الأحد - 26 رجب 1438 هـ - 23 أبريل 2017 مـ - رقم العدد14026
نسخة اليوم
نسخة اليوم 2017/04/23
loading..

فيدرر «المنتفض» يتوج بطلا لإنديان ويلز للتنس

فيدرر «المنتفض» يتوج بطلا لإنديان ويلز للتنس

صعد للمركز السادس في التصنيف العالمي
الثلاثاء - 22 جمادى الآخرة 1438 هـ - 21 مارس 2017 مـ رقم العدد [13993]
فيدرر يحتفل بجائزة إنديان ويلز للتنس (أ.ف.ب)
نسخة للطباعة Send by email
إنديان ويلز: «الشرق الأوسط»
أبدى النجم السويسري روجيه فيدرر سعادة بالغة عقب تتويجه بلقب بطولة إنديان ويلز لتنس الأساتذة، لكنه أشار في الوقت نفسه إلى أنه لا يزال في مرحلة العودة، بعد المعاناة من الإصابة في الموسم الماضي.
وتوج فيدرر بلقبه الخامس في إنديان ويلز إثر تغلبه على مواطنه ستانيسلاس فافرينكا 6/ 4 و7/ 5 في المباراة النهائية، ليكون اللقب الثاني له في الموسم بعد تتويجه في أستراليا المفتوحة على حساب الإسباني رافائيل نادال.
وقال فيدرر: «إنه أسبوع رائع مرة جديدة. لست مندهشاً كما حصل في بطولة أستراليا المفتوحة، لكنها مفاجأة كبيرة، كبيرة جداً، بالنسبة لي أن أتغلب على لاعبين جيدين هنا، كما فعلت خلال هذه الدورة».
وأضاف: «أنا سعيد للغاية؛ إنها بداية أكثر من رائعة لهذا العام. العام الماضي، لم أفز بأي لقب، ولا أعتقد أنني بلغت أي مباراة نهائية، ربما باستثناء بريزبين. التغيير الذي حصل دراماتيكي، وأشعر بأني في حالة رائعة».
ورفع فيدرر عدد انتصاراته هذا الموسم إلى 13 مقابل هزيمة واحدة، وذلك بعد أن غاب عن الملاعب طوال الأشهر الستة الأخيرة من الموسم الماضي بسبب عملية جراحية في الركبة.
وقال فيدرر: «لقد كانت بطولة رائعة بالنسبة لي، ولكنني ما زلت في مرحلة العودة، أتمنى أن تسمح لي حالتي البدنية بمواصلة اللعب بهذا المستوى... لم أتمكن من اللعب هنا في العام الماضي، وكان هذا أمراً محزناً، لقد شاركت في إنديان ويلز أول مرة قبل 17 عاماً، لذلك فالعودة والتتويج هنا من جديد أمر رائع».
من جانبه، قال فافرينكا، عقب الخسارة: «إنها هزيمة قاسية في مباراة صعبة، ولكنني سعيد حقاً بالوصول إلى النهائي. هي نتيجة جيدة، ولكن دائماً ما يأمل المرء في الأفضل».
وأضاف: «خسارة مباراة نهائية لا تشكل أمراً سهلاً على الإطلاق. لقد قضيت أسابيع صعبة حقاً بعد بطولة أستراليا المفتوحة. فقد تعرضت لإصابة، وهو ما شكل ظروفاً صعبة... لكنني على أي حال سعيد بالعودة سريعاً إلى هذا المستوى».
وبتتويجه باللقب الخامس، عادل فيدرر الرقم القياسي المسجل باسم الصربي نوفاك ديوكوفيتش، صاحب خمسة ألقاب أيضا.
وبات فيدرر بعمر الخامسة والثلاثين أكبر لاعب سناً يحرز لقباً في إحدى دورات النخبة في الماسترز، محطماً الرقم القياسي المسجل باسم الأميركي أندريه أغاسي عام 2004، عندما توج بطلا لدورة سينسيناتي.
وصعد فيدرر من المركز العاشر إلى المركز السادس بالتصنيف العالمي الجديد الصادر أمس، فيما حافظ البريطاني آندي موراي على موقعه في الصدارة، والصربي نوفاك ديوكوفيتش في المركز الثاني، كما ظل فافرينكا في المركز الثالث.
وأحرزت الروسية إيلينا فيسنينا، المصنفة 14، اللقب في فئة السيدات، بفوزها على مواطنتها سفتلانا كوزنتسوفا، الثامنة، 6 - 7 و6 - 8 و7 - 5 و6 - 4.
واحتاجت فيسنينا، 30 عاماً، التي خاضت أول نهائي في بطولة «برميير مانداتوري» النخبوية إلى ثلاث ساعات لتخطي خصمتها.
وهذا اللقب الاحترافي الثالث فقط في مسيرة فيسنينا، بعد دورتي ايستبورن وهوبارت في 2013، في حين أن كوزنتسوفا توجت خلال مشوارها بـ18 لقباً.