الثلاثاء - 26 شعبان 1438 هـ - 23 مايو 2017 مـ - رقم العدد14056
نسخة اليوم
نسخة اليوم  23-05-2017
loading..

تكريم نواب اليابان قتلى الحرب في البلاد يثير جدلاً

تكريم نواب اليابان قتلى الحرب في البلاد يثير جدلاً

الجمعة - 24 رجب 1438 هـ - 21 أبريل 2017 مـ رقم العدد [14024]
نواب البرلمان الياباني يزورون ضريحاً لتكريم قتلى الحرب في البلاد (أ.ف.ب)
نسخة للطباعة Send by email
بيروت: «الشرق الأوسط أونلاين»
أدى أكثر من تسعين نائبا برلمانيا يابانيا، من بينهم وزيرة بالحكومة، «الصلاة» اليوم (الجمعة) في ضريح ياسوكوني المثير للجدل بالعاصمة طوكيو، والذي أقيم لتكريم قتلى الحرب في البلاد، ومن بينهم مجرمو حرب مدانون.

وزارت وزيرة الشؤون الداخلية ساناي تاكايشي، الضريح لأداة «الصلاة» مثلما فعلت من قبل خلال مهرجانات ربيعية وخريفية، وأيضا يوم 15 أغسطس (آب) الذي يوافق ذكرى استسلام اليابان في الحرب العالمية الثانية.

ومن بين النواب البرلمانيين الذي زاروا الضريح، سيشي إيتو، وهو أحد مساعدي رئيس الوزراء الياباني.

كما أرسل رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، اليوم، «قربانا شعائريا» لضريح ياسوكوني، لكن من غير المحتمل أنه يزور آبي الضريح شخصيا، وهو مصدر للتوتر مع الدول الآسيوية الأخرى.

وذكر المتحدث باسم الحكومة اليابانية، يوشيهيدي سوجا، خلال مؤتمر صحافي، أن القربان الذي قدمه رئيس الوزراء هو مسألة خاصة.

ويكرم نصب الحرب الذي يعود إلى 148 عاما، أرواح 2.46 مليون شخص من قتلى الحرب، بينهم مجرمو حرب مدانون من الحرب العالمية الثانية.

وتثير زيارات القادة السياسيين اليابانيين للضريح غضب الدول المجاورة، ولا سيما الصين وكوريا الجنوبية، حيث تعتبرها الدولتان تمجيدا للعدوان الياباني وقت الحرب.

وتعرض آبي ونواب البرلمان الذي زاروا الضريح لانتقادات من كوريا الجنوبية، في الوقت الذي يتعين فيه تعزيز التعاون بين البلدين في مواجهة التهديدات النووية المتزايدة من كوريا الشمالية.

وذكرت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية، أن «حكومة كوريا الجنوبية تعرب عن قلقها العميق وخيبة أملها بشأن القرابين والزيارات التي قام بها مسؤولون حكوميون كبار ونواب برلمانيون في اليابان، لضريح ياسوكوني الذي يمجد الاستغلال الاستعماري الياباني وحرب العدوان في الماضي»، حسبما أفادت به وكالة أنباء «يونهاب» الكورية الجنوبية.

وأضافت الخارجية الكورية الجنوبية: «إن زعيما سياسيا مسؤولا في اليابان، لا بد أن يواجه التاريخ ويبدي تفكيرا متواضعا وندما حقيقيا من خلال الأفعال».