الجمعـة 02 ربيـع الثانـى 1433 هـ 24 فبراير 2012 العدد 12141 الصفحة الرئيسية







 
مشعل السديري
مقالات سابقة للكاتب    
الرزق يحب الخفيّة
اظهر وبان وعليك الأمان
ذهبت إلى بيت أهلها تبكي
تواضعي هو أكثر الحقائق تبرجا
الدم الغالي
عيب عليك ما تستحي؟!
سوف أحكي لكم بعد مائة سنة
أهديكم (باقة) كاملة من الزهور والورود
مسير الحي يتلاقى
تجنب الوطء.. ولا تدخل الحمّام (!!)
إبحث في مقالات الكتاب
 
لو خيروني بين شرين

أعجبتني صراحة طالب كان لتوه ملتحقا بالكلية الحربية، وذلك عندما سألته مجاملا، بحضور والده، سؤالا غبيا، قائلا له: ماذا كنت تفعل قبل دخولك الكلية الحربية؟!

فأجابني سريعا ومن دون تردد قائلا: لقد كنت سعيدا.

***

أضحكني وأفرحني قليلا ذلك الإعلان الذي كتبه شاب لطيف ومرح يريد أن يتزوج، وقد جاء في الإعلان ما يلي، وبالحرف الواحد:

إنني أرغب أشد الرغبة في مقابلة رجل مجرب يستطيع أن يقنعني بالعدول عن الزواج.

لا أكذب عليكم أن نفسي (هفّتني) على الاتصال به، لكنني بعد تفكير، واحتراما مني للمؤسسة الزوجية، عدلت عن ذلك، وتركته لكي يتجرع ويشرب من الكأس غير المسموم الذي شرب منه الملايين، وأصيب الكثير منهم بعد ذلك بالهذيان.

***

سألني أحدهم قائلا: ماذا ستفعل لو أنك عشت من جديد؟!

قلت له: لو أنه تسنى لي ذلك لارتكبت الأخطاء نفسها التي ارتكبتها في حياتي الشرسة، لكنني فوق ذلك سوف أرتكبها في وقت مبكر جدا، وأزيد عليها كثيرا لا قليلا بحكم تجاربي غير المشرفة التي يشيب منها الولدان.

***

هو رجل شبه محترم، ويؤمن بفلسفة (كونفوشيوس)، أخذ أخونا في الله يعطيني دروسا عن تلك الفلسفة، وكأنني أمامه تلميذ بليد لا يعرف كيف يمسح (السبورة)، وقال، من ضمن ما قال في معرض حديثه: هل تعلم أن قدماء الصينيين يعتقدون أن بيضة قد سقطت من السماء ثم أفرخت الإنسان بعد حين؟!

ومن شدة قرفي منه قلت له: إذا كان ذلك قد حدث فعلا، فلا شك أنك بيضة فاسدة.

تفاجأ هو من ردي عليه فسألني غاضبا: وأنت ما شاء الله عليك ماذا تكون؟!

فابتسمت له قائلا: بيضة مقلية.

***

أعترف لكم أني طوال حياتي كنت وما زلت (أحمل السلم بالعرض)، أحب المناكفة، ولا يعجبني العجب، ودائما أتصور أن (القيامة) سوف تحدث غدا، بل وفي الصباح الباكر تحديدا، وقبل أن تشرق الشمس، إلى درجة أن أحدهم ضاق ذرعا (بهنجماتي) عندما قال لي: والله إنك إنسان متشائم لو خيروك بين شرين، فسوف تختار الاثنين معا.

فوقفت أشد على يديه قائلا: شكرا، لقد ضربت على الوتر الحساس.

m.asudairy@asharqalawsat.com

> > >

التعليــقــــات
فاطمة الزهراء موسى، «فرنسا ميتروبولتان»، 24/02/2012
هل فعلا طلب القائد طارق بن زياد من جنوده أن يحرقوا مراكبهم استعدادا لقتال العدو؟ لو خيروني بين شرين، إما تصديق
هذه الحكاية أو تصديق أن طارق بن زياد كان رجلا ثائرا، فلن أختار أيا منهما، لأن تخليد الجبل باسمه يدل على أنه كان
رجلا متفائلا!

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام