السودان: قرار رئاسي بإطلاق سراح عشرات المعتقلين السياسيين

غندور اجتمع مع سفراء السعودية ومصر والإمارات وأكد استمرار المشاركة في التحالف العربي
الأربعاء - 26 رجب 1439 هـ - 11 أبريل 2018 مـ Issue Number [14379]
الخرطوم: أحمد يونس

أصدر الرئيس السوداني قراراً رئاسياً، أمس، قضى بإطلاق سراح العشرات من المعتقلين السياسيين، (لم يحدد عددهم)، بعضهم اعتقل لثلاثة أشهر، عقب الاحتجاجات التي شهدتها البلاد منتصف يناير (كانون الثاني) الماضي.
وعلى الرغم من عدم وجود إحصاءات رسمية لأعداد المعتقلين السياسيين في البلاد، فإن إحصاءات غير رسمية قدرت أعدادهم بنحو مائتين، أطلق سراح أكثر من 80 منهم في فبراير (شباط) الماضي، كما تم إطلاق آخرين دون إعلانات رسمية في أوقات متفرقة. وبين المعتقلين قادة أحزاب معارضة وسياسيون ونشطاء وصحافيون، أبرزهم السكرتير العام للحزب الشيوعي السوداني محمد مختار الخطيب، كانوا شاركوا في المظاهرات التي عرفت باحتجاجات الخبز والغلاء، التي وقعت في منتصف يناير الماضي.
ونقلت وكالة الأنباء الرسمية (سونا) أمس، أن الرئيس عمر البشير أصدر قراراً جمهورياً بـ«إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين في البلاد»، وذلك استجابة لمناشدة أحزاب وقوى الحوار الوطني. وناشدت الأحزاب المشاركة في الحكومة، أول من أمس، الرئيس البشير بإطلاق سراح المعتقلين، وأيد حزب المؤتمر الوطني الحاكم الذي يترأسه البشير المناشدة، وذلك في اجتماع عقدته الأحزاب المكونة لحكومة «الوفاق الوطني»، خصص لما أسمته «التشاور حول القضايا الوطنية».
وكانت السلطات السودانية قد أطلقت في 18 فبراير الماضي، سراح أكثر من 80 معتقلاً سياسياً احتجزوا على خلفية تلك الاحتجاجات. ونقلت تقارير وقتها عن مدير جهاز الأمن والمخابرات صلاح عبد الله (قوش) أن إطلاق سراح بقية المعتقلين رهين بـ«تحسن سلوك أحزابهم»، وهو ما اعتبرته المعارضة «ابتزازاً واتخاذ المعتقلين كرهائن».
وأشارت وكالة «سونا»، إلى أن قرار إطلاق سراح المعتقلين السياسيين، جاء لتعزيز ما أسمته «روح الوفاق والوئام الوطني والسلام، التي أفرزها الحوار الوطني، بشقيه السياسي والمجتمعي، ولإنجاح وتهيئة الأجواء الإيجابية في ساحة العمل الوطني».
وأوردت أن القرار يفتح الباب لـ«مشاركة جميع القوى السياسية، في التشاور حول القضايا الوطنية، ومتطلبات المرحلة القادمة، وخطوات إعداد الدستور الدائم للبلاد، التي أشار إليها رئيس الجمهورية في خطابه أمام الهيئة التشريعية القومية «البرلمان» مطلع أبريل (نيسان) الجاري.
ووفقاً لوزير الدولة ومدير مكاتب الرئيس حاتم حسن بخيت، فإن السلطات المختصة وضعت قرار الرئيس موضع التنفيذ بإطلاق سراح المعتقلين فوراً.
وقبل القرار الرئاسي بأيام قليلة، ذكر الحزب الشيوعي السوداني، أن قياداته المعتقلين بينهم سكرتيره العام محمد مختار الخطيب، وعضو اللجنة المركزية، الذي تم استدعائه على عجل لمباني الأمن، عقدوا اجتماعاً مع مدير الجهاز «قوش» وعد خلاله بإطلاق سراح جميع المعتقلين، متراجعاً بذلك عن تصريحاته التي رهنت الإفراج عنهم بـ«تحسن مواقف أحزابهم».
ومنذ الاعتقالات قبل أكثر من ثلاثة أشهر، انتظم البلاد حراك حقوقي وإنساني مطالب بإطلاق سراح المعتقلين، نظمته أسر المعتقلين ومنظمات المجتمع المدني وأحزاب المعارضة داخل البلاد وخارجها، مورست خلاله ضغوط دولية من قبل منظمات حقوقية ومدافعين عن حقوق الإنسان، ودول من بينها الاتحاد الأوروبي، للإفراج عن السجناء السياسيين.
من جهة ثانية، جدد وزير الخارجية السودانية تأكيد استمرار مشاركة بلاده ضمن التحالف العربي لإعادة الشرعية في اليمن، وذلك عقب لقاء يعد الأول من نوعه قريباً، مع سفراء «المملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية، وجمهورية مصر العربية» العاملين بالخرطوم، وبحث معهم العلاقات الثنائية والروابط التاريخية بين بلدانهم والسودان.
وأوردت نشرة صحافية صادرة عن الناطق الرسمي باسم الخارجية جعفر سومي توتو أمس، أن الوزير إبراهيم غندور التقى بمكتبه «سفراء المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، وجمهورية مصر العربية» بالخرطوم، وبحث معهم «مسيرة العلاقات الثنائية بين السودان والدول الثلاث، والروابط الأخوية والتاريخية التي تربط بين شعوب هذه الدول».
وبحسب النشرة التي اطلعت عليها «الشرق الأوسط»، جدد غندور تأكيد «موقف السودان الثابت، حيال الاستمرار في المشاركة ضمن قوات التحالف، والعمل على دعم الجهود الرامية إلى إعادة الاستقرار في اليمن الشقيق».
وتناول الاجتماع مع السفراء الثلاثة مشاركة السودان في القمة العربية المقبلة 15 أبريل الجاري بالمملكة العربية السعودية، ونقل خلاله الرأس الدبلوماسي السوداني لضيوفه «تطلعه لنجاح القمة في تجاوز الخلافات العربية، وتحقيق تطلعات شعوب المنطقة في تعزيز التضامن العربي».
وذكرت النشرة أن سفراء الدول الثلاث قدموا «التعازي لأسر الشهداء»، وتمنوا «عاجل الشفاء لجرحى العمليات التي جرت مؤخراً في اليمن»، وذلك على خلفية أنباء تحدثت عن مقتل عدد من الجنود السودانيين المشاركين في التحالف العربي لإعادة الشرعية لليمن.

إقرأ أيضاً ...