تونسي أم إنجليزي؟

الأربعاء - 7 شوال 1439 هـ - 20 يونيو 2018 مـ Issue Number [14449]

من تؤيد، تونس أم إنجلترا؟ تساؤل ربما واجه بعض أبناء تونس المقيمين في بريطانيا، وخصوصاً منهم الحاملين جنسيتها، عشية بدء مباراة المنتخبين التونسي والإنجليزي ضمن منافسات كأس العالم، مساء أول من أمس. الهدف هنا ليس الخوض في توجهات الإجابة عن التساؤل، مع أن الأرجح هو تغليب هوية الوطن الأم على جنسية البلد المُضيف، إنما مؤكد أن الموقف يفتح أبواب تناقضات أحاسيس الانتماء أمام حالات محددة، تضع الكثير من الناس، أحياناً، في حيرة هم في غنى عنها.
الأخطر من استيقاظ صراعات الهوية بشأن مباريات كرة القدم، أو التنافس في رياضاتٍ غيرها، هو نهوضها من سُباتها إزاء مواقف تطال ما هو أبعد من مجرد الانتصار أو الهزيمة في ملاعب الرياضة. يغدو الأمر أشد خطراً، وربما أمضّ ألماً، عندما يتعلق بدماء البشر وأرواحهم، بأمن أقطار وأمان مجتمعات، بحاضر شعوب ومستقبل أجيالهم. مَن عاصر بعضاً من أهم وقائع خواتيم القرن الماضي، لا بدّ يتذكر أن شيئاً من قبيل صراع الهوية هذا وقع على مراحل عدة، ومستويات متباينة، فور ما قرر صدام حسين، فجر الثاني من أغسطس (آب) سنة 1990 - إذ هو رئيس العراق زمنذاك - الاستيلاء على الكويت وإعلانها المحافظة التاسعة عشرة. في أول الكارثة، اشتعل صراع الهوية بين العرب أنفسهم. كما نار كادت تحرق كل بيت عربي مع العراق، انتشر زعيق المصطفين إلى جانب الغزو: أين تقف، مع العراق أم الكويت؟ يومها، كان المجيب بالقول إنه مع العراق ومع الكويت، يُجاب باستهزاء من كلا المعسكرين: كلا، ليس بوسعك تأييد فريقين في آن واحد. وحتى بعد توضيح يقول ما مضمونه إن الوقوف مع العراق والكويت معاً يعني، ضمناً، أحد شروح الحديث النبوي الشريف: «انصر أخاك ظالماً - بردعه عن الظلم كما في حالة صدام حسين الغازي دار جاره - ومظلوماً - بمؤازرته وشد أزره - كما حصل للكويتيين»، حتى في هذه الحالة لم يكن، يومها، للمحتكم إلى منطق العقل أي مجال في سوق مزايدات يرفض إحساس انتماء عروبي صافٍ، والبضاعة الأفضل فيه هي الاتجار بالأحاسيس ودغدغة المشاعر.
انتقل صراع الهوية ذاك، مع تطور الكارثة ذاتها، إلى مستوى أخطر، عندما وجد ضباط وجنود جيوش دول عربية عدة، أنفسهم في مواجهة الجيش العراقي، ثم اتخذ بعداً آخر في صفوف جيوش غير عربية. فجأة واجه كبار القادة العسكريين في بريطانيا وأميركا مشكلة التعامل مع مشاعر جنود مسلمين في صفوف قواتهم التي سوف تخوض معارك تحرير الكويت. جرى نقاش مستفيض، آنذاك، عبر منصات الإعلام تناول في جوهره التساؤل ذاته: هل ثمة مجال هنا لصراع الهوية، أو أحاسيس الانتماء، أم أن الأمر محسوم بالقطع؟ بمعنى أن الولاء هو للوطن (بريطانيا وأميركا) وأما دين الجندي فأمر خاص به. مع ذلك، أتذكر، عبر متابعتي الجدل واهتمامي، يومذاك، بما سوف ينتهي إليه، أن البعض ذهب في اتجاه رأي فضَّل إعفاء الجنود المسلمين من مهمات القتال المتلاحم مع جنود عراقيين، والاكتفاء بإسناد واجبات في الصفوف الخلفية لهم. لئن دل ذلك الرأي الحكيم على حكمة ما، فهي تمكّن ذوي العقل الراجح من الجهر بضرورة ترجيح إمكانية التوازن، كلما أمكن ذلك، وبلا تعارض مع واجبات الانتماء للوطن وأحاسيس الوفاء للهوية.
الأرجح أن إطلاق حَكَم مباراة إنجلترا - تونس صفارة بدء اللعب، مساء الاثنين الماضي، أطلق في الوقت ذاته صراع الهوية النائم تحت المسام، ليس فحسب بين أبناء تونس في بريطانيا، بل الموجود في الواقع بين أطياف عموم المهاجرين، حيثما هن وهم، هو أمر ليس يقتصر على العرب والمسلمين وحدهم دون بقية الناس، بل الأغلب أن كل مهاجر من الوطن الأم ويحمل جنسية البلد المُضيف، الذي وجد فيه الاستقرار ومستوى الحياة الأفضل، واجه، في لحظة ما، اختبار، أو تساؤل، أو صراع الهوية ذاته، بصرف النظر عما استقر عليه الرأي، تلك اللحظة، أو ما توصل إليه من جواب في حالة لاحقة. نعم، هكذا أمر، بهذه الأهمية، يستعصي على الجمود أمام موقف محدد، بل هو في تحرك دائم، والحاجة إلى البحث عن تعامل متجدد معه تظل دائمة هي أيضاً.