الاحـد 03 رجـب 1434 هـ 12 مايو 2013 العدد 12584 الصفحة الرئيسية







 
عبد الرحمن الراشد
مقالات سابقة للكاتب    
لافروف وجر المنطقة للهاوية
اجتثاث في العراق وعزل في ليبيا!
مع من: إسرائيل أم الأسد؟
إبادة سنة بانياس
هل الدكتور دكتور والمهندس بالفعل مهندس؟
بإمكانكم شراء الخردل والسارين
لماذا يؤيد «الإخوان» الأسد وإيران؟
الكماشة الإيرانية من الأنبار إلى القصير
الفوارق بين ديكتاتوريي سوريا وكوريا الشمالية
المخاوف من جهاديي سوريا
إبحث في مقالات الكتاب
 
لهذا يتعمد قطع الخطوط الحمراء

«إن الرئيس السوري لم يبدل من مواقفه بعد مقتل أكثر من 70 ألف مواطن، وخسارته السيطرة على رقع واسعة من دولته، ولم يبدل مواقفه عندما تعرض رئيس وزرائه لمحاولة اغتيال.. الرئيس السوري لن يغير من سياسته إلا إذا قتل له أحد أو تعرض هو لمحاولة اغتيال».

هذا استنتاج صائب لأحد السياسيين بعد أن أخطأ كثيرون في فهم قدرات الرئيس بشار الأسد على المناورة. في رأيي، ومن متابعتي الطويلة له، هو أخطر من أن تختصر إمكاناته في قواته وأجهزته الأمنية رغم ضخامتها. رأيي أن أخطر ما في بشار الأسد.. بشار الأسد نفسه. شخصيا يوحي لضيوفه بأنه جاهل، بلا قدرات، ولا يستطيع أن يقرر ماذا سيفطر غدا. إنما حقيقة شخصيته تتجلى في اثني عشر عاما من الرعب والسير على حافة الهاوية، ونجا من كل مغامراته وجرائمه إلا أزمته الحالية، ربما. وأخشى أنه حتى لو خسر معركة دمشق المصيرية اليوم، قد ينجح في البقاء رئيسا وبدولة ما، ويظل شوكة تدمي المنطقة.

ومع أننا نكرر القول بأن الأسد دمية في يد الإيرانيين، لا بد أن نقر بأنه الذي يدير اللعبة، وهو يستخدم الإيرانيين وحزب الله وروسيا لأغراضه، طبعا هم شركاؤه في الحرب والجرائم، أيضا خدمة لأغراضهم.

ويمكننا أن نتعرف على بصمته وشخصيته العنيدة، وأسلوبه في إدارة أزماته من خلال سجله في الحكم، يكرر نفسه بنفس الأسلوب، ومن بينها تعامله مع الخطوط الحمراء التي لا تعني له إلا أن اللعبة مستمرة، بعكس فهم الآخرين لها.

لنأخذ تعامله مع جاره لبنان قبل 8 سنوات. لا بد أنه خطط مبكرا لإبعاد رفيق الحريري، الزعيم السني الأول، من الساحة ضمن مشروعه الاستيلاء على لبنان سياسيا، وإقصاء كل القوى التي لا تسايره، وبدأ بمحاولة قتل الوزير مروان حمادة، زعيم درزي محسوب على الحريري. كانت رسالة للحريري الذي غادر لبنان ولم يعد إلا للتصويت في البرلمان راضخا لرغبة دمشق، ومع هذا قتله الأسد. تجاوز الأسد ما ظنه كثيرون خطا أحمر، باغتياله الحريري في رابعة النهار. وبعد أن رأى الاستنكار الدولي الواسع سحب قواته انصياعا لقرار مجلس الأمن، وأوحى بأنه يريد المصالحة. في كل مرة كان يتجاوز الخط الأحمر يوحي بالتراجع بإعطاء تأكيدات بأنه رئيس دولة ملتزم بالأصول والأعراف السياسية، لكنه باليد الأخرى يمارس السياسة كزعيم مافيا. أعطى كثيرا من الوعود لسياسيي العالم، ثم تخلص جسديا من معظم خصومه اللبنانيين، قادة مسيحيين، ومسلمين، وعسكر، وإعلاميين.. وأحيانا غيظا، كما قتل جورج حاوي لأنه ظهر على التلفزيون مستنكرا!

بعد كل مرة يغتال شخصية، كان يوحي للآخرين بأنه قلق وراغب في التصالح ثم نفاجأ بأنه يغتال آخر، وهكذا حتى قضى على أكثر من عشرين قياديا بين عامي 2005 و2007، ولم يعاقب بسببها أبدا. وعاد حديثا للاغتيال، بقتله مسؤول الأمن اللبناني وسام الحسن، ربما بسبب صلته بالثورة السورية.

الحالة الثانية المماثلة، تدبيره لقضية اختطاف الجندي الإسرائيلي شاليط في غزة ثم هجوم حزب الله على دورية إسرائيلية وراء خط الحدود اللبنانية. كان ذلك تجاوزا للخطوط الحمراء في مفهوم ميزان علاقته مع إسرائيل واعتمد على إيران بإعلان معاهدة الدفاع المشترك معها واكتفت إسرائيل بضرب وتخريب لبنان وغزة. أسلوبه في التعاطي كان يدعي المساعدة في التفاوض، ومن جانب كان يعرقل أي حل. وعندما أبلغه رئيس المخابرات المصرية، حينها، عمر سليمان أنه تمكن من عقد اتفاق بموجبه تفرج إسرائيل عن ألف أسير فلسطيني مقابل إطلاق سراح شاليط، وأن مسؤول حماس خالد مشعل موافق، غضب غضبا شديدا، ورد عليه بأن مشعل لا يملك شيئا حتى يعدك به، وأفسد الاتفاق. قضية شاليط بقيت معلقة إلى قبل عامين فقط عندما أطبقت الثورة السورية عليه فوافق على إطلاق سراحه في أكتوبر (تشرين الأول) عام2011. الأسد، مثل حكام إيران، يتاجر بالقضية الفلسطينية، من دون أي اعتبار للغير أو المصالح الأخرى.

أما الحالة الثالثة فهي بدايات انتفاضة السوريين، قبل عامين. باليد اليمين كان يصافح الوسطاء، ويعدهم بما يريدون سماعه من انتقال ديمقراطي، مثل الأتراك، وباليد اليسرى كان يرتكب فظائع لم تشهد المنطقة بشاعة مثلها، مثل قتله الطفل الخطيب بصورة بشعة.

ديكتاتور دمشق له شخصية تشي به؛ هو يعتقد أنه قادر على الخروج من أي أزمة، ولا بد أنه يؤمن بالمعجزات لنفسه ككل مجانين السلطة ومستبديها. لهذا أخشى أنه لن يتورع عن خنق مائة ألف سوري غدا بأسلحة كيماوية لأنه جربها بجرعات صغيرة خلال الأشهر الماضية عدة مرات، ويظن أنه نجح في استغفال العالم أو تعطيله عبر احتمائه بالروس. الأسد ليس بأعمى بالألوان، بل يقرأ الخطوط الحمراء ويدوس عليها، وسيفاجئ العالم بما هو أسوأ طالما أن أحدا لا يريد أن يوقفه.

alrashed@asharqalawsat.com

> > >

التعليــقــــات
ahmad Barbar، «فرنسا ميتروبولتان»، 12/05/2013
لااعتقد بان بشار الشبيح بهذا الذكاء بل قد يكون شديد الغباء لهذا هو مستمر في سفك الدماء.شيء من الذكاء يعرف بانه لم
يعد قادرا على كسر شوكة الثورة والشعب السوري سوف ينتصر حتما ولكن لغباءه يمني نفسه باعادة عقارب الساعة
القرداحة ولكن هيهات
عمر المير، «الامارت العربية المتحدة»، 12/05/2013
قد لا أختلف مع الكاتب كثيرا فيما أشار إليه حول شخصية من يُدعى بشار الأسد في حكم سوريا، سوى في بيان أن من
يحكم سوريا هي إسرائيل من خلال حافظ وبشار الأسد. فهو وأبوه لا يقاوما إسرائيل بمقدار ما يعبدا الطريق تمهيدا
لسيادتها وباسم مقاومتها. هذه هي الباطنية التي تشير إلى أنصارها بذاتها ومن خلال سلوكها ونتائجه.
صالح بن محمد، «فرنسا ميتروبولتان»، 12/05/2013
أستاذي الكريم لا يستحق بشار الأسد هذا الوصف فهو دونه بكثير ولو كان يملك من العقل ذرة لما اقدم على قتل
100000 ألف أو يزيد مقابل ملكا أو كرسيا لن يظل عليه مهما طال الزمن أكثر من 10 أو 20 سنة أو نحو ذلك ثم يغادر
إلى سوء ما أفضى إنه الجهل وقلة التقدير ولقد تكلم القرآن عن مثله فتوعده الخزي والعار وسوء المصير والمنقلب .
حمدان الرويلي، «فرنسا ميتروبولتان»، 12/05/2013
في بداية الأزمة السورية توقع الكثيرون أن من يقوم بالقتل والتدمير هم أولئك الذين يصطفون خلف الأسد غير مصدقين
بأن هذه الشخصية التي تتهندم بالتحضر وتعتمر الرقي وعرفت معنى الحرية والديمقراطية في بلد مثل بريطانيا, تقتل
وتعربد وتتآمر على بلدها، هؤلاء فاتهم أن الرجل عندما ذهب هناك لدراسة طب العيون كان قد رضع الإجرام في بيت
والده واتم الرضاعة بعد وفاة أخيه لذا تغير الهندام ولم يتغير المضمون، الرجل يقفز فوق الألغام وقد يقف على قدم واحدة
وبمجرد إحساسه بالورطة يقوم باستخدام من حوله كجسر فقط للعبور والوقاية.
زهير ابوالعلا، «المملكة العربية السعودية»، 12/05/2013
سؤل طبيب نفسي عن شخصية بشار الأسد فقال نرجسية فكدت اجن اعتقادا مني ان له علاقة بزهر النرجس ولكن نرجسية
تعني حب النفس، وهو اضطراب في الشخصية حيث تتميز بالغرور والتعالي، والشعور بالأهمية ومحاولة الكسب ولو على
حساب الآخرين. وهذه الكلمة نسبة إلى أسطورة يونانية، ورد فيها أن نارسيس كان آية في الجمال وقد عشق نفسه حتى
الموت عندما رأى وجهه في الماء هو مصاب بعدم الاتزان الفكري فيا ليت بشار يصنع مثله ينظر في الماء ويرحنا من
عدم اتزانه حيث انه يخبط تارة في ايران وتارة مع الروس ويصاحب الشخصية شعور غير عادي بالعظمة، يسيطر على
صاحبها حب الذات وهو نوع خاص فريد لايمكن أن يفهمه إلا خاصة الناس. ينتظر من الآخرين احتراماً من نوع خاص
لشخصه وأفكاره الم تسمعو خطاباته وكأنه يلقيها علي جهلاء، وهو استغلالي، ابتزازي وصولي يستفيد من مزايا الآخرين
وظروفهم في تحقيق مصالحه الشخصية وهو متمركز حول ذاته يستميت من أجل الحصول على المناصب لا لتحقيق ذاته
وإنما لتحقيق أهدافه الشخصية.ويميل النرجسيون نحو إعطاء قيمة عالية لأفعالهم وأفضالهم والبحث عن المثالية في آبائهم
وهذه معضلة ثانية هي ابوه.
اكرم صلاح الدين، «هولندا»، 12/05/2013
كل ما ذُكر في هذا المقال حقيقة واقعة، ونزيد من الشعر بيتاً، من ضمن تلاعب النظام السوري بقضايا المنطقة هو تبنيه
لحركات المقاومة، فمثلاً استوعب النظام السوري المقاومة العراقية بعد الغزو الأمريكي واستفاد من خدماتهم في محاربة
الجيش الأمريكي نزولاً لرغبة الملالي في ايران للاسراع بطرد الأمريكان بعد ان نفذوا ما طُلب منهم الا وهو إسقاط نظام
صدام و لتخلية الساحة لميليشيات ايران للسيطرة على العراق بمواردها وشعبها، وبعد خروج الأمريكان بعد مقتل أكثر من
أربعة آلاف من جنوده وبعد خلو خزائنه من الدولارات، قضى النظام السوري على المقاومة العراقية فهرب مَن هرب وقتل
مَن قتل، والحال نفسها مع القاعدة وتدريب النظام لكوادرها. ان النظام السوري سرطان داخل جسد الامة العربية
والإسلامية يستوجب استئصالها بأقرب وقت. الشئ المؤكد هي قناعة النظام السوري بقوة موقفه والدور التآمري المنوط
به، لهذا نجده يتخطى جميع الخطوط الحمر دون خوف أو رادع من ان يُحاسب. هذا التسلط والأجحاف والأجرام لما كان
ممكناً لولا حفاظ النظام السوري وحزبهم العميل في لبنان لحدود إسرائيل. هنا تكمُن قوة النظامين السوري والإيراني ولغز
الدعم الروسي.
محمد اشرف، «المملكة العربية السعودية»، 12/05/2013
صدقت والله انه كذلك المجرمين الإيرانيين والروس شركاء في الجريمة ولكن المجرم الحقيقي هو الأسد.
ابو ادهم، «المملكة العربية السعودية»، 12/05/2013
- اتفق معك فيما قلته واود ان ابين السبب: بشار السفاح هو على قمة هرم من الجيش العلوي قوامه 140 الف عسكري
علوي في الجيش والامن والمليشيات.. ومن الغباء ان يعتقد اي طرف او دولة ان هؤلاء سيقبلون بتسليم السلطة للشعب..
وهو يدافع عن شعبه(طائفته) التي نهبت البلد و تغذت على دماء السوريين ما تريده روسيا هو تغيير شكلي..يحافظ على
هذا الجيش.. باخفاء هذا الموضوع.. والتعمية بالحوار والمفاوضات وجزء من النظام الخ...والغاية النهائية المحافظة على
جيش العهر واي تسوية لا تاخذ بعين الاعتبار حل هذا الجيش وبناء جيش جديد هي تسوية باطلة ستعيد انتاج ال الاسد بال
النمر او بال الثعلب او بال التمساح
صالح موسى، «المملكة العربية السعودية»، 12/05/2013
ربما أن بشار ألآن مُخير بين ألفرار أو ألردى وهما أمران أحلاهما مر , بين أن يموت أو يعيش مُشرداً لا ثالث لهما وهذا
مما يجعله مصراً على الحرب من أجل ألبقاء ..
هدد ودود، «فرنسا ميتروبولتان»، 12/05/2013
هناك مثل يقول : من آمن العقوبة ؟ أساء الأدب! فهذه العصابة المجرمة على ما يبدو ينطبق عليها هذا المثل ولكن السؤال
من أعطى الآمان لهذه العصابة المجرمة؟ أليس المجتمع الدولي ؟ أليست أمريكا والغرب ببرودها وتقاعسها تجاه أفعال
وإجرام وإرهاب هذه العصابة وعدم لجمها وتوقيفها عن جرائمها أدت إلى ما نحن به اليوم ؟ أليس تصريحات الغرب بعدم
التدخل هو السبب الرئيسي لإجرام وزيادة إجرام هذه العصابة الطائفية المجرمة؟ ألم يهدد رأس الإجرام الولد بإشعال
المنطقة ؟ تحت شعار الأسد أو نحرق البلد ؟ او الأسد او نحرق المنطقة ؟ أليس اليوم قبل الغد أصبح التخلص من هذه
