الاثنيـن 09 جمـادى الثانى 1433 هـ 30 ابريل 2012 العدد 12207 الصفحة الرئيسية







 
عماد الدين أديب
مقالات سابقة للكاتب    
رئيس مصر المقبل: مجهول؟!
حكومة د. فايز الطراونة
مشروع دولة علوية؟
النفق الاقتصادي!
الحرب سورية.. والتوتر لبناني!
الاختراع السياسي الإيراني!
قهوة الصباح
دلع نفسك يا أخي!
تفسير الدفاع الشرعي
مؤشرات تركية مقلقة!
إبحث في مقالات الكتاب
 
«شباح الخير»مهداة إلى اتحاد الشبيحة العربي

من أجل تدعيم نشاط «الشبيحة» العرب وتوثيق أواصر التعاون والصداقة وتبادل المعلومات عن أحدث أنواع السلاح الأبيض وتقنيات ضرب المتظاهرين، نقترح قيام جامعة الدول العربية بإنشاء «الاتحاد العربي للشباحة»!

ويهدف الاتحاد إلى نشر الوعي «التشبيحي» بين أبناء الوطن الواحد ولنفي وجود أي وجه «شبح» أو «تشابح» بين «الشبيح» والقاتل المأجور المرتزق. وليس صحيحا أن «الشبيح» قاتل، بل هو «مُسعف» يحاول إنقاذ المتظاهر المحتج من نفسه ومن تلك الأفكار الاعتراضية الشيطانية التي تسيطر عليه. وقد أعد الشباب أغنية خاصة بمناسبة تأسيس الاتحاد كي تؤديها الفنانة «الشبوحة» نجمة الأجيال: «شباح» يقول مطلعها:

«كل يوم أصحى (شباحي)

أقول يا رب ارزقني بمظاهرة

أهتف فيها: خللي السلاح صاحي»

والشبيح ليس فتوة من فتوات الأستاذ نجيب محفوظ الذين ينحازون للغلابة ضد الأغنياء، أو يدعمون الضعفاء ضد الأقوياء، ويعيشون من أجل إقامة العدل من خلال قوة سلاح «النبوت».

نبوت الفتوة، ليس هو مطواة أو كلاشنيكوف الشبيح، الفاعل والمفعول به والسلاح والنية مختلفة تماما في الحالتين.

ويقترح «اتحاد الشباحة العربي» إقامة دورات تدريبية في رومانيا تشاوشيسكو، أو موسكو ستالين، أو بكين ماو تسي تونغ، أو ألمانيا هتلر، من أجل التعرف على التقنيات الحديثة في: القتل والسحل، والخطف والطعن والسلب والنهب والتفريق والتمزيق والتخريب والتأليب.

ويمكن الاستعانة ببعض المراجع القيمة من التراث «الشبحوي» العربي مثل كتاب: «القتل غير كافي» لمعمر القذافي، «كيف تشبح في بلد» لحافظ الأسد، «الأفضل لكم أن تموتوا» للزعيم موبوتو، «سأقتل حتى لو كانت إعدام» للرفيق صدام!!

ويتعين على «الشبيح» المبتدئ أن تكون لديه مفكرة خاصة يدون فيها أعماله اليومية وإنجازاته وأن تكون لديه مفكرة أخرى صغيرة يدون فيها المبالغ النقدية التي يحصل عليها مقابل طعناته ورصاصاته كل «شاحه» وكل «أشبوح»! وكما يقول المفكر الكبير «اللمبي» واصفا الوضع الحالي في المدن السورية: «شبح... شبح» بدلا من صبح... صبح!

وصباح الخير... يا عرب!

> > >

التعليــقــــات
عشتار سورية، «البرازيل»، 30/04/2012
تحياتي للجميع// المنظمات العربية و على رأسها الجامعة العربية. التي كما زالت تسمح للنظام الفاسد في سورية بأن
يمارس تشبيحاته و ارهابه للشعب السوري الأعزل المطالب بنهاية حكم أل الأسد بدعم مباشر عسكري و مالي من
مجوس أيران و غيرهم.
رزق المزعنن، «الولايات المتحدة الامريكية»، 30/04/2012
يبدو استاذ انك نسيت غوانتانامو،وباقي المراكز الديمقراطية للتشبيح الامريكي والاسرائيلي!!!!
barfbaran10، «رومانيا»، 30/04/2012
استاذ عماد ....صباح الخير !!!!!!!!!!!أعوان ميشيل عفلق سواء في العراق او سوريا هم اخطر شبيحة على
وجه الارض,,اخطرهم واعنفهم على الاطلاق ايام صدام كان الشقي عبد الجبارالكردي مصلح عواميد
الكهرباء في احياء بغداد,كان يضع الاكراد في التوابيت وهم احياء وبعدها يقسمهم الى النصف لمنشار
الكهربائي امام اعين الجميع ياخذ على فعلته هذه مبلغ 200 دولار امريكي ،كلما كان يتفنن في القتل ,كلما
كان يرتفع مقامه العسكري حتى وصل الى جنرال في الجيش الصدامي البعثى العفلقي المجرم
ياسر الغامدي، «المملكة العربية السعودية»، 30/04/2012
كاتب كبير ومبدع ، اتيت بعد كاتب اخر كبير انيس منصور ، تعجبني كثيرا ايها الاستاذ..
عدنان البغدادي، «فرنسا ميتروبولتان»، 30/04/2012
الاستاذ عماد الدين، الأشباح لايمكن إلغائهم لأنهم غير مرئيين ولا يحتاجون لاتحاد وهم يقتلون بدم بارد ولا يحاسبهم القانون لأنه لا
توجد أدلة جنائية فلا تظهر غير الدماء والأشلاء، وربما أدوات الجريمة غير واضحة للعيان، والجديد أنهم يركبون كل موجة وكل
متسلط طاغي كان وحتى ديمقراطي مدعي أو رئيس عصابة، وإجبار الآخرين بالتهديد بالقتل الذي أصبح مجاني وبدون مقابل.
Ahmad Barbar، «فرنسا ميتروبولتان»، 30/04/2012
واقترح ان يكون رئيس هذا الاتحاد الشبيح الكبير رئيس الشبابيح السوري بشار وان تكون الرئاسة وراثية
بحيث يخلفه في الشبححة ابنه حافظ الثاني .
فهد، «المملكة العربية السعودية»، 30/04/2012
مقال يدل على ضغوط وتشتت لدى الكاتب ولا ألومه ان ما نراه من مشاكل قتل وفرقه في العالم العربي لا يستوعبه عقل
ولكن اهدأ يا استاذ عماد فأنت إعلامي كبير وانا من اشد المعجبين بك
حسام الحسن، «فرنسا ميتروبولتان»، 30/04/2012
كل اللى نقدر نقوله شباح الخير يا استاذ عماد ايها الرائع
مرآة الأيام، «المملكة العربية السعودية»، 30/04/2012
نسيت أن تضيف ( اقتلك أو تغير أفكارك) للباشا حسني مبارك وكذلك كتاب (التشبيح الفالح ) للفريق علي عبد الله صالح

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام