الاربعـاء 14 جمـادى الثانى 1434 هـ 24 ابريل 2013 العدد 12566 الصفحة الرئيسية







 
عبد المنعم سعيد
مقالات سابقة للكاتب    
مراجعات الربيع!
الإعلام المفتري والمفترى عليه؟!
عن المؤامرة والقمة العربية
زيارة السيد الشاب!
شفرة دافنشي والملائكة والشياطين!
العصر الليبرالي الثاني!
فكر الإنكار والسلبية والمقاطعة؟!
تغيير الحكومات في البلدان العربية؟!
العودة إلى الصراع العربي ـ الإسرائيلي؟!
سر المعبد أو الأسرار الخفية لجماعة الإخوان
إبحث في مقالات الكتاب
 
رسالة إلى بوسطن؟!

زرت لندن وباريس ونيويورك وطوكيو وكثيرا من عواصم العالم وحواضره الرئيسة دون أن أرتبط بها برباط نفسي أو إنساني أو روحي؛ لأن الأمر في كل الأحوال كان زيارة طالت أو قصرت، وفي العادة كانت الرابطة لا تتعدى تلك المسافة ما بين مكان الإقامة وما يحتاجه الوجود من أعمال حتى ما كان فيها من غداء وعشاء كان عملا هو الآخر. ولكن المدن التي تعيش فيها، وتعرف طرقها ودروبها، وتختلط بأهلها، وتجلس في مقاهيها أمر آخر، فإما أن تحبها فتهفو إليها، أو تكرهها وتجد الذهاب إليها على أهميته في العادة واجبا لا مفر منه. كانت مدينة بوسطن الأميركية من ذلك النوع الأول حيث قضت الظروف أن أزورها وأعيش فيها بصفة منتظمة منذ عام 2003؛ قبل ذلك زرتها عدة مرات في الشتاء القارس، ولكنها كانت مجرد مدينة ذات جامعات كثيرة. فيما تلا هذا التاريخ صارت الزيارات منتظمة لشهرين أو أكثر من الشهور للبحث حيث كانت البداية في جامعة هارفارد في مركز بلفر بكلية كينيدي لدراسات الحكومات؛ أو لعدة شهور للتدريس أو للبحث أو لكليهما معا، كما حدث في جامعة برانديز. ولا يمكنك أن تكون في أي من جامعات بوسطن دون أن تكون قريبا من عشر جامعات على الأقل تقع على قمة الجامعات ومراكز البحث الأعلى في الولايات المتحدة فتشارك وتنهل من هذه وتلك.

ولكن المسألة ليست كلها علما ومعرفة، وإنما هي حياة تعرفها عندما تكون السكنى في قلب كامبريدج وتطرق خطواتك ميدان هارفارد أو تجلس وتستمع لأعذب الموسيقى وأكثرها حيوية آتية أينما ذهبت، فوق الأرض وتحتها في محطات المترو. ولا يختلف الأمر كثيرا إذا ما كان موقعك في قلب جامعة MIT على بعد خطوات من نهر تشارلز، فإذا ما عبرته كما فعلت مئات المرات إلى بوسطن فأنت هنا لست في قلب العلم والمدنية فقط ولكنها التجارة والرياضة والبحر والتاريخ. وأينما ذهبت على جانبي النهر فسوف تجد قصة البداية للدولة الأميركية، فهنا جرت حفلة الشاي الشهيرة، وهنا كانت أولى معارك الاستقلال، وهنا مشى وحارب جورج واشنطن بادئا الرحلة الأميركية حتى وصلت إلى ما نعرفه الآن؛ وهنا أقام بيل كلينتون وتعلم باراك أوباما. ولكن ربما كان أهم وأرق ما عرفته خلال هذه السنوات ذلك الإنسان العائش في المدينة، والذي هو في اعتقادي أهم معالمها، فهو دائم الابتسام، شاب الحركة، رقيق الحاشية، ومستعد دائما للمساعدة، وإذا كان لديه وقت فإنه لن يمانع أبدا في أن يأخذك إلى حيث تريد، وإذا كان عاملا في أحد المحال التي ترتادها فسوف يعرفك، ويرحب بك بشدة ساعة عودتك من سفرك البعيد.

