الاحـد 08 شعبـان 1429 هـ 10 اغسطس 2008 العدد 10848
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

وفاة الشاعر الفلسطيني محمود درويش بعد جراحة في القلب

اختار الطريق الوطني وبدت بذور الإبداع الأدبي لديه منذ الصغر

محمود درويش (ا.ب.ا)
لندن: «الشرق الأوسط»
توقف قلب الشاعر الفلسطيني محمود درويش في مستشفى هيوستن في ولاية تكساس الأميركية حيث كان الشاعر يخضع للعلاج بعد جراحة القلب التي اجراها يوم الاربعاء الماضي. وقال طبيبه عبد العزيز الشيباني عبر الهاتف ان محمود درويش توفي قبل 45 ثانية.

ويعتبر درويش احد اهم الشعراء الفلسطينيين المعاصرين الذين ارتبط اسمهم بشعر الثورة والوطن. كذلك، يعتبر شاعر القضية الفلسطينية والمقاومة، وبين ابرز من ساهموا في تطوير الشعر العربي الحديث الذي مزج شعر الحب بالوطن.

ولد محمود درويش في فلسطين في قرية البروة في الجليل الغربي العام 1942 ودمرت قريته العام 1948 واقيمت مكانها قرية زراعية يهودية باسم «احي هود»، ونشأ وترعرع في قرية الجديدة المجاورة لقريته. التحق في شبابه بالحزب الشيوعي الاسرائيلي وعمل في مجلة «الجديد» وصحيفة «الاتحاد» ولاحقته اجهزة الامن الاسرائيلية ثم فرضت عليه الاقامة الجبرية اعتبارا من العام 1961 حتى غادر العام 1972.

وكان مصدر في عائلة درويش في فلسطين قال، ان درويش، يعاني من حالة حرج صحي خطيرة للغاية في أحد مستشفيات هيوستن في ولاية تكساس الأميركية ويخضع للتنفس الاصطناعي منذ يومين بعد حدوث مضاعفات لعملية القلب المفتوح، وان الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن)، ينوي الطيران إليه قبل وفاته لتوديعه.

وكان محمود درويش قد وصل الى هيوستن لاجراء عملية قلب مفتوح ثانية بالغة الدقة، بعد أن ساءت حالته الصحية كثيرا في الأشهر الأخيرة ولم يعد بالامكان الانتظار أكثر. وانتقل الى هيوستن بتوصية من عدة أطباء كبار في العالم العربي وأوروبا. وساهم أبو مازن في اقناعه بالسفر وقام بتمويل سفره وتكاليف العملية. وتردد درويش في البداية بإجراء هذه العملية، حيث قيل له صراحة ان نتائجها غير مضمونة، إلا انه حسم بالاتجاه الايجابي لأنه لم يكن مفر منها.

وخضع للعملية يوم الخميس الماضي، وبدا في البداية انه ينتعش، لكنه ما فتئ أن دخل في غيبوبة، مما أثار قلق أهله وأصدقائه.

وقبل هذه العملية «خضع درويش لقسطرة في القلب وسلسلة فحوص دقيقة للتأكد من وضعه الصحي الاجمالي واستعداد القلب والكلى خاصة لمثل هذه العملية الاساسية والدقيقة».

واكدت الصحيفة ان الشاعر سبق له ان اجرى عمليتين في القلب سنة 1984 و1998.

وكانت العملية الاخيرة وراء ولادة قصيدته المطولة «جدارية» التي يقول فيها «هزمتك يا موت، الفنون الجميلة جميعها هزمتك، يا موت الاغاني في بلاد الرافدين، مسلة المصري، مقبرة الفراعنة النقوش على حجارة معبد هزمتك وانت انتصرت».

المعروف ان محمود درويش، 66 عاما، هو شاعر فلسطيني اكتسب شهرة عالمية لمستوى ابداعه الرفيع. ولد في بلدة البروة الفلسطينية في الجليل، شرق عكا، واضطر وهو طفل الى الهجرة عنها أثر النكبة الفلسطينية، واستقرت عائلته لاجئة في قرية جديدة القريبة. وما زالت والدته وأشقاؤه وأقاربه في هذه القرية حتى اليوم. ومنذ نشأته شابا اختار محمود درويش الطريق الوطني، وبدت بذور الابداع الأدبي لديه منذ الصغر. وقد استوعبه الأديب اميل حبيبي في صحيفة «الاتحاد» في حيفا سوية مع الشاعر سميح القاسم. وبقدر ما ساهم هذا الطريق في تعزيز خطواته الابداعية، جعله ضحية للممارسات القمعية من الحكم العسكري الاسرائيلي، فاعتقل عدة مرات وفرضت عليه الاقامة الجبرية في البيت.

وفي سنة 1972، غادر درويش الوطن الى موسكو في وفد نظمه الحزب الشيوعي (ركح)، ومن هناك طار الى مصر حيث استقبله الرئيس جمال عبد الناصر ومنحه الجواز المصري ليبدأ مسيرة ذات اتجاه جديد. وقد سافر يومها الى بيروت حيث استقبله رئيس منظمة التحرير الفلسطينية وضمه الى الهيئات القيادية. ولكن محمود درويش لم يرغب في العمل التنظيمي والسياسي واختار البقاء شاعرا حرا. وقد كتب بيده ميثاق الدولة الفلسطينية.

وقد لقب كثيرا بـ«شاعر المقاومة» لتصويره معاناة الفلسطينيين تحت الاحتلال وصعوبة الحياة في المخيمات الفلسطينية في المنفى.

التعليــقــــات
المهندس/ حسن البهكلي، «المملكة العربية السعودية»، 10/08/2008
الله يرحم موتى المسلمين وإنا لله وإنا لله راجعون.
نبيل هنيه، «الولايات المتحدة الامريكية»، 10/08/2008
الشاعر محمود درويش عاش حياته كشاعر الصمود الفلسطيني ثم شاعر المقاومة واخيرا سعر الالم بكل ماحصل ويحصل لهذا الشعب وهذا الوطن الذي كان يراه ويعرفه كأنه قرية فلسطينية صغيرة من قرى الجليل الفلسطيني الذي تربى به, ولكن اعظم صفة على شعره وعلى كل مبادئ حياته فقد كان انسانيته وشعوره بالارتباط الى كل هذا الكون بما فيه , وهذا شيء صعب على كل فلسطيني وربما كل انسان عانى ما يعانيه الشعب الفلسطيني وكانه في عزلة من ضمير العالم وحتى اصبح بعيدا عن حواسهم . وكم كنا نتمنى ان يرحل عنا ونحن في وضع افضل ولكن ابينا وابى الزمن بل اعطيناه الامنا كل يوم واعطانا الامل لاخر لحظة من عمره . محمود درويش لم يرحل فهو الذي رفض الرحيل انما عاد الى فلسطين للارض التي احبها والتي اليوم طلبت ان تحتضنه الى الابد.
ثامر الفلاج، «الولايات المتحدة الامريكية»، 10/08/2008
الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته يارب..
سناء عجوج، «فرنسا ميتروبولتان»، 10/08/2008
الشاعر ايا كان و كيفما كان وحده يستطيع حتى بعد موته زرع الامل و الثورة في قلوب الشعب المقهور, ومحمود درويش سيظل على مر الزمان منبع الثورة والصمود وسيظل حلمه بوطن حر راسخا في قلوبنا.
fedl alessawi، «استراليا»، 10/08/2008
تحية اجلال الى روح شاعر المقاومة الى من هجر وهو صغير بموتك كمن انت في الحياة يصدح صوتك بشعرك المقاوم يهزم المحتل و يوقض مضاجع المتخاذلين. نسأل الله ان يتغمد روحك الجنة وانا لله وانا إليه راجعون.
Stalin، «فرنسا ميتروبولتان»، 10/08/2008
كان جرح وطنه نازفا ً في قلبه بغزارة ..
ارتاحَ أخيرا ً !
L!Na Br، «فرنسا ميتروبولتان»، 10/08/2008
لأنك علمتني فلسطين ، و كنت فلسطينـًا رابضةً في قلبي - استيقظت على خبرِ وفاتك ! - رحمك الله رحمةً واسعة عرض السمواتِ و الأرض ..
علي كاظم، «الولايات المتحدة الامريكية»، 10/08/2008
يقول تقرير الشرق الاوسط:
وفي سنة 1972، غادر درويش الوطن الى موسكو ومن هناك طار الى مصر حيث استقبله الرئيس جمال عبد الناصر ومنحه الجواز المصري . لعلمكم عبد الناصر مات سنة 1970.
نعيم حسين، «الامارت العربية المتحدة»، 10/08/2008
رحم الله الفقيد ان شاء الله..
