير متزن.
وللمرة الأولى في السينما المصرية استعان المنتج «السبكي» بفنان عالمي يشارك في بطولة فيلم مصري، وعلى الرغم من ارتفاع أجره مقارنة بغيره من الفنانين المصريين، الذي بلغ 10 ملايين جنيه مصري، فإن هدف «السبكي» كان واضحا بفتح سوق عالمية لعرض الفيلم في كثير من الدول الأوروبية والعربية.
وحول تقييمها لفيلم «حرب كرموز»، قالت الناقدة السينمائية ماجدة خير الله لـ«الشرق الأوسط»: «الفيلم آكشن جيد، ومختلف، وتدور أحداثه في فترة الأربعينات، بين قطبين لم نعتد مشاهدتهما وهما: الجانب المصري، والمستعمر الإنجليزي. وتطلب هذا جهدا أكبر في تصميم الملابس والديكورات، واستدعاء هذه الفترة بكل ما فيها، أو بكثير مما فيها، فعندما تسير عكس الاتجاه السائد تكون لهذا صعوبات كثيرة، والفيلم في المجمل جيد».
وحول أداء الفنان أمير كرارة في الفيلم تقول: «كرارة يخطو خطوة للأمام في السينما، ولأول مرة يكون بطلا مطلقا بعد مشاركته من قبل في دور ثانٍ في فيلم (هروب اضطراري) مع مجموعة من النجوم». ولفتت: «نستطيع أن نقول إنه نجح في أول بطولة سينمائية له، ولكن شخصيته في الفيلم لم تختلف كثيرا عن دور (سليم الأنصاري) الذي قدمه في مسلسل (كلبش) الذي شارك به في الموسم الرمضاني الأخير».
وتابعت خير الله قائلة: «هناك كثير من الفنانين الذين قدموا أدوارا مميزة في هذا العمل، مثل الفنان مصطفى خاطر الذي خرج عن عباءة الكوميديا في فيلم (حرب كرموز) وقدم دوره بشكل ناجح، وكذلك الفنان فتحي عبد الوهاب، الذي قدم دورا مميزا، وتميز الفنان الكبير محمود حميدة أيضا في هذا العمل على الرغم من قلة عدد المشاهد التي قدمها، ولكن الفنانة غادة عبد الرازق لم نشعر بوجودها تماما».
استضاف الفيلم مجموعة من ضيوف الشرف، كان أهمهم الفنان أحمد السقا، الذي رفض أن يتقاضى أجرا عن مشاركته في هذا العمل، وعدّ تلك المشاركة بمثابة مساندة لصديقه الفنان أمير كرارة في أولى بطولاته السينمائية.
وفي السياق نفسه، تحدث الناقد السينمائي نادر عدلي لـ«الشرق الأوسط»، عن تقييمه لفيلم «حرب كرموز»: «فيلم تجاري جيد، به درجة جيدة من الإثارة والتشويق، وحقق مجموعة من مشاهد الحركة بشكل متميز، وكان بها نوع من السخاء الإنتاجي، واعتمد على فكرة خيالية، أساسها وطنية المصريين تجاه الاحتلال الإنجليزي في الأربعينات، مما جعل المشاهد منذ اللحظة الأولى أمام صورة واضحة لحادثة اغتصاب ضابط إنجليزي لفتاة مصرية، وهو فيلم بسيط لا يسبب للمشاهد أي إزعاج أثناء المشاهدة، فالخير معروف والشر معروف، مع ارتفاع وتيرة الوطنية والمثالية طوال الأحداث، وهذا النموذج من الأعمال السينمائية كان يقدمه الفنان الراحل فريد شوقي، من خلال أحداث داخل أحياء شعبية موجودة في الواقع، لكن أمير كرارة قدم الدور نفسه في أحداث خيالية لا تمت للواقع بصلة».
وأضاف عدلي: «أداء أمير كرارة لم يتغير طوال الأحداث، حيث قدم في فيلم (حرب كرموز) دور بطل شعبي يتعاطف معه المشاهد، لا يخضع للمتغيرات، فنجد ضمن أحداث العمل، تصفيف الشعر كان ثابتاً، من دون أن يتسخ وجهه رغم مشاهد الآكشن والحروب والمعارك، ويظل طوال الأحداث ذلك الفتى الوسيم المنمق في شكله وملابسه، فيقدم نفسه نموذجا يمكن تسميته النموذج الكرتوني للعبة الخير والشر بشكل عام، يقوم فيها أمير كرارة بدور الخير، وهو دور المواطن المصري الباحث عن العدالة».

إقرأ أيضاً ...