وثائق «أبوت آباد»: حمزة الوجه الجديد لـ«القاعدة»

خيرية صابر زوجة بن لادن كانت من أقرب مستشاريه وساعدته في صياغة الكثير من خطاباته الدعائية
الأحد - 16 صفر 1439 هـ - 05 نوفمبر 2017 مـ Issue Number [14222]
لندن: «الشرق الأوسط»

ظهر وجه الشاب اليافع حمزة بن لادن، النجم الصاعد الجديد في تنظيم القاعدة الإرهابي والنجل المفضل للزعيم الأسبق والعقل المدبر للتنظيم أسامة بن لادن، في مقطع فيديو جديد أفرجت عنه وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية في الآونة الأخيرة.
ولقد لعب حمزة دورا فاعلا في الجهود الدعائية التي أشرف عليها تنظيم القاعدة في السنوات الأخيرة، غير أنه التزم جانب الظل عازفا عن الظهور في المجال العام. وهو أشبه ما يكون، ولدرجة لافتة للنظر، قريبا من ملامح والده الراحل. وتظهر مقاطع الفيديو التي نشرتها وكالة الاستخبارات الأميركية (سي آي إيه) شابا يافعا تربى على أيدي كبار رجال القيادة العليا في التنظيم الإرهابي، كي يتولى دور والده الراحل من حيث إدارة وتوجيه أنشطة التطرف والدعاية الخاصة بالتنظيم الإرهابي.
ويعد مقطع الفيديو المشار إليه جزءا من مجموعة كبيرة من المواد التي تم العثور عليها خلال الغارة التي شنتها القوات الخاصة الأميركية على مخبأ أسامة بن لادن في باكستان عام 2011، وتعمل مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات في الوقت الراهن على تحليل مقاطع الفيديو والوثائق التي أفرجت عنها الاستخبارات الأميركية.
ويقول خبير مكافحة الإرهاب بيل روجيو، الزميل البارز لدى المؤسسة، مصرحا لمجلة «نيوزويك»: «من الواضح تماما في مقطع الفيديو المشاهد أنه يجري إعداده لتولي قيادة التنظيم. كما أنه يرافقه عدد من كبار قادة التنظيم في ذلك الفيديو، ويبدو أنه يحظى باهتمام كبار رجال القاعدة. إنها المرة الأولى التي نشاهد فيها ذلك الشاب اليافع».
وكانت والدة حمزة بن لادن، والمعروفة باسم خيرية صابر، هي الزوجة المفضلة لأسامة بن لادن. وكانت من أقرب مستشاريه، وهي التي ساعدت الزعيم الإرهابي في صياغة الكثير من خطاباته الدعائية المطولة، بحسب وثائق «أبوت آباد». ومن المتوقع لذرية هذين الشخصيتين البارزتين في عالم الإرهاب أن تضطلع الآن بدورها القيادي الجديد فيما يمكن أن تعتبر الجهود الجديدة لتوحيد الحركة الجهادية العالمية، على حد قول الخبراء.
فى مذكرات بن لادن، التي أفرجت عنها الأربعاء الماضي المخابرات الأميركية، دون أسامة بن لادن أنه يحتاج إلى نقل أفكاره حول «الثورات العربية» إلى نجله حمزة، الذي من المفترض أن يذهب إلى قطر، مادحا قطر وقائلا: «ثبت أنها هي الجهة المؤهلة لتحمل هذه المسؤوليات، وهي الجهة الأسلم لتلافى الأزمات».
وتظهر يوميات بن لادن التي جاءت في 228 صفحة، وكتبت بخط يده وأحيانا بخط إحدى ابنتيه، وعثرت عليها المخابرات الأميركية خلال الغارة التي قادتها على منزل أسامة بن لادن في منطقة أبوت آباد في باكستان التي أدت إلى مقتله، وذلك في مايو (أيار) من عام 2011، اهتمام بن لادن المطلق بثورات الربيع العربي التي احتلت أحداثها أغلب المذكرات، وكذلك اهتمامه البالغ بالثورة الليبية ودعمه بعض الفصائل المقاتلة هناك، وتواصله مع أفراد مجموعاته المختلفة أثناء الثورات.
وتفرج المخابرات الأميركية ما بين فترة وأخرى عن مجموعة من الوثائق التي عثرت عليها في منزل بن لادن بأبوت آباد، وفقا لأولويات أمنها القومي.
ويقول علي صوفان، المدير التنفيذي لمجموعة صوفان المعنية بشؤون الاستخبارات والأمن ومؤلف كتاب بارز عن شخصية حمزة بن لادن، لـ«نيوزويك»: «بعد مقتل والده في عام 2011، بدأ حمزة شيئا فشيئا في إطلاق الرسائل الدعائية، وأصبحوا يخلعون عليه الآن لقب (الشيخ)، وهو المصطلح المفضل لديهم لأصحاب القيادة في التنظيم. وكان الاسم نفسه الذي أطلقوه على والده من قبل».
وتربى حمزة بن لادن على أيدي كبار رجال تنظيم القاعدة أثناء ما كان والده مختبئا ومتواريا عن الأنظار. وكانت والدته، في الأثناء ذاتها، تؤهله وتدفعه دفعا حثيثا لتلقي العلوم الدينية على أسس أفكار ومعتقدات تنظيم القاعدة. وطلب أسامة بن لادن من أعوانه ومستشاريه أن يشملوا نجله حمزة بمزيد من الرعاية والاهتمام، وكانت ردود الفعل التي تلقاها إثر ذلك إيجابية وممتازة.
وكان حمزة بن لادن، الذي يقارب الثلاثين من عمره الآن، قد أمضى العام الماضي تقريبا في إطلاق الرسائل الصوتية الداعية التي تدعو أنصار وأتباع التنظيم إلى استهداف اليهود والأميركان والغربيين والروس. كما أنه حض أتباعه على شن الهجمات الإرهابية المنفردة باستخدام جميع الوسائل المتاحة لديهم.
ويقول حمزة بن لادن في مقطع فيديو أصدرته مجموعة «سايت» المعنية بشؤون الاستخبارات، إن «استطعتم الحصول على سلاح ناري، فهو خير لكم، وإن لم تستطيعوا، فالخيارات أمامكم كثيرة». ويظهر مقطع الفيديو، الذي صدر يوم الأربعاء الماضي، حمزة بن لادن أثناء حفل زفافه إلى سيدة يقول الخبراء إنها كريمة أحد كبار رجال تنظيم القاعدة. وكانت مراسم حفل الزفاف قد تمت في إيران عام 2009 عندما كان أسامة بن لادن لا يزال على قيد الحياة، غير أن الزعيم الأسبق لتنظيم القاعدة لم يحضر حفل زفاف نجله بسبب أنه كان مختبئا عن الأنظار وقتذاك. وفي سني الطفولة، كان حمزة دائما ما يظهر في الصور الفوتوغرافية وهو يحمل أسلحة والده الشخصية ويشترك في مختلف التدريبات العسكرية. وذكرت التقارير الإخبارية أنه كان برفقة والده عندما وقعت هجمات الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) الإرهابية على الولايات المتحدة الأميركية في عام 2001.

إقرأ أيضاً ...