تنويه بسيط الرئيس جمال توفي 28 ايلول 1971.
الشاعر صالح الهدبه، «الولايات المتحدة الامريكية»، 10/08/2008
انه الرحيل......
ذلك الابيض الذي انحنى
انه البداية....البداية
والنهاية......النهاية
انه انت
انه انا
lمحمود الزفري، «المملكة العربية السعودية»، 10/08/2008
لاتقل أين جسمه فاسمه في فم الزمن.
نحاس راضي، «المملكة العربية السعودية»، 10/08/2008
رحم الله محمود درويش، وستبقى قصائده تضئ للشعب الفلسطيني طريق العودة. لكن عبد الناصر توفي في سبتمبر 1970.
ابو عبدالله، «الولايات المتحدة الامريكية»، 10/08/2008
لاشك ان فقدان محمود درويش فقدان نبع من ينابيع الأبداع الانساني في التعبير , فمن يقرأ لدرويش بتجرد من الميول السياسية والعاطفية لمحنة الشعب الفلسطيني يجد في صياغاته تمازج قل ما يوجد بين الألم والكبرياء والعتب والحب و كما نقول في السعودية التشره واما من يتعاطف وهو لاشك ديدننا فيجد في فقدان درويش ثرم في جدار المقاومة الفلسطينة السلمية نرجو الله ان يردمها بمن هو خير خلف لخير سلف.
للتصحيح فقط عبدالناصر توفي 1969 فلابد ان يكون خلفه السادات من منح درويش الجواز المصري.
كمال بلال، «المملكة العربية السعودية»، 10/08/2008
رحم الله الشاعر محمود درويش , ضمن المقال أن الشاعر خرج من بلاده عام 1972م ومنحه الرئيس المصري جمال عبدالناصر الجنسية في حين أن الرئيس المصري توفى في العام 1970م , قد يكون منحه الجواز المصري هو الرئيس انور السادات .
syrian، «الامارت العربية المتحدة»، 10/08/2008
الله يرحمك يا درويش.
عميد فلسطين، «الاراضى الفلسطينية»، 10/08/2008
رحمك الله يا أديب الشعراء العرب ويا فارس الشعراء. الى جنات الخلد يا شاعرنا .
يكفيك ذكرنا في كل زاوية وكل فناء بيت، بكل رصيف وبكل منارة ، يكفيك بأنك حي معنا بكل كتاباتك.
الى جنات الخلد يا شاعرنا.
أشرف دسوقي علي، «مصر»، 10/08/2008
أنت أنت , ولو خسرت , أنا وأنت اثنان
في الماضي , وفي الغد واحد ....مر القطار
هكذا مر القطار ووصل فجأة الي محطته الأخيرة , وسط هالات من ابهار بكين , يتخير الغياب درويش وينأي به الى عالم مغاير , غادر شاعر المقاومة رغم أنه القائل :-هزمتك ياموت , الفنون الجميلة جميعها هزمتك , ياموت الاغاني في بلاد الرافدين , مسلة المصري ...
لكن درويش كان يعي تماما المسألة فقال :
هناك موتى يوقدون النار حول قبورهم , وهناك أحياء يعدون العشاء لضيفهم , وهناك مايكفي من الكلمات كي يعلو المجاز على الوقائع , كلما اغتم المكان أضاءه , قمر نحاسي , ووسعه ....أنا ضيف على نفسي ..لذا _ولأنه كان يعرف أنه ضيف على نفسه وأن هذه الضيافة محرجة فكان لابد من اتخاذ موقف حاسم وسريع , حيث الصراع مع الزمن ..
كلما اغتم المكان ..أضاءه قمر نحاسي ووسعه ..انا ضيف على نفسي
ستحرجني ضيافتها وتبهجني ..فأشرق بالكلام.
السهلي من السعوديه، «المملكة العربية السعودية»، 10/08/2008
الله يرحم درويش واموات المسلمين اجمعين.
mohammed wasfi، «فرنسا ميتروبولتان»، 10/08/2008
رحمة الله عليه نحن في اخر عصر الشرفاء درويش علم شامخ في النضال الفلسطين .
rose، «الاردن»، 10/08/2008
رحم الله شاعر القضية الفلسطينة شاعر المقاومة.
ماريا آدم، «السودان»، 10/08/2008
والله فقدنا شاعراً ومناضلاً ربنا يرحمه ويصبر شعبه وأسرته الكريمة ، وطالما اعماله الثرية باقية فهو موجود بأعماله الخالدة.
بنت الرافدين، «البحرين»، 10/08/2008
رحمك الله ياشاعرنا .عزائنا اننا سنبقى مع ذكراك نبحث عن وطننا الذي اكرهونا على تركه كما اكرهت انت من قبل على ترك وطنك.
حماد عوكل، «الاراضى الفلسطينية»، 10/08/2008
ندعوا الله ان يرحم شاعرنا وفقيد الشعب الفلسطيني وكما يسمى ويحب ان يقال عنه شاعر الثورة الفلسطينية.. حقا ان الشعراء هم وقود الدولة وهذا الشاعر اسمه قد لمع في سماء الثورة حقا ... اقول لهذا الشاعر الكبير ان لم يبقى جسدك وقودا كما كان فان صوتك المسجل في قلوبنا سيهزم السجان .
رحم الله شاعرنا محمود درويش.
Ernesto Guevara، «فرنسا ميتروبولتان»، 10/08/2008
انالله وانا اليه راجعون
مـحمـود درويــش,, صـرح شـامـخ الى الأبـد,, وإن فـارقـنـا..!!
سيضل في قلوبنا.. سيلهمنا بشعره دائما وابداً..
سيكون دوماً شاعر الثوره..
سيجعلنا بشعره ثائرون دوما لا محالة..!!
رحمة الله عليك.
ابوعمر نزال، «الاراضى الفلسطينية»، 10/08/2008
رحم الله شاعرا عاش ومات مقاوما مثل حاله صمود في ظل انبطاح عام. انه موت وطن ونكبه جديده للفلسطينيين والعرب.
المحامية حنين ابو زيد، «فرنسا ميتروبولتان»، 10/08/2008
اصوات احبائي تشق الريح , تقتحم الحصون
يا امنا انتظري امام الباب إنا عائدون.
حنين ابو زيد، «فرنسا ميتروبولتان»، 10/08/2008
إن لله وان إاليه راجعون رحم الله شاعرنا وادخله فسيح جناته.
حمزه صايل مومني، «الاردن»، 10/08/2008
رحم الله شاعرنا الكبير درويش حقاً انك تركت لنا ما اردت ان يبقى لك حاضر دائما في قلوبنا الى جنات الخلد ايها الشاعر الشريف.
fahad bushaar، «البحرين»، 10/08/2008
قطرت عيناي دمٌ و دمعٍ
لفراق عاشق القضية
وسواد عيني سال حبرا
ليخط لك أغلى مرثية
عشت ومت فتى
مثل الانتفاضة الفتية
رحلت عن الدنيا في لحظة
وسيبقى شعرك رمحا
في صدر اليهودية
قسام امين، «الاراضى الفلسطينية»، 10/08/2008
رحمة الله عليك الفاتحة على روحك .
بنت فلسطين، «المملكة العربية السعودية»، 10/08/2008
رحمك الله يا شاعر الأمة العربية
وإلى جنات الخلد بإذن الله
سنشتاق إليك...
Dana Dahbour، «الاردن»، 10/08/2008
محمود درويش معجزه أدبيه لم ولن تتكرر. شاعر المقاومة الفلسطينيه الذي أثبت أن الكلمات لها أثر.
كان جرح وطنه يكبر معه من الطفولة إلى الممات. كان قلمه ينزف ولائا وحزنا لوطنه.
رحمه الله وأسكنه فسيح جناته.
نحاس راضي، «المملكة العربية السعودية»، 10/08/2008
رحم الله محمود درويش رحمة واسعة. وستبقى قصائده تضئ للشعب الفلسطيني طريق العودة. أما جمال عبد الناصر فقد توفاه الله في 28 سبتمبر (أيلول)( 1970.
فريد الغزاوي، «فرنسا»، 10/08/2008
مثلما كانت الطلقات توجع العدو كانت كلماتك ايها المحب المقاتل. غنيت بشعرك للامة اغنية الفداء بصوت المؤمن المحب لترابه فكان عبق الشعر يتدفق عبر السنين ممتزجا بامل العودة الى قريتك التي سلبها الاعداء فهي غافية الان مع غفوتك ولكن الصحوة اتية لان شعرك لم ولن يغفو باذن الله.
احمد القثامي، «فرنسا ميتروبولتان»، 10/08/2008
رحم الله محمود درويش الذي حكى بشعره حكاية وطن ممزق وبكل تفاصيل الالم والذي استفاق على وطن سرق من بين أيدي أهله فكان الفنان الذي رسم بالكلمات الثورة والوطن والحياة فطغى عزفه المنفرد على ماسواه فظل يهطل فنا راقيا.
سيخلد اسمه مبدعا مقاوما بالحرف عن قضية وطنه الاسير.
ابو علي محمد، «فرنسا»، 10/08/2008
تعلمنا منذ الصغر شعرك ( على اقدامنا سقط المحال واورقت الرجولة والرجال سرايا من ترابك يا بلادي ... ) هذا الشعر الذي يريح النفس ويبعث الامل بالنصر من عند الله.
المغترب، «فرنسا»، 10/08/2008
تموت الرجال ولا ندري من هم اما انت انت انت انت فلسطين واذا قلنا درويش قالوا فلسطين ترحل الرجال ويبقى ذكرهم ما دامت القضية.
محمد ابو ملوح، «الاردن»، 10/08/2008
رحمك الله يا شاعر المقاومة ومقاوم الشعر الى سجل الخالدين ....
ايلاف علي فريد، «فرنسا»، 10/08/2008
رحيل الجسد ولكن الروح مجبولة بارض الحشر للبشرية هناك سيقف الناس ويظهر الله الحقيقة ان قم يا محمود الى قرتك المدمرة وانظر اليها انها لك وليست لغيرك والفائز الذي يضحك اخيرا والله خير قاض بين الخلائق.
محمد ابودياب (فلسطين)، «الاراضى الفلسطينية»، 10/08/2008
الله يرحمك يا محمود درويش و ويدخلك فسيح جناته يارب العالمين.
سائد المزين /الاردن، «الاردن»، 10/08/2008
سقط الذين تحبهم فاما ان تكون او لا تكون.
صلاح الحاج، «المملكة المتحدة»، 10/08/2008
نعم لقد رحل عنا بالامس فارس الكلمة محمود درويش الذي الهب حماس الشعوب العربية وضمد جراح الفلسطينيين بدرره.
khaled mufleh، «الاراضى الفلسطينية»، 10/08/2008
توفي دوريش ...وتوقف نبض قلب امدنا بالامل والحياة
شاعرنا الحبيب تركتنا وانت في اوج عطائك وشبابك، رحل جسدك ولكن بقيت الفكرة التي عشت وناضلت وَهجَرت من اجلها راسخة في اذهاننا لن تمحوها سنوات الدهر مجتمعة، وعذابات السنين.
نصيرالخفي ابو ريتا، «المانيا»، 10/08/2008
يا أيها الولد الموزع بين نافذتين .اليوم تودعك النوافذ جميعها. نوافذ السجن العربي الكبير تراك من خلف زجاجها أفئدة حرى من الانكسار . طوبى لك يامن طوعت الرقة الشعرية قصائد مقاومة وحب في دوحة الشعراء مع الجواهري العظيم طوبى لك.
محمد رفاعي سوريا، «المملكة العربية السعودية»، 10/08/2008
الله يرحمك يا درويش.
صدقت اذ قلت (على هذه الارض مايستحق الحياه). اتمنى ان لا ينساها احد.
بنت السعوديه، «المملكة العربية السعودية»، 10/08/2008
رحم الله الشاعر الفلسطيني الأبي محمود درويش وأسكنه فسيح جناته وجعل قبره روضة من رياض الجنة ،،، اللهم آمــــــين يارب العالميـــن
سيد النور - السودان، «السودان»، 10/08/2008
رحمك الله ياشاعر المقاومة والوطنية الاصيلة وانت تبقى في قلوب الامة العربية كلما ذكرت فلسطين ويسبقى شعرك حاضرا ومقاوما الظلم والعدوان.
حداوي سعيد، «المملكة المغربية»، 10/08/2008
