الجمعـة 19 ربيـع الثانـى 1434 هـ 1 مارس 2013 العدد 12512 الصفحة الرئيسية







 
سمير عطا الله
مقالات سابقة للكاتب    
الجهة الأخرى من هافانا
على الخط الأول
رأي حر في «المصارعة الحرة»
الحرب على الهجرة
حارس مرمى الجزائر
قصة صدام والحلاق والرصاصة
الصمود الوحشي
الحياة مع الذئاب
ليست هنة ولا هينة
من أجل أن تضحك مصر
إبحث في مقالات الكتاب
 
حرب الكاميرون وإثيوبيا

ثمة حرب دائرة بين إثيوبيا والكاميرون. ليست قبلية، ولا طبعا حدودية كباقي الأفارقة، ولا رياضية.. فأهل الكاميرون لكرة القدم والإثيوبيون لسباق المائة متر، وما فوق. لن تصدق ما هو سبب الحرب: ألكسندر بوشكين، شكسبير روسيا، وسرفانتس اللغة الروسية.

ما العلاقة بين «معلم» الأدباء الروس، ودولة في القرن الأفريقي وأخرى في غرب أفريقيا؟ أعمق مما قد يخطر لك. كلتاهما تدعي أصوله. وطالما فاخر بوشكين بدمائه الأفريقية الحارة، لكنه لم يحدد تماما من أين جاء جدّ جدّه، الذي تبناه القيصر وجعله جنرالا في الجيش لشدة ذكائه. لكن الخبراء الروس اتفقوا في تلك المرحلة على أن الرجل ولد في إثيوبيا. وأفرح ذلك الإثيوبيين أيما فرح واعتزاز، ولو أن المسألة تتعلق فقط بجد الجد.

لكن بما أن بوشكين أسطورة لا يكف الروس عن البحث في جذورها، فقد توصل صف جديد من العلماء إلى أن بوشكين، الجد، ولد في لوغون – برني، الواقعة اليوم في بلاد تدعى الكاميرون. يا ساتر!.. دارت رحى الحرب ومثل كل حروب أفريقيا - أعدك - لن تتوقف. ولأن أكاديميا أفريقيا يدعى ديندونيه غتافكو أيد وجهة نظر الكاميرونيين، فقد هاجمته زمرة من الشبان الإثيوبيين في شارع موسكو وحاولوا خنقه.

عندما يصل مستكشف إلى قطب متجمد ما، أو غابة ما، يسارع إلى رفع علم بلاده تأكيدا للملكية. هكذا فعل الإثيوبيون والكاميرونيون. ارتفعت تماثيل بوشكين في عواصم البلدين، وتحت كل واحد منها لوحة تؤكد أن جد جد الشاعر ذهب إلى روسيا من هنا.

كم من أبناء البلدين قرأ الشاعر الروائي الناشر ومؤلف الأوبريتات، الذي قتل عن 37 عاما في مبارزة من أجل شرف امرأته؟ التخمين ليس صعبا. لكن من السهل استثمار الاسم في تجارة أخرى، كما فعل الروس. فلم يبق شيء إلا ووُضع اسم بوشكين عليه: سجائر، قناديل، أحذية، ساعات، سكريات، أقلام، دفاتر، محابر، سكاكين، مزهريات، فناجين، مراوح هوائية، عطور، وألعاب تسلية من نوع «مبارزة بوشكين».

أحبه الشيوعيون، وأحبه المحافظون، وأقيم له أجمل متحف في بطرسبرغ. وحاول كل فريق أن يدعي نسبه الفكري أو السلالي. وحاول جنابك أن تقرأه، سوف تعرف لماذا. لأنه كان شاعرا رائعا أو ساحرا في الشعر.

> > >

التعليــقــــات
إبراهيم علي، «السويد»، 01/03/2013
في حرب الكاميرون وإثيوبيا كان هناك طرف ثالث أيضا في هذه الحرب الدائرة حول بوشكين؛ ولا تنسي أن دولة أرتيريا
في المرصاد لإثيوبيا والكاميرون، وكل هذا يعني أن دائرة الحرب ستتوسع كعادتها بين الأفارقة؛ وهذه المرة حول بوشكين
الشاعر، لو كان بوشكين حيا لتبرأ من هذه الدول جميعها بما فيها روسيا التي تمارس القتل والدمار في سوريا. شكرا
لأستاذنا سمير عطا الله؛وشكرا لصحيفة الشرق الاوسط وقرائها الكرام.
Ahmad Barbar، «المانيا»، 01/03/2013
السيد ابراهيم علي من السويد غنينا كثيرا اريتيريا يا زهرة الجنوب ايام حرب تحرير ارتيريا ولكن لم نسمع بان الشاعر
الكبير بوشكين منها ولم تذكر ادبيات الثورة الاريتيرية ذلك اللهم الا اذا ذكرت باللغة الامهرية ؟ربما؟كل ما عرفناه هو ان
بوشكين من اثيوبيا.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام