الأحد - 2 شهر رمضان 1438 هـ - 28 مايو 2017 مـ - رقم العدد14061
نسخة اليوم
نسخة اليوم 2017/05/28
loading..

ترمب إلى السعودية... والرسالة أميركية

ترمب إلى السعودية... والرسالة أميركية

الأحد - 10 شعبان 1438 هـ - 07 مايو 2017 مـ رقم العدد [14040]
نسخة للطباعة Send by email
طبيعي أن يختار أي رئيس دولة في العالم زيارته الافتتاحية وفق مصالح بلاده، أما إذا فعلها رئيس الولايات المتحدة الأميركية فلا شك أن الدولة التي اختارها سيكون لها قصب السبق من هذه المصالح، وهكذا فعل الرئيس دونالد ترمب عندما اختار السعودية لتكون المحطة الأولى له خارجياً ليزورها، وإذا كانت السعودية الدولة التي اختارها ترمب ليطلق من خلالها استراتيجيته الجديدة بالمنطقة والعالم الإسلامي، فإن الزيارة بالتأكيد لن تكون بروتوكولية كما غيرها من الزيارات الرسمية، فثلاث قمم سيعقدها الرئيس الأميركي في جدة تشرح بوضوح الرغبة «الترمبية» في إعادة تموضع الولايات المتحدة في المنطقة، ومحاصرة التمدد الإيراني، وكذلك نبذ التطرف والإرهاب، والتفريق جيداً ما بين المسلمين والمتطرفين. الزيارة وإن كانت مفاجأة سارة، على الأقل للغالبية لأن البعض لا يزال مصدوماً من اختيار المملكة تحديداً، فإن ساكن البيت الأبيض وجه رسائل إيجابية لحلفائه التاريخيين وشركائه بالمنطقة وللعالم الإسلامي أيضاً، كما وجّه رسائل تحذيرية لا تقل أهمية لإيران أولا وللجماعات المتطرفة والدول التي تدعمها ثانياً، وكذلك لكل أولئك الذين طاروا فرحاً ورقصوا بوصول ترمب معتبرينه بأنه خصم للسعودية وللإسلام، معتقدين أنه سيحقق مرادهم في إشعال المنطقة بالتوترات والأزمات، فخيّب ظنهم سريعاً، وفاجأهم بأنه أعاد سريعاً العلاقات بين واشنطن والرياض إلى مسارها الطبيعي كما لم يتوقعها أشد المتفائلين.
الحقيقة أن هذا الرجل لا يتوقف عن مفاجأتنا، فخلال أكثر بقليل من 100 يوم من رئاسته، استطاع أن يغير من نظرة العالم إليه شيئاً فشيئاً، وكأنه يفصل بين تصريحاته الانتخابية السابقة وبين مواقفه بعد دخوله البيت الأبيض، وها هو يمدّ يده للعالم الإسلامي، انطلاقاً من السعودية، بزيارة تاريخية يحقق منها هدفاً بإظهار أنه لا يعادي الإسلام، وإنما يعادي المتطرفين والإرهابيين، فاختيار السعودية كأول محطة هي محاولة لمواجهة الادعاءات الواسعة الانتشار بأن الرئيس الأميركي معادٍ للإسلام، خاصة عقبَ وعوده خلال حملته الانتخابية بحظر دخول المسلمين للولايات المتحدة، إلى جانب قراراته المتعلقة بقيود السفر، كما أنه ينفي، فعلا وقولا، المزاعم التي أنعشتها وساهمت في ترويجها جهات مقربة من إدارة الرئيس السابق باراك أوباما، بأن السعودية قد تكون من الدول التي تغضّ الطرف عن الإرهاب، وهو حديث دار بقوة في وقت سابق من قبل وسائل إعلام أميركية، في الوقت الذي ستعكس زيارة ترمب المعادلة بالسعي لضمان مساعدة الرياض في مكافحة الإرهاب والتطرف.
فيما يخصّ التحالف السعودي الأميركي، فلا جدال أن نوعية وأسبقية الزيارة الرئاسية الأميركية كافية لإصلاح العطب الذي أصاب التحالف في الثماني سنوات الماضية، ومن الواضح أن زيارة ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إلى واشنطن والتقاءه بترمب والنتائج التي تمخضت من تلك الزيارة، وضعت العلاقات السعودية الأميركية في مسار أقوى بكثير مما هي في العلن، وبدا أن نقاط الاتفاق بين البلدين أكثر من نقاط الاختلاف، كما كانت في مرحلة إدارة أوباما، ولعل في الرحلة المرتقبة للرئيس ترمب حرص أميركي على وضع بصمات للإدارة الجديدة في الشرق الأوسط، بالإضافة إلى أن هذه الزيارة ستكون مؤشراً قوياً لمحاولة أكبر لعزل إيران، التي تصفها الإدارة الأميركية الجديدة بأنها أقوى داعم للإرهاب في العالم، والتي حذرها ولي ولي العهد السعودي بأن بلاده ستنقل المعركة إلى أراضيها في حال واصلت سياساتها التوسعية.
بقيت الإشارة إلى ما يسعى الإعلام «الإخوانجي»، كما وصفه ولي ولي العهد، كعادته، في التقليل من أهمية الزيارة والبحث عن نقاط الاختلاف في العلاقات العربية الأميركية لإبرازها، طالما أن السعودية هي في صدارة الأخبار، ومحاولة بث روح الإحباط والتشاؤم، وفي تقديري أن ردة الفعل هذه بالإضافة إلى أنها متوقعة، فإنها تثبت مجدداً أن تلك الوسائل تؤكد التهمة عليها ببحثها عن الإشاعات لترويجها والتكهنات لتعزيزها، وبالتالي تخريب أي محاولات لإعادة الاستقرار في المنطقة، أما المتشائمون والمتخوفون من سياسات ترمب المستقبلية، التي لا يعلم عنها أحد إلا الله، فنقول لهم ما قاله الإمام الشافعي:
إذا هبّت رياحُك فاغتنمها... فعقبى كلِ خافقة سكونُ