العصابة الطائفية المجرمة مطلب دولي من أجل الإستقرار العالمي فلماذا كل هذا الإستمهال وإضاعة الوقت وبعثرة الجهود
وخاصة من قبل الغرب وأمريكا بالتحديد ، لقد قطع هذا المجرم كافة الخطوط الحمراء وداس عليها أيضا ولم يعد يكترث
لأحد طالما أنه آمن العقوبة هذه العصابة الجبانة لا يفلها إلا لغة القوة ؟ فلا يفل الحديد إلا الحديد وعندما يقرر الغرب
إستخدام القوة عندها سترون استسلام هذه العصابة المجرمة وانبطاحها - في حده الحد بين الجد واللعب - فطائرات اف 16
السيف
Azeez saad، «فرنسا ميتروبولتان»، 12/05/2013
للاسف ان الاسد سيصنع المعجزه وهي فرض الامر الواقع (الخطه البديله) بالتنازل عن العاصمه للمعارضه -واللذي
ستعتبره انتصاراً- والذهاب لدوله الساحل ولكن سيكون ذلك في الوقت المناسب لذلك هم يؤجلون موتمر روسيا وامريكا
حتى تغير ميزان القوه علي الارض اتمنى عكس ذلك وهو فشله وقتله قبل الهروب
Elianof alwli، «اروغواى»، 12/05/2013
ممكن هذا الطرح ولكن الطرح الذي يجعلني حائرا لماذا تخاذل عن الرد لغارة اسرائيل على شامنا وهو كل يوم يقصف
المدن بملايين الصواريخ وحديثا اصدر قرار فتح الحدود للفصائل لماذا هل من اجل قتل المعارضه في اسرائيل او على
الاقل قتل المعارضه السوريين في اراضي الحدود الذي لايستطيع ايصال صواريخه اليهم بلوقت ذاته الذي ينظف فيه
الساحل من الاديان والطوائف لبناء دولته العلويه لماذا جاء بهكذا قرار ومعروف عنه جبنه بلرد على اسرائيل رغم تعدد
غاراتها عليه
سلام عزام نصر الدين، «المانيا»، 12/05/2013
أعتقد بأن أذكى الرؤساء الذين شهدت بلادهم حتى الآن ما يدعى بالربيع العربي هو رئيس تونس زين العابدين فقد استقرء
على ما يبدو وضعاً مظلما قاتماً فقرر الهرب يتلوه في ذلك حسني مبارك معولاً على حبل المحاكم الطويل الذي يبدو أنه
سوف يكون طويلاً و رخواً على ما يبدو بحيث أن بإمكانه أن يدخل رأسه و يخرجه متى شاء أما نعتك يا عزيزي الكاتب
لبشار بهذا فصدقني أنه بعيد عن الواقع لأنه لو سألت طفلاً صغيراً عن مصير بشار أو مصير دولته المزعومة فسيقول لك
بأنها أضغاث أحلام والغريب أنه سائر في طريق القتل لايلوي على شيء و ليس ذلك إلا لأن إرادة الله و بإذن الله قضت
بأن يسير إلى نهاية أرجو من الله أن تكون أسوء من نهاية القذافي.
فواز عبيدو، «فرنسا ميتروبولتان»، 12/05/2013
انا لا اعتقد ان بشار له القدره على تجاوز اي خط احمر ولا اعتقد انه يملك الجرأه على فعل اي شيء لولا الضوء
الاخضر الذي يأتيه من جهه تملك القدره على تجاوز ودعس اكبر واثخن الخطوط الحمراء مهما عظمت و بدى هذا جليا
باغتيالات لبنان و الثوره السوريه اكدت ذلك و من المؤكد من يملك تلك الجرأه ليست ايران او روسيا بل هي الجهه التي
منعت بوش الابن ان يعاقبه على تجاوز الخطوط الحمراء بلبنان كما لا اعتقد انه يملك اي قدر من الذكاء هو او ممن حوله
لاداره هكذا ازمه كما لا اعتقد انه يوجد اي خوف غربي من ايران فهم على يقين انها فقاعه و غير قادره على حمايه حتى
طهران ولكن هكذا ارادو ان تبدو

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام