الخميس - 2 رجب 1438 هـ - 30 مارس 2017 مـ - رقم العدد14002
نسخة اليوم
نسخة اليوم  30-03-2017
loading..

جامعة برمنغهام أول من فكر بإمكانية تطوير القنبلة الذرية

جامعة برمنغهام أول من فكر بإمكانية تطوير القنبلة الذرية

نافذة على مؤسسة تعليمية
الاثنين - 23 جمادى الأولى 1438 هـ - 20 فبراير 2017 مـ رقم العدد [13964]
حفل تخريج فوج عام 2009 من الجامعة (غيتي)
نسخة للطباعة Send by email
لندن: كمال قدورة
لا يحمل اسم جامعة برمنغهام أي دلالات كما يحمل اسما جامعاتي أكسفورد وكمبريدج، وغيرها من الجامعات المعروفة العريقة، لكن هذه الجامعة في الواقع لا تقل أهمية وصيتًا من النواحي العلمية عن أي جامعة أخرى في العالم، وهي على لائحة أفضل مائة جامعة في العالم أيضا، حيث لعبت برمنغهام دورًا كبيرًا في تطوير حقل الكيمياء، واكتشافاته الكثيرة، خصوصًا على صعيد الفيتامينات والسكريات وغيرها، كما لعبت كلية الفيزياء دورًا كبيرًا في تطوير الحقل قبل الحرب العالمية الثانية، ويقال إنها كان لها دور كبير في انتصار الحلفاء في الحرب العالمية الثانية، إذ إن إمكانية تحويل القنبلة الذرية من فكرة إلى واقع بدأت في هذه الجامعة. كما شهدت الجامعة بداية المحاولات والدراسات حول زراعة الجلد، وزراعة الأعضاء بشكل عام لاحقًا.
وقد تأسست هذه الجامعة المهمة، التي تتخذ من مدينة برمنغهام مقرًا لها، والتي تعتبر من أوائل جامعات «القرميد الأحمر» في إنجلترا، عام 1828، وهي تضم ما لا يقل عن 34 ألف طالب في شتى المجالات. كما أنها جزء أيضًا من مجموعة راسل للأبحاث وكثير من المجموعات العلمية الدولية المهمة.
وتعتبر كلية الطب في برمنغهام واحدة من أكبر كليات الطب في أوروبا، إذ تخرج ما لا يقل عن 450 طالبًا في السنة، ويعمل فيها ما لا يقل عن ألف موظف وباحث.
وتعتبر الكلية، التي لها علاقة متينة مع وزارة الصحة البريطانية، من أهم المراكز التي تهتم بمجالات أبحاث السرطان والصيدلة وأمراض القلب والمناعة والأعصاب، بالإضافة إلى مجال علم فلك الموجات الثقيلة الذي يعتبر جزءًا من علم فلك الأرصاد.
ومن ناحية توظيف الطلاب بعد التخرج، تعتبر برمنغهام في المرتبة الخامسة بريطانيًا بعد جامعات: إمبيريال وسانت جورج وكمبريدج وباث.
ومنذ أكثر من 10 سنوات، تعرف الجامعة بامتيازها في حقول محددة، وعلى وجه الخصوص دراسات علم الحاسوب والفيزياء والموسيقى والهندسة الميكانيكية والعلوم السياسية والعلاقات الدولية والقانون والعلوم الحيوية.
ومن المشاهير الذين مروا على الجامعة: 5 من الفائزين بجائزة نوبل، وهم فرانسيس ويليام أستون الذي فاز بالجائزة عام 1922 لاكتشاف كثير من النظائر (isotopes)، والفيزيائي موريس ويلكنز عام 1962 لأبحاثه مع كريك وواتسون حول التركيب البيولوجي للحمص النووي، والسير جون روبرت فين عام 1982 عن الطب (علم الأدوية)، وبول نرس الذي حاز على نوبل للطب عام 2001 حول دورة الخلية، والكيميائي ولتر هاوارث عام 1937 لأعماله على فيتامين ج والسكريات.