التعليقات

رشدي رشيد
07/05/2017 - 01:42

إذا ارادت امريكا والعالم التخلص فعلا من الاٍرهاب وتجفيف منابعه فيجب ازاحة نظام الملالي في ايران وعندها فقط ستحل الأمن والسلام والاستقرار في ربوع الشرق الاوسط والعالم أجمع.
منذ وصول الخميني والدماء تسيل داخل الدول العربية بدأً من العراق وبعدها سوريا واليمن وقبلهما لبنان ونشأت المنظمات الارهابية من داعش والقاعدة والميليشيات الارهابية وكما أجج نظام ملة الاجرام والحقد في قُم نار الطائفية المدمرة بين شعوب المنطقة. الجميع كانوا على دراية بالدور الإيراني التخريبي في المنطقة ومن ضمنهم آية الله اوباما والمخابرات الدولية ومع ذلك قاموا بدعم النظام الإيراني لا لشيئ إلا بسبب معرفة الدول الداعمة لمدى كره ملة الشر للأمتين.
اذا كان الأمريكان صادقين وكذلك حليفهم في الشرق الاوسط فإن أيام الملالي ستكون معدودة ولكن الوضع على الارض لا تبشر بذلك قطعا

خزرجى برعى ابشر
البلد: 
المملكة العربية السعودية
07/05/2017 - 04:46

انها حقا زيارة تاريخية نؤمل عليها كثيرا نحن العرب والامة ممزقة وفلسطين قلبنا وحبنا لم تعود وها هو الرجل يقول لابو مازن خلال زيارته الاخيرة لامريكا انه متفاءل ووعد بحل الدولتين ونطمع فى الكثير فى حل لمشكلة اليمن الشقيق وسوريا التى استعصت حتى على الدول الكبرى والعراق الذى تحول الى طائفية بغيضة وليبيا التى يتصارع فيها اصحب الاغراض ( ترامب ) هذا الرجل الذى وصف انه ليست له خبرة سياسية الا انه يمتاز بالحسم وعدم المراواغة ووهنالك مثل شعبى يقول (( امسكك لى وانا اقطع ) وما احوجنا للحسم هذه الايام فالقضايا الساخنة شاخت واخاف ان تموت مرحبا بك فى ارض الاسلام الذى تخوفت منه انت كثيرا

shaker
البلد: 
CH
07/05/2017 - 06:50

آسف لأني لا أستطيع أن أتفاءل.

د.خلدون الوائل
البلد: 
سوريا
07/05/2017 - 13:21

مما لا شك فيه أن أختيار الرئيس الأمريكي ترامب جولته الخارجية بالممكلة العربية السعودية فهذا يعني عدة رسائل وأهداف ، أولها أن الممكلة هي القائدة للعالم العربي والإسلامي لما لسياستها الرشيدة من رؤية ثاقبة لكل الأمور والقائمة على تحقيق الأمن والإستقرار في المنطقة وفي العالم أجمع ، وقد أثبتت الأيام ذلك ، وقد رأينا كيف إعتمدت إدارة أوباما على إيران خلال سنوات حكمه وما آلت إليه الأمور في المنطقة بسبب الإرهاب الإيراني ، اليوم إدارة الجمهوريون يعرفون أصل المشاكل والبلاء في المنطقة وقد أتهموا إيران صراحة بذلك ووعدوا بلجمها ولو كان بالقوة إن إقتضى الأمر ، أمريكا عادت بقوة إلى المنطقة من خلال رؤية المملكة،وسوف يستمع سيد البيت الأبيض للكثير من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز رعاه الله لما له من خبرة في القيادة والسياسية الحكيمةلنصف قرن.