الجمعة - 2 شعبان 1438 هـ - 28 أبريل 2017 مـ - رقم العدد14031
نسخة اليوم
نسخة اليوم 28-04-2017
loading..

الجيش اليمني يطهر جيوب الانقلابيين في نهم ويستعد للتقدم نحو أرحب

الجيش اليمني يطهر جيوب الانقلابيين في نهم ويستعد للتقدم نحو أرحب

الميليشيات تكثف انتهاكاتها ضد المدنيين مع توالي خسائرها في جبهات القتال
الثلاثاء - 23 جمادى الآخرة 1438 هـ - 21 مارس 2017 مـ رقم العدد [13993]
يمنيون ينتظرون دورهم للحصول على حصص غذائية توزعها مؤسسة إنسانية محلية قرب صنعاء أمس (إ.ب.أ)
نسخة للطباعة Send by email
عدن: «الشرق الأوسط»
قالت مصادر يمنية مطلعة إن قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، تسعى للتقدم نحو مديرية أرحب، بعد يوم من فرض سيطرته على آخر معاقل الانقلابيين في نهم عند البوابة الشرقية لمحافظة صنعاء. وتحدث أحمد عائض، مدير قطاع الصحافة والنشر في التوجيه المعنوي التابع للجيش اليمني، لـ«الشرق الأوسط» عن استمرار معارك الكر والفر في جبهة نهم، تزامنا مع تطهير الجيش الوطني ما تبقى من جيوب للميليشيات في المديرية. وقال إن هنالك استعدادات كبيرة للجيش والمقاومة في جبهات الميمنة، والهدف منه التقدم نحو المسيرة في أرحب عقب السيطرة على منطقة الضبوعة.

في هذه الأثناء، يدفع الجيش الوطني والمقاومة المسنودان من التحالف العربي، بتعزيزات عسكرية إلى نهم، استعدادا لخوض معارك على مشارف صنعاء. وكانت قوات الجيش تمكنت من فرض السيطرة على الضبوعة، وتمكنت من الاستيلاء على تعزيزات عسكرية وأسلحة للانقلابيين في المنطقة.

إلى ذلك، تتزايد انتهاكات ميليشيات الحوثي وصالح بحق المواطنين اليمنيين مع أي تقدم تحرزه قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في عدد من المناطق، وتحدث مواطنون يمنيون لـ«الشرق الأوسط» عن أوضاع وتجاوزات مرعبة ترتكب بحق السكان، تصل إلى أن تصنف جرائم حرب.

وكغيرها من الجرائم والمجازر الجماعية والانتهاكات التي ارتكبتها وترتكبها ميليشيات الحوثي وصالح بحق المدنيين، لا تقل مجزرة استهداف مسجد معسكر كوفل بمأرب شرقي اليمن فداحة عن سابقاتها كون ضحاياها عزلا، وكونها تأتي في إطار جرائم الحرب.

وأثارت مجزرة استهداف مسجد معسكر كوفل في مديرية صرواح يوم الجمعة الماضي، التي خلفت أكثر من 34 قتيلاً وأكثر من 100 جريح من العسكريين والمدنيين، غضباً واسعاً، محليا وعربيا ودوليا. الميليشيات بدورها اعترفت وقت ارتكابها المجزرة عبر وسائلها الإعلامية المختلفة، باستهداف مسجد المعسكر بصواريخ موجهة وقذائف كاتيوشا. وقالت مصادر طبية في مأرب لـ«الشرق الأوسط» إن عدد القتلى قابل للزيادة والارتفاع، كون غالبية الجرحى حالتهم الصحية حرجة للغاية.

وفي الآونة الأخيرة، طالت الكثير من الانتهاكات والمضايقات مئات المدنيين في محافظات يمنية عدة، حازت ذمار والحديدة وحجة النصيب الأكبر من تلك الانتهاكات، في وقت تواصل فيه القوات الحكومية وقوات التحالف العربي، توسيع رقعة سيطرتها الميدانية خلال المعارك الضارية وخاصة في الساحل الغربي من البلاد.

وفي مديرية عتمة بذمار التي يبلغ سكانها قرابة 15000 نسمة، عمدت الميليشيات منذ سيطرتها على عزل ومناطق المديرية، عقب المعارك مع المقاومة الشعبية، إلى تفجير منازل ونهب ممتلكات، إضافة إلى حملات اختطاف ومطاردات واسعة بحق مئات المدنيين، بحجة موالاتهم للمقاومة الشعبية.

ويؤكد سكان محليون أنهم يعيشون أوضاعا إنسانية صعبة في ظل الحصار الخانق المفروض على المديرية ونقاط التفتيش المنتشرة داخل عتمة وعلى مخارجها، إلى جانب تفجير المنازل، وهو الجريمة التي تمادت فيها الميليشيات، خلال العامين الماضيين، ضد خصومها في المناطق التي تسيطر عليها.

ويقول المواطن محمود الغابري، إن السكان يعيشون حالة من الخوف والجوع جراء الحصار القائم على عزل المديرية التي تضم عشرات البلدات، وتعرقل الميليشيات حركة المواطنين من وإلى المديرية.

الأمر نفسه يؤكده عبد الله حميد، ويقول لـ«الشرق الأوسط» إن الأيام القليلة الماضية دمرت الميليشيات خلالها قرابة ثلاثة منازل وتسعى إلى تفجير سبعة أخرى بسوق الثلوث بمنطقة السلف.