أظنك تعرف يا عزيزي القارئ لماذا كل هذا الحديث عن بوسطن، فالإرهاب الذي ألم بها كثيرا ما كان حديث هذا المقال، ولكنه كان الإرهاب الذي يلم بنا ويكثر حولنا في منطقتنا العربية والإسلامية، وهذه المرة كان هناك لأسباب أخرى ربما حيث يوجد التشدد والتعصب، لأن هناك حكومة اتحادية أو حكومة على وجه الإطلاق، أو ربما لأن بوسطن وولاية ماساشوستس التي تقع فيها من أكثر ولايات أميركا ليبرالية، وهناك دائما متطرفون لا يمانعون في قتل المئات أثناء حدث رياضي مثل ماراثون بوسطن من خلال قنبلة موقوتة، أو بلا سبب على الإطلاق مثل ذلك الذي جرى من إطلاق للنار في قلب جامعة MIT. وعندما تعرف الأماكن التي جرى فيها الإرهاب أو إطلاق النار، بل إنك عشت فيها ومشيت فوق أرضها، فإن السؤال ماذا لو كنت هناك في تلك اللحظة لا بد أن يلح وتصبح المسألة شخصية في جانب منها، ولكن الجانب الآخر العام يظل الأكثر أهمية حيث يبدو الجنون وقد لف العالم كله. وهل يمكن أن نصف إلا بالجنون إصرار جماعات من البشر على القتل العشوائي لجماعات أخرى، وإفساد حياتهم نتيجة العمليات الإجرامية من ناحية، وعمليات التأمين ضد هذا الإجرام من ناحية أخرى.

بالصدفة البحتة وأثناء لقاء وغداء دوري بيني وبين الصديق العزيز الكاتب القدير صلاح منتصر ذكر لي كما هي العادة، آخر الكتب التي يقرأها وأشار إلى كتاب إريك هوبسبون عن «عصر التطرف» The Age of Extremes: The Short Twentieth Century, 1914 - 1991، صدر الكتاب في عام 1994 وسبقه الكاتب بثلاثية سماها عصر الثورة 1789 - 1914. كان اعتقاد الكاتب أن القرن العشرين ولد التطرف من خلال شيوعية الدولة والرأسمالية والقومية وكافة الآيدلوجيات التي تولد متطرفيها الذين يقتلون بلا سبب، ويتركون بلا سبب أيضا أحياء بلا أطراف أو قدرات دون أن تكون هناك قضية شخصية من أي نوع.

نحن ما زلنا في عصر التطرف إذن أو أن التطرف دخل مرحلة جديدة بات فيها كيان الدولة تحت التهديد، حيث لم يعد الإرهاب بسبب التطرف الديني أو القومي فقط، بل إنه بات ضد القانون والنظام وباختصار «الدولة» ذلك الكيان الاجتماعي الذي كان أعظم منتجات العقل البشري في التاريخ. وما كان مفهوما من قبل على أنه إرهاب ضد النظام العالمي والقوى المهيمنة فيه، صار بعد ذلك إرهابا ضد الدولة والمجتمع الذي أقامها، وبحثا عن حالة أخرى من إدارة التجمع الإنساني. وعندما كنا ندرس الفلسفة السياسية كنا نظن أن المدارس الفوضوية المختلفة قد انضمت إلى الحفريات التاريخية للإنسان، فالعقل الذي أخذ الإنسان إلى القمر ومنه إلى المريخ، ومن هذه العلياء نزل به إلى الجينات والذرة، لا يمكن أن يعمل بهذه الكفاءة إلا في إطار الدولة بمؤسساتها ومعاهدها وشركاتها وما يدور فيها من نظم وقواعد ووسائل لنشر العلم والمعرفة. ما جرى لإنسان «عصر التطرف» في القرن العشرين انتقل إلى القرن الحادي والعشرين ليس فقط بنفس التطرف وإنما أضاف له إتلاف الحياة نفسها بطريقة أو بأخرى. والطريقة هي أن يكون كل ما صنع الإنسان أدوات للقتل، فلم تكن قنبلة بوسطن أكثر من «حلة البخار» التي تطهو طعاما سريعا وتقدم وجبة ساخنة في زمن قياسي.

لقد عشنا هذه المعركة من قبل في أبعادها الأولى، وكانت أبشع مظاهرها في العواصم والحواضر العربية، وأحيانا ظهرت لها ملامح في القاهرة، وكان القلب دائما يأسى ويحزن، وهذه المرة جرى الأمر في بوسطن وإذا المشاعر كما هي تجاه الإنسان في كل مكان.

> > >

التعليــقــــات
شاكر الكركري - كردستان - العراق، «فرنسا ميتروبولتان»، 24/04/2013
قمت بزيارة بوسطن لمدة أسبوعين كانت من أحلى أيامي التي قضيتها في الولايات المتحدة, فلحظة سماعي بالخبر شاهدت
انفجار الماراثون وعلمت وأدركت أنه صراع بين العالم الحر والخير من جهة وعالم الجهل والكراهية ونشر الرعب من
جهة ثانية، ففي بوسطن أرقى الجامعات التي ترفد العالم بمختلف العلماء والباحثين التي تسهم في بناء عالم متحضر خالي
من المرض والجهل والفقر، وهذا الهجوم هو هجوم على العلم والمعرفة والمهاجمين لا يمتون بأي صلة لأي جهة دينية كما
يدعي البعض، فمهما قال الفاعلين من تبريرات فهم جهله وحاقدين يجب أن يأخذ نقتص منهم ونعاقبهم على هذا الفعل
الشنيع.
حسان عبد العزيز التميمي - السعودية، «المملكة العربية السعودية»، 24/04/2013
التدمير الذي يشهده العالم ضد المجتمعات الإنسانية المتمثلة بالدول، والذي يمارسه إبن هذه المجتمعات التي ترفض أنْ
تحتضن نزعات الحب الفيّاضة الكامنة في النفس البشرية الأوّاهة، لا تفسير له إلا انّ هذا الإنسان ما زال يبحث عن السعادة
التي لم يحققها له التحضر، ولا الاكتشافات التقنية والعلمية العظيمة ، ولم يعد يؤمن بالمجتمع المدني الذي يَشْتمّ التزييف
بين جنباته المتناثرة ، مما أدى بهذا الإنسان إلى أن يبحث عن إشباع روحي افتقده في خضم سباق محموم من أجل المادة
المزيفة التي تزرع الظلم وتقتلع العدالة ، فتنفث سموم الواقع المؤلم الذي يؤدي إلى انعدام مباهج الحياة ، ومن ثَمّ الحقد ،
فيهيم هذا الإنسان المحطّم على وجهه باحثا عن الطريق المؤدي إلى الإشباع الروحي المفقود.. ، فهل يجده صُدْفة؟ أو أنّه
في الطريق اليه لينتزعه انتزاعا ؟ أم أنّها بداية نهاية التاريخ الهمجي ؟
حسان عبد العزيز التميمي - السعودية، «المملكة العربية السعودية»، 24/04/2013
التدمير الذي يشهده العالم ضد المجتمعات الإنسانية المتمثلة بالدول، والذي يمارسه ابن هذه المجتمعات التي
ترفض أنْ تحتضن نزعات الحب الفيّاضة الكامنة في النفس البشرية الأوّاهة، لا تفسير له إلا أن هذا الإنسان
ما زال يبحث عن السعادة التي لم يحققها له التحضر، ولا الاكتشافات التقنية والعلمية العظيمة، ولم يعد يؤمن
بالمجتمع المدني الذي يَشْتمّ التزييف بين جنباته المتناثرة، مما أدى بهذا الإنسان إلى أن يبحث عن إشباع
روحي افتقده في خضم سباق محموم من أجل المادة المزيفة التي تزرع الظلم وتقتلع العدالة، فتنفث سموم
الواقع المؤلم الذي يؤدي إلى انعدام مباهج الحياة، ومن ثَمّ الحقد، فيهيم هذا الإنسان المحطّم على وجهه باحثا
عن الطريق المؤدي إلى الإشباع الروحي المفقود، فهل يجده صُدْفة؟، أو أنّه في الطريق إليه لينتزعه انتزاعا؟
أم أنّها بداية نهاية التاريخ الهمجي؟

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام