ماذا تعني الأخلاق وكيف تتغير؟

الفيلسوف بول دروا يبحث في أصولها وتفسيراتها المختلفة
الخميس - 15 شوال 1439 هـ - 28 يونيو 2018 مـ Issue Number [14457]
الرباط: محسن المحمدي

للمركز القومي للترجمة سلسلة بعنوان «الأفكار الكبرى للشباب» وهي تضم لائحة من الكتب المترجمة للعربية والموجهة للناشئة، لما تتميز به من تبسيط وسهولة في التناول. ومن الكتب المترجمة الصادرة حديثاً، كتاب للفيلسوف والناقد الأدبي روجيه بول دروا (Roger - Pol Droit) بعنوان: الأخلاق مفسرة للجميع (L›éthique expliquée a tout le monde)، نقلته للعربية الدكتورة نهيلة بسيوني وراجعته دينا مندور بعنوان اقتصر على: «الأخلاق».
يبدأ المؤلف كتابه بمقدمة يظهر فيها أن لفظة أخلاق قد أصبحت مستخدمة على نطاق واسع، وفي كل المجالات، فهي تحضر بقوة في المال والأعمال نظرا للأزمات التي تستوجب القواعد، وفي الرياضة نظرا لانتشار المنشطات التي تدمر المنافسة الشريفة، وفي وسائل الإعلام حيث كثرت المعلومات الكاذبة وأحيانا المضللة والمغرضة، وفي مجال الطب الذي أصبح مسرحا لمنجزات تهدد بمسار إنساني غير معهود خاصة مع الثورة الجينية الهائلة... لكن يضيف المؤلف أن حضور كلمة أخلاق بشكل بارز وفي كل قطاعات الحياة، لا يعني دائما أنها واضحة الدلالة، ولهذا السبب بالضبط أصدر هذا الكتاب بسؤال محوري هو: ماذا نقصد بالضبط حين يتعلق الأمر بالأخلاق؟
كجواب على هذا الإشكال، قسم المؤلف كتابه، الذي لا يتجاوز 93 صفحة، إلى 6 فصول.
جاء عنوان الفصل الأول بعنوان: «مغامرات كلمة»، حيث عمل المؤلف على الحفر في جذر كلمة أخلاق عائدا إلى جذورها اليونانية والرومانية، محاولا التفرقة من جهة بين مصطلح: MORALE الذي يعني كل المعايير والقواعد الموروثة والمتعارف عليها منذ القديم، أي هو تلك الأحكام سابقة الإعداد والتشكل... ومن جهة أخرى مصطلح ETHIQUE الذي أصبح يعني كل المعايير والقواعد، لكن قيد الإنجاز والإعداد بل التعديل أحيانا، إنها بمثابة حدود مبتكرة يصنعها الإنسان لمجابهة التغيرات الطارئة والحالات التي لم تكن معلومة بالنسبة للأجيال السابقة كالتخصيب في المختبر، وآلام الحامل بطفل لامرأة أخرى، والاستنساخ... ناهيك بكل الأزمات البيئية التي يعيشها كوكبنا... وهنا لا بد من الإشارة إلى أن الكثير من الباحثين الذين يكتبون بالعربية يحتفظون بلفظة «إتيقا» كما هي، للتمييز بينها وبين الأخلاق بالمعنى المتوارث.
أما بخصوص الفصل الثاني فكان بعنوان: «مجال بلا حدود»، حيث وضح فيه المؤلف كيف أن سلوكيات الإنسان يمكن فهمها ومقاربتها بيولوجيا ونفسيا واقتصاديا ومعنويا... لكن يمكن أيضا وضعها في ميزان أخلاقي حينما نطرح سؤالا: ماذا علي أن افعل؟ كيف يمكنني أن أتصرف؟ ما هو الاختيار الأفضل؟ وفي حالة الاختيار، فعلى أي أساس وبأي معيار يتم التصنيف؟ فالمنتقم يعتبر سلوكه المؤذي والمليء بالغل والكره هو الأفضل، ونفس الأمر يقال عن اللص والمجرم والديكتاتور فكل هؤلاء يريدون الأفضل. إن هذا الفصل من الكتاب جاء ليؤكد على تعقيد سؤال الأخلاق، أي كيف علينا أن نتصرف؟ وأنه يصيب كل المجالات ويتخلل كل تفصيل في الحياة صغيرا كان أو كبيرا، فرديا أو جماعيا، محليا أو دوليا؟ كما يركز المؤلف على أن الاختيار بين البدائل في السلوك ليس هو المشكلة بالضبط، بل الأساس المعتمد في الاختيار هو أخطر قضية في الأخلاق، فنحن نحتاج إلى التبرير الذي نُشرعِن من خلاله الإقدام على تصرف دون آخر، بل إن الاختيار الذي يقدم عليه المرء بتلقائية ودون تفكير هو أيضا مشحون ولا يخلو من أخلاق، لأنه يقدم نموذجا للآخر، فنحن لا نتصرف لحسابنا فقط، إنما نقرر أيضا بشكل غير مباشر للآخرين وللعالم كله، حتى في سلوكياتنا شديدة الأنانية نشرك فيها الغير، وهو الأمر الذي عبر عنه الفيلسوف الوجودي: جون بول سارتر بعبارة شهيرة وهي: «عندما أختار نفسي فإني أختار الإنسان». بل حتى لو قررت الانزواء في ركن والادعاء أني أعيش بالمفرد، فإني أقدم مثالا للأفضل. باختصار كل اختيار هو تقديم لنموذج، إنه اقتراح للأفضل. إذن، لا سلوك يخلو من الأخلاق.
الفصل الثالث «بين الدين والفلسفة» خصصه المؤلف للبحث في مصدر الأخلاق؟ ليحدد لنا 4 أجوبة وهي: أولا، الأخلاق ليست من صنع البشر، فهي سابقة عليهم وخارجة عن إرادتهم، فهي موجودة في عالم آخر مواز وهو ما عبر عنه مثلا أفلاطون بعالم المثل، فالخير خير دائما، وجد الإنسان أو لم يوجد، فهو كذلك في ذاته. ثانيا الله هو مصدر الأخلاق فهو من اختارها وصاغها وأرسلها إلى البشر عبر رسله، وليس عليهم إلا التطبيق والتنفيذ. ثالثا الأخلاق هي نتاج الطبيعة الإنسانية وليست شيئا غريبا عنهم أو يأتي من عالم مفارق، فلكي نعرف الخير والشر، ليس علينا أن نفكر طويلا، ولا أن نتبع نصائح رجل الدين. إنما نستشعر ذلك بشكل عفوي، بحركة طبيعية وهنا يستحضر المؤلف الفيلسوفين جون جاك روسو وشوبنهاور اللذين جعلا من الرحمة والشفقة منطلقا للأخلاق، فحينما نرى طفلا يقترب من السقوط في بئر، فإننا نسارع لإنقاذه بعفوية ودون سؤال عن من هو الطفل ومن أين جاء ومن والده...؟ فالأمر فطري تماما وجزء من جبلتنا الأصيلة، بل حتى من نرى فيهم قسوتهم وغلظتهم، فهم فقط قد دربوا أنفسهم على قتل صوت الطبيعة فيهم. أما رابعا وأخيرا، يعد أصل الأخلاق بشريا خالصا، فهي صناعة تاريخية تمت مع احتكاك الإنسان بالعالم ومروره بظروف وتقلبه بين ثقافات متعددة، بل هي مجرد تمرد على العبثية وقسوة المصير الإنساني، لأن الإنسان هو فقط من يسعى إلى وضع المعنى في عالم يغيب عنه المعنى، فالكرامة والخير والعدل وكل القيم هي صرخة ضد مأساوية المآل الإنساني، وهذا رأي من آراء الوجودية وخصوصا عند ألبير كامي.
إذا اتجهنا صوب الفصل الرابع، فنجده يتحدث عن الأخلاق من حيث الواجب أو النتائج، بمعنى هل العبرة في اختيار السلوك يجب تكون لذات السلوك أو لنتائجه؟ فحينما أنقذ طفلا يغرق، لكن أفشل في ذلك! فهل أحكم على سلوكي بأنه فاضل؟ فيلسوف ككانط سيجيب بنعم. فالأساس هو الفعل الأخلاقي بصرف النظر عن النتائج. هذا تصور يدخل في إطار فلسفة «الواجب لذاته» لكن في مقابل ذلك هناك من لا يهتم بالسلوك إلا من جهة المردود المترتب عنه، فاختراع طبي مثلا تكمن قيمته من حيث ما سيجنيه كثير من المرضى من علاج على الرغم من أن مكتشف العلاج كان طامعا في الثروة. وبالطبع لا ينسى المؤلف أن يتحدث عن انعكاس هذين التصورين على مسألة السعادة وبشكل مباشر، فالتصور الذي يتحرك بمنطق الواجب لذاته قد يفضي إلى التعاسة والبؤس وليس بالضرورة إلى السعادة، فالأخلاق في هذه الحالة تأخذ منك أكثر مما تعطيك، فإن تعترف لأن الاعتراف فضيلة، قد يقودك إلى السجن مباشرة.
أما الفصلان الخامس والسادس فقد خصصهما المؤلف لما يسمى بالأخلاق التطبيقية وهي مختلفة عن الأخلاق العامة، على اعتبار أن هذه الأخيرة تحاول أن توضح المبادئ الكبرى وأسس الخير والشر التي يمكن من خلالها توحيد عمل الإنسان. أما الأخلاق التطبيقية والتي كثر استعمالها في السنوات الأخيرة، فهي محاولة لإلغاء الفجوة بين المبادئ العامة والحالات الملموسة الطارئة على البشرية. فظهور الأنظمة الشمولية، وتهديد البشر بالفناء، وتلوث البيئة وظهور التكنولوجيات الطبية والطفرة الهائلة في الهندسة الوراثية والتعديل الجيني... كلها أمور جديدة وغير معهودة عند الأجداد، وتحتاج تفكيرا جماعيا ودوليا واتفاقا في الأسس من أجل اختيار أفضل. واختيار الأفضل هي قضية الأخلاق الأولى. فلا هرب إذن، من الأخلاق!

إقرأ أيضاً ...