وداعا أيها الشاعر العملاق الذي استوعب القضايا الإنسانية ـ الكونية شعرا ، ونهضت من الرماد العربي شامخا تضخ في الشعر والبشر روحا عز نظيرها في زمن تخشبت فيه الأرواح وتعددت فيه الأرزاء والانتكاسات والانكسارات ، فكنت المنارة وإلى الكشف إشارة .
ستبقى شامخا ، أسطورة الشعر العربي والعالمي ومعلمة خالدة في الثرات البشري وكنت قلب القضية ، ووهبت رغما عنك قلبك فسلمت الروح بقضية القلب ، أسكنك الله فسيح جنانه وإن لله وإنا إليه راجعون .
يوسف الأطرش -الجزائر-، «الجزائر»، 10/08/2008
..هل مات شعر المقاومة في العالم العربي.. أم أن رحيل محمود درويش، بداية لتجسيد هذه المقاومة في الميدان.. العادة أننا نهتم بالعظماء بعد رحيلهم.. أشعارك يا شاعر العروبة ستبقى نبراسا لكل غيور على الأمة العربية.. دواوينك ذخيرة هذه الأمة التي مزقتها الصراعات السياسوية.. إنهم جميعا عابرون في كلام عابر.. وستبقى شامخا يا فقيدنا؛ يا صانع مجد الثقافة العربية.. إنا لله وإنا إليه راجعون..رحمك الله وأسكنك فسيح جنانه يا محمود..
عيسى دحلان، «المملكة العربية السعودية»، 10/08/2008
وداعا صوت الأرض محمود درويش منذ الطفولة غذتنا كلماتك وعرفنا ماذا تعني فلسطين ستظل في قلوب الملايين وان غيبك الموت وواراك الثرى . قدرنا ان نفجع فيمن نحب . اللهم ارحم فقيد فلسطين والعروبة . انا لله وانا اليه راجعون.
لميس من فلسطين، «الاراضى الفلسطينية»، 10/08/2008
رحم الله شاعرنا الكبير محمود درويش والله ان فقده خسارة كبيرة للوطن العربي عامة وللشعب الفلسطيني خاصة وللقضية الفلسطينية التي دافع عنها وخدمها محمود درويش على مر عشرات السنين . رحم الله شاعرنا الكبير والله ان موته خسارة كبيرة للادب العربي فقد كان فارسا من فرسانه لمع وتألق أمام المهزلة التي يلقاها الادب العربي في هذه الاحيان وقد كان واحدا من بين قلة قليلة من الشعراء المبدعين ....رحم الله شاعرنا الكبير شاعر الصمود والمقاومة وإلى جنان الخلد يا شاعرنا ان شاء الله.
صفوان طلفاح / مخرج تليفزيوني قناة اللور، «الاردن»، 10/08/2008
سقطت آخر اوراق الشعر والحرية وانا.... عزفت لحن الهوا بالآه انشده درويش يداك الريش وانت الشعر والقلب والصوت والوتر رحمك الله.
جمال موهوبي، «الجزائر»، 10/08/2008
رحمة الله عليه. نعزي أنفسنا وشعبنا العربي الفلسطيني برحيل شاعر الوطن الجريح محمود درويش.
درية أبوزيد القاهرة وادى حوف، «مصر»، 10/08/2008
مات الشاعر الكبير الذي يجسد مرحلة الحداثة الشعرية العربية في ارقى صورها وقد كان هو الشاعر الذي حقق أسطورة الشعر وهي أن يعبر الشاعر عن موقفه الفكري والسياسي والايديولوجي من خلال أرقى الصياغات الجمالية المبهرة ... رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جناته والعزاء للشعب الفلسطيني في مصابه الاليم ... وانا لله وانا اليه راجعون .
العيد حباني، «المملكة المغربية»، 10/08/2008
نعم مات درويش الهيكل ولكن لم يمت درويش المقاوم ودرويش الصمود ودرويش الثورة .انه حي فينا من خلال شعره و مبادئه.
رحمك الله يا نبراسنا ومعلمنا الذي من خلالك عرفنا النضال والصمود.
birlla mh، «سوريا»، 10/08/2008
عزائي الحار لكل فلسطيني خصوصا ولكل عربي عموما على فقدان اجمل عاشق تغنى بفلسطين و عزائي الوحيد اشعاره المكتوبة و المغناة .
شعبان معيو -سويسرا، «سويسرا»، 10/08/2008
محمود درويش
الف رحمة على روحك المناضلة.
فاطمه اللامي، «الامارت العربية المتحدة»، 10/08/2008
فقْد الكِبار عظيم ... ولكن من إنشغل واشتغل بهموم وطنه وشعبه وقضاياه ليصبح خبزه اليومي , لن تلفظه ذاكرة الشعوب لمجرد غياب جسده !, فالتاريخ شاهد على سيْر العِظام و على مر العصور, فسطْر مجدهم بحروف من نور في صحيفة الخلود , لذا عزائنا الوحيد في غياب الجسد , هو كل هذا الصخب و الحضور المتفرد لدرويش في حياته فكيف هو بعد مماته ؟!!!, همسة : الكِبار لا يموتون !!!
منال الجعفري، «فرنسا ميتروبولتان»، 10/08/2008
رحمك الله يامحمود درويش ورحم امثالك.
ارسل تعازي الحارة لكل فلسطيني مازال يقاوم المغتصبين. محمود درويش شخصية وشاعر لن يتكرر.
ميساء محمد/فلسطين، «الاراضى الفلسطينية»، 10/08/2008
لا نستطيع ان نقول الا انا لله وانا اليه راجعون رحمك الله يا شاعرنا ومبدعنا ستبقى حيا في قلوبنا وقصائدك مشعلا يضيئ لنا طريق الحرية.
محمد جمال الروح، «المملكة العربية السعودية»، 11/08/2008
محمود درويش لم يمت سيظل مها ظلت اللغة مهما ظلت الطيور تغرد والشمس تشرق وسنحن له مثل حنيننا الى خبز الأم وسنطلق عصافير اصواتنا كي لا يبتعد عنا فهو هنا وهناك.
حسام فارس، «الاراضى الفلسطينية»، 11/08/2008
رحل الشاعر الفلسطيني الكبير محمود درويش وترك وراءه ارثا فنيا وشعريا ما زال في نفوسنا مزروعا في قلوبنا ووجداننا. رحم الله شاعرنا الكبير وادخله فسيح جناته.
أبوعلي مبارك المغرب، «المملكة المغربية»، 11/08/2008
إنا لله و إنا إليه راجعون..
رحم الله محمود درويش . غيب الموت درويش الإنسان ولكنه لن يغيب درويش الشاعر .
مجد االفلسطينية، «الاراضى الفلسطينية»، 11/08/2008
رحمك الله يا أيها الدرويش .. رحمك الله يا من علمتنا درس الوطنية .. رحمك الله يا من شاركنا عرس شهدائنا بكلماته الأبيّة.. يبكي عليك زيتون القدس , دوالي الخليل, نخيل أريحا, لوز نابلس, تينة بني نعيم, صبّار جنين, برتقال غزة....
أنت لم تمت فالبروة تشهد لك ... ستبقى حيا في قلوبنا ... في عطر قصائدك الوطنية .. ستبقى درويشنا .. ستبقى درويشنا...
خالد فتحي، «اسرائيل»، 11/08/2008
حيث رحل غسان كنفاني وناجي العلي هناك أنت في وطن السماء , وداعاً يا زيتونة فلسطين الرومية , لا زال قلب الوطن يحتضر ولم يمت.
المهندس بسام القيسي، «الاردن»، 12/08/2008
هنيئا لك تراب فلسطين يا زيتونة فلسطين ويا حجر الامة على المعتدين.
منال محمد، «الاراضى الفلسطينية»، 17/08/2008
تعجز الكلمات عن التعزيه فيك يا درويش ويعجز القلم عن وصفك. وأقف حائرة امام التعابير التي اعبر فيها عنك يا شاعر المقاومة. رحمك الله والى جنات الخلد مع الصالحين.
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام