الاربعـاء 18 ذو القعـدة 1433 هـ 3 اكتوبر 2012 العدد 12363
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

مقتل القيادي في حزب الله (أبو عباس) بكمين في القصير بريف حمص

مصادر مطلعة: كان يشغل منصب القائد التنظيمي لعمليات حزب الله في الداخل السوري

لندن: «الشرق الأوسط»
أكدت وسائل إعلام لبنانية تابعة لحزب الله مقتل القيادي في حزب الله محمد حسين الحاج ناصيف (شمص) الملقب بـ«أبو عباس» وقالت جريدة «الانتقاد» أن «حزب الله وأهالي بلدة بوداي والجوار شيعوا القائد علي حسين ناصيف (أبو عباس) الذي قضى خلال قيامه بواجبه الجهادي» دون أن تذكر طبيعة المهمة الجهادية التي قضى فيها، إلا أن موقع «14آذار» الإلكتروني اللبناني نقل عن مصادر مطلعة خاصة أن اللبناني محمد حسين الحاج ناصيف (شمص) الملقب بـ«أبو عباس» قد لقي حتفه الأحد الماضي «داخل الأراضي السورية» وأن «أبو عباس يشغل منصب القائد التنظيمي لعمليات حزب الله في الداخل السوري ويعمل على تنسيق العلاقة مع الأجهزة الأمنية والعسكرية التابعة لنظام بشار الأسد فيما خص أنشطة حزب الله في الداخل السوري». وأهمية «أبو عباس» ظهرت في التشييع الذي حضره رئيس الهيئة الشرعية في حزب الله الشيخ محمد يزبك ورئيس المجلس السياسي في الحزب إبراهيم أمين السيد ومسؤول منطقة البقاع الحاج محمد ياغي، ولفيف من العلماء، وحشد من الفعاليات الاجتماعية والحزبية والسياسية. وقال ناشط في منطقة القصير بريف محافظة حمص، القريبة من الحدود مع لبنان أن «المسؤول في حزب الله قتل في هجوم للجيش الحر على أحد معاقل قوات النظام في قرية الغسانية ذات الأغلبية المرشدية» وقال الناشط لـ«الشرق الأوسط» عبر «سكايب» إن الجيش الحر بمنطقة القصير أعلن يوم الأحد الماضي قيامه بمحاصرة قرية الغسانية، واستهدفوا إحدى المدارس التي «تتمترس» خلف جدرانها قوات الأسد وقد تمكنوا من اقتحامها، بعد استخدامهم أكثر من عشرين قذيفة هاون ورشاشات (14.5) و(23) المضادة للطيران ومنها بدأ الزحف نحو قرية الحيدرية، ليتم تحريرها بشكل كامل. كما قام الأبطال بقنص عسكري موجود على حاجز حامد عامر. ورجح الناشط أن يكون القيادي في حزب الله قتل في هذه العملية لافتا إلى أن قريتي الغسانية والحيدرية من القرى العلوية والشيعية، التي تتمركز فيها قوات النظام وتقوم بقصف مدينة القصير والقرى المحيطة، جوسية والنزارية والبويضة. مؤكدا أنها ليست المرة الأولى التي يقتل فيها عناصر من حزب الله في القصير في اشتباكات مع الجيش النظامي، مشيرا إلى أن عناصر حزب الله يتواجدون بشكل دائم في القرى الشيعية الواقعة إلى الحدود من لبنان، وتعتبر هذه المنطقة منطقة نفوذ لحزب الله الذي يقوم بمساندة قوات الأسد، وأكثر من مرة كان هناك حالات اختطاف متبادل.

وبحسب مصادر الموقع أن المصاب من آل سماحة يخضع حاليا للعلاج أحدهم في مستشفى الجامعة الأميركية في بيروت منذ ليلة الأحد – الاثنين وقد رفض حزب الله تزويد إدارة مستشفى الجامعة بأي معلومات شخصية تتعلق بالجريح المذكور. أما بالنسبة لأبي عباس - محمد ناصيف فقد ظلت جثته داخل الأراضي السورية حتى ظهر يوم الاثنين قبل أن تنقل الجثة إلى بلدته بوداي – البقاع حيث ووري الثرى عصر الاثنين وسط تكتم تام وسرية بالغة حول مكان وظروف مقتله بطلب من الحزب.

وعرف أبو عباس (40 عاما) بأنه من أشرس مسؤولي حزب الله العسكريين ويشتهر ببطشه وجبروته وهو مهاب الجانب داخل تنظيمه، لأنه ممن يمسكون بالأرض. وقد التحق بصفوف الحرس الثوري الإيراني منذ دخوله إلى لبنان في أواسط الثمانينات حيث تدرب على أيديهم في معسكرات البقاع. ومنذ بداية الثورة السورية أدار «أبو عباس» عمليات نقل عناصر حزب الله إلى سوريا وتنظيمهم لقمع التحركات الشعبية ولقتال الجيش الحر.

التعليــقــــات
Iraqi، «الولايات المتحدة الامريكية»، 03/10/2012
الى جهنم وبئس المصير
أبوعلي مصطفى/العراق، «الولايات المتحدة الامريكية»، 03/10/2012
هذه هي الطائفية التي جاء بها النظام السوري المتغطرس أليس هذا تدخلا سافرا من طائفة معينة ضد طائفة
أخرى ومن حق أهل سوريا الدفاع عن أنفسهم وملاحقة هؤلاء القتلة المجرمين وأنزال القصاص العادل
بحقهم.
Ali Tamimi، «المملكة العربية السعودية»، 03/10/2012
الى جهنم وسواء السبيل ولكل من هو على شاكلته وأن يرينا بزعمائهم عجائب قدرته وان يجعلهم عبرة
لخلقه. آمين
sami abdalah، «المملكة العربية السعودية»، 03/10/2012
لله دركم يا أبطال الجيش الحر
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام