الخميـس 28 صفـر 1434 هـ 10 يناير 2013 العدد 12462
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

بدء التحقيق مع أول «تنظيم نسائي سري» إماراتي يهدف لـ«الاستيلاء على الحكم»

مصدر : التنظيم لا يضم مصريات وكان تحت المراقبة منذ مدة

دبي: محمد نصار
ليست المرة الأولى التي تعلن فيها السلطات الإماراتية عن ضبط تنظيمات مرتبطة بجماعات محظورة تتمثل فكر «الإخوان المسلمين»، لكنها المرة الأولى التي يجري فيها الإعلان عن «ضبط تنظيم نسائي متهم بالمشاركة في تنظيم سري هدفه الاستيلاء على الحكم والإضرار بالسلم الاجتماعي في الإمارات» في حين علمت «الشرق الأوسط» أن التنظيم محلي بكامل أعضائه ولا يضم الجنسية المصرية أو أي جنسية أخرى.

وبدأت السلطات الإماراتية أمس التحقيق مع «تنظيم نسائي» متهم بالمشاركة في تنظيم سري هدفه الاستيلاء على الحكم والإضرار بالسلم الاجتماعي في الإمارات العربية المتحدة بحسب وكالة الأنباء الإماراتية، بينما أكد مصدر مطلع لـ«الشرق الأوسط» أن لا وجود لسيدات مصريات من ضمن أعضاء التنظيم، نافيا ما تداولته وسائل إعلام مصرية بخصوص ذلك، مؤكدا أن «جميع أعضاء التنظيم من الجنسية الإماراتية».

بدوره، قال سالم سعيد كبيش النائب العام للدولة إنه «استكمالا للتحقيقات التي تجريها النيابة العامة مع أعضاء التنظيم السري المتهمين بإنشاء وتأسيس وإدارة تنظيم يهدف إلى الاستيلاء على الحكم في الإمارات ومناهضة المبادئ الأساسية التي يقوم عليها والإضرار بالسلم الاجتماعي». وبدأت النيابة العامة التحقيق مع العناصر النسائية القيادية فيما يسمى بـ«التنظيم النسائي» وهو جزء أساسي من الهيكل التنظيمي العام للتنظيم الذي أنشأه المتهمون.

وأكد النائب العام أن النيابة العامة تقوم باستدعاء المذكورات للتحقيق معهن «مراعية في إجراءاتها الأحكام والمبادئ المستمدة من الشريعة الإسلامية في معاملة النساء وخصوصية مجتمع الإمارات وأعرافه وتقاليده في هذا الشأن دون الإخلال باعتبارات العدالة والمساواة بين الأشخاص أمام القانون الذي لا يفرق بين الناس على أساس الجنس من ذكر وأنثى متى تبين للسلطة القضائية أنه ارتكب جريمة يعاقب عليها القانون».

ويؤكد المصدر أن التنظيم النسائي كان تحت مراقبة السلطات الإماراتية منذ فترة، وأنها كانت تتحفظ على اتخاذ إجراء، معتبرا أنهم «استغلوا ذلك للسعي وراء أهدافهم» وكانت السلطات الإماراتية أعلنت في شهر يوليو (تموز) الماضي أنها أوقفت أعضاء تنظيم يضم نحو 60 إماراتيا، ولم تتم الإشارة آنذاك إلى وجود عناصر نسائية بين أعضائه.

وكانت صحف إماراتية أفادت في شهر سبتمبر (أيلول) الماضي بأن أعضاء التنظيم الموقوفين «يبلغ عددهم 60 شخصا ينتمون لجماعة الإخوان المسلمين، المحظورة قانونا في الإمارات»، مشيرة إلى أنهم «أدلوا باعترافات تفيد بانتمائهم إلى تنظيم سري، أسس جناحا عسكريا هدفه الاستيلاء على السلطة وإقامة حكومة دينية في الإمارات، بوسائل غير مشروعة».

كما أعلنت السلطات الإماراتية مطلع الشهر الحالي أنها أوقفت 11 مصريا يشكلون «خلية تنتمي للإخوان المسلمين» وأطلق عليهم إعلاميا «الخلية المصرية»، التي رفضت السلطات الإماراتية وساطات مصرية للإفراج عنهم.

التعليــقــــات
عادل أحمد القنداتي، «فرنسا ميتروبولتان»، 10/01/2013
نحن على ثقه بأن المرأة العربية وتربيتها ونشأتها ليس لديها أي أفكار من هذا النوع، هذا فكر مستورد من الغرب ودول
الغرب التي لا تحبذ الإنقلابات على السلطة بل تساعد فيها أن تكون المرأة المسلمة والعربية خاصة حالها كحال المرأة
الغربية، وهذه أول سابقة في تاريخ الأمة العربية ودولة الإمارات بصفة خاصة تتمتع المرأة فيها بحرية أكثر من اللازم ولم
ولن يأتي يوما بأن تصبح المرأة العربية رئيسا للدولة بسبب الأعراف والعادات والتقاليد والشرع الإسلامي فهو الحاكم
والفيصل. يمكن لها أن تتبوأ أرفع المناصب فى الدوله ولكن كزعيم للشعب هذا لم يتقبله الشارع العربى والمثل السودانى
القائل ( المرأه لو صارت فاس لاتقطع الرأس ) لها الحق فى المعارضه وأن تكتب ماتشاء لانريد أن نظلمها المرأه العربيه
اليوم ليست كالأمس مثقفه وواعيه ولكن هنالك خطوط حمراء لايجب تجاوزها ولن نٌحكم بالدساتير الغربيه والثقافه
المستجلبه والمرأه الإماراتيه بالذات ماذا تريد من إستلام السلطه فهى تعيش فى ديمقراطيه وحريه وبحبوحة العيش تحسد
عليها وهذا ما يدلل على المخطط الإمبريالى لتفتيت وبذر الفتن فى الشرق الاوسط والدول الإسلاميه ولكن الله متم نوره ولو
كره الكافرون